بالصور.. "بوابة الأهرام" تشارك في إحياء ذكرى "مارتن لوثر كينج".. وقسّ الكنيسة الأسقفية: "عشت في أسيوط 4 سنوات"

17-1-2017 | 08:40

إحياء ذكرى "مارتن لوثر كينج" بأمريكا

 

فيرجينيا – شريف الشافعي

"لا يهم أين وُلدتم، ولكننا سعداء بأنكم جيراننا". لافتة استقبلنا بها "ماثيو بوشر"، قس كنيسة إيمانويل الأسقفية بمدينة "هارسنبرج" بولاية فيرجينيا الأمريكية، أمس الإثنين، حيث احتفلت الكنيسة، والمدينة عمومًا شأنها شأن المدن الأمريكية الأخرى، بذكرى ميلاد داعية حقوق المدنية مارتن لوثر كينج، المناضل السياسي وأحد فلاسفة ورموز الحرية في العالم.

وفي هذا اليوم من شهر يناير كل عام، يحظى الأمريكيون بعطلة رسمية، تمكنهم من الاحتفال بذكرى مارتن لوثر كينج، في الميادين، والطرقات، والكنائس، والأبنية التعليمية، وغيرها.

وقال القس "ماثيو بوشر" لـ"بوابة الأهرام" إن الكنيسة حريصة على مثل هذه الاحتفاليات، التي تدعم وتنمي روح التسامح، مشيرًا إلى أن الكنيسة عليها دور كبير لرسم الصورة الحقيقية للشعب الأمريكي المتسامح، الذي يقبل الآخرين ويرحب بهم، وقال: لعل أجواء الانتخابات الأمريكية الأخيرة قد عكرت نظرة الآخرين إلينا، لكننا كشعب لسنا مسئولين عما تفرزه السياسة.

وأوضح القس "ماثيو بوشر" أن الكنيسة على صلة طيبة بشعوب العالم، وأنه قضى في مصر قرابة 4 سنوات في مدينة أسيوط أثناء عمله الكنسي السابق، لمس خلالها طيبة الشعب ومحبته، معربًا عن اعتزامه زيارة مصر من جديد خلال الشهور القليلة المقبلة.

وشهدت كنيسة إيمانويل الأسقفية مراسم الاحتفال بمارتن لوثر كينج، التي اشتملت على العديد من الكلمات الرسمية حول نصير الإنسانية ومناهض التفرقة العنصرية، مع إفساح المجال لمشاركات الحاضرين، ثم أقيم حفل غداء تبادل فيه الأهالي تقديم الوجبات المنزلية التي أعدوها من أجل الاحتفالية. كما انطلقت مسيرات من الكنيسة في الشوارع المجاورة حاملة لافتات وصورًا لمارتن لوثر كينج.

وتتنوع مظاهر الاحتفال بمناهض التمييز العنصري مارتن لوثر كينج، في مثل هذا الموعد من كل عام، ما بين المسيرات، والوقفات، والكرنفالات، والندوات داخل القاعات الكنسية والمدرسية، وحفلات الطعام الجماعي التي تلتقي فيها العائلات، ويحضرها الكبار والصغار على السواء، من سائر الألوان والأجناس، الذين ناضل مارتن لوثر كينج من أجل مساواتهم تحت المظلة الأمريكية.

وقد ولد مارتن لوثر كينج في 15 يناير 1929 في أتلانتا بجورجيا، واغتيل في 4 أبريل 1968 على يد متطرف من البيض. وهو زعيم أمريكي من أصول إفريقية، وناشط سياسي إنساني، وأحد أبرز المطالبين بإنهاء التمييز العنصري ضد السّود. وقد حصل في عام 1964 على جائزة نوبل للسلام، وكان أصغر من يحوز عليها، ويعد من أهم الشخصيات التي ناضلت في سبيل الحرية وحقوق الإنسان.

وأسس لوثر حركة "المسيحية الجنوبية"، وهي حركة هدفت إلى المساواة وحصول الزنوج الأمريكيين على الحقوق المدنية والمساواة، وراح ضحية لقضيته حيث تم اغتياله.









اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة