سفارة واشنطن بالخرطوم: السودان باتت على شراكة مع أمريكا في مكافحة الإرهاب

17-1-2017 | 01:47

صورة ارشيفية

 

أ ش أ

قال القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالسودان، استيفن كوتسيس، إن قرارات الرئيس باراك أوباما القاضية برفع العقوبات الأمريكية التجارية عن السودان، هي قرارات فورية وستسرى عمليًا اعتبارًا، من اليوم الثلاثاء، وإن الحكومة السودانية باتت على شراكة مع أمريكا في مكافحة الإرهاب.

وأبدى كوتيس -خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر السفارة بالخرطوم، أمس الإثنين- ارتياحه وسعادته لقرار بلاده رفع الحظر عن السودان، معلنًا أن الحكومة السودانية باتت على شراكة مع الحكومة الأمريكية في مكافحة الإرهاب.

وأوضح كوتيس أن قرار رفع الحظر الأمريكي استند على الأمر التنفيذي من أوباما والرخصة العامة وقرار وزارة التجارة، مضيفًا "القرار يحمل الميزات الاقتصادية والتجارية كافة للحكومتين السودانية والأمريكية وشركات القطاع العام والخاص وشركاء أمريكا الدوليين".

وأكد أن القرارات ستمكن السودان من استخدام ودائعه لدى البنوك الأمريكية، وإبرام العقود ومشروعات الاستثمار في مجال النفط والمعادن وكل القدرات التي يتمتع بها السودان.

وأضاف إنها ستفتح الطريق للتعاون وتحسين وتطور العلاقات بين الخرطوم وواشنطن، موضحًا أن رفع اسم السودان من الدول المتهمة برعاية الإرهاب، يحتاج من الحكومة السودانية بذل جهود أخرى، مشيدًا بالتعاون والتنسيق الأمني بين البلدين.