غياب الفنانين الكبار عن موسم منتصف العام بين قصور الإنتاج وضآلة الدور!

19-1-2017 | 20:14

خيرية البشلاوي

 

أ ش أ

يحل موسم أفلام إجازة منتصف العام الدراسي، إلا أن أحد معالمه السلبية تتمثل في تغيب الفنانين الكبار عن هذه الأفلام.

وقالت الناقدة خيرية البشلاوي في هذا الصدد، "للنشرة الفنية بوكالة أنباء الشرق الأوسط" إنه لا توجد نية مبيتة لتغييب النجوم الكبار عن الساحة"، لافتة إلى أن لكل عصر مرحلة لها نجومها والآن الاهتمامات اختلفت عما كان عن فترة ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وإذا كانت رواية الفيلم لها اهتمام بوضع نجوم كبار ورواد ضمن أبطاله فسوف يتم العرض عليهم للمشاركة، وقصص الأفلام حاليا يحكمها مقياس السلعة الثقافية الفنية التي ستخاطب الجمهور، مشيرة إلى أن العديد من كبار النجوم ظهروا في أعمال فنية في المواسم السينمائية الماضية أبرزهم ميرفت أمين ورجاء الجداوي.

بينما لفت الناقد محمد الروبي إلى أن غياب النجوم الكبار يعود إلى نوعية الفيلم فضلا عن الظروف الإنتاجية، فربما تم عرض أداء أدوار للفنانين للكبار لكنهم رفضوا بسبب ضآلة حجم الدور الفني وعدم تناسبه مع مكانتهم الفنية بحيث يرفضه الفنان حتى لا يؤثر على مسيرته الفنية بالسلب وهنا ضرورة أن يعي المنتج أو المخرج ضرورة تقدير جيل الرواد بحق.

ويرى الفنان محمود الجندي  إنه من المؤسف غياب جيل الرواد عن السينما مشيرًا إلى أن ذلك يعود إلى أن الممول لجمهور السينما أغلبه من الشباب لذا سيحرص المنتج على مغازلتهم بالفنانين الشباب أيضا إلا أن الفنانين الكبار اعتبرهم مثل (البهاريز) أي الشيء المفيد والصحي في أي وجبة فلا يمكن الاستغناء أبدا عن جيل الرواد في الأعمال الفنية".

وأوضحت الفنانة فادية عبد الغني أننا بدأنا نفتقد جيل الكبار فعليا فرحلت الفنانة القديرة كريمة مختار، وسبقها محمود عبد العزيز ، ونور الشريف، ومعالي زايد، وخالد صالح وهم كانوا صفوة الفن السينمائي.

وتابعت: أين الفنانون الكبار في السينما فهم غابوا عن الشاشة ولا نعرف هل ذلك قصور من المنتجين بسبب عدم تناسب الأجور أو عدم وجود موضوعات تناسب هذا الجيل فالسينما أصبحت مثل نظام (تيك أواي) ومع ذلك فالشباب لهم طاقات فنية تحترم ومطالبة في الوقت نفسه بضرورة تطعيم الفن بجيل الرواد".

وينافس في موسم إجازة منتصف العام عدة أفلام أبرزها "مولانا " بطولة عمرو سعد ودرة وريهام حجاج ، و"فين قلبي" بطولة مصطفى قمر و يسرا اللوزي وشيري عادل، و"يا تهدى يا تعدي"، الذي يعتبر أول بطولة مطلقة للفنانة أيتن عامر ويشاركها في بطولته سلوى خطاب وإدوارد ، و"القرموطي على خط النار" لأحمد آدم ، و"ياباني أصلى " لأحمد عيد وندا موسى، و"آخر ديك في مصر" لمحمد رمضان وهالة صدقي، و"القرد بيتكلم" بطولة أحمد الفيشاوي وعمرو واكد وريهام حجاج وسيد رجب، و"يجعله عامر" بطولة أحمد رزق وبوسى وبيومي فؤاد.

مادة إعلانية

[x]