رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية بمصر: الحوار أصبح ضرورة حتمية لمواجهة الإرهاب

19-1-2017 | 12:05

المطران منير حنا

 

الإسكندرية - محمد عبد الغني

قال المطران منير حنا؛ رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية بمصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقي، أنه لا يمكن أن يكون هناك سلام بين الشعوب إلا بالسلام بين الأديان، وأن هذا الأخير لن يتحقق إلا بالحوار الذي أصبح ضرورة حتمية لمواجهة التطرف والإرهاب، لاسيما بعد أحداث 11 سبتمبر.

جاء ذلك خلال فاعليات الجلسة العامة لليوم الثالث من مؤتمر "العالم ينتفض: متحدون في مواجهة التطرف"، والذي يقام بمكتبة الإسكندرية في الفترة من 17 إلى 19 يناير.

وأشار "حنا"، في كلمته إلى المشروعات المشتركة التي جمعت بين الكنيسة والأزهر في مصر ومشروع بيت العائلة المصرية، وضرورة نقل الحوار من كونه حوار نخبوي إلى رجل الشارع البسيط، بحيث يكون هناك حوار حياتي عملي يومي بعيدًا عن المستوى الأكاديمي.

كما أشار إلى أن الكنيسة الأسقفية في مصر وقعت العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون مع الأزهر الشريف، تم على إثرها إجراء العديد من اللقاءات الدورية، وإصدار عدة كتب حول ثقافة الحوار وتصحيح الصور المشوهة والقضايا ذات الاهتمامات المشتركة، إلا أن ذلك كله لم يمنع موجات العنف من أن تكمل مسيرتها بل وتزداد.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]