بالصور.. محمد حسن عبد الله: أتمنى أن يلحق كتابي "منافذ إلى الماضي المستمر" بمعرض الكتاب

16-1-2017 | 17:54

محمد حسن عبد الله

 

مجدي بكري

قال الكاتب والناقد د. محمد حسن عبد الله، الذي يحتفل هذه الأيام بعيد ميلاده الثاني والثمانين: لدي يقين بقرب الرحيل، ورغم ذلك فإنني – من حيث المبدأ– لست منزعجًا، ولا متهيبًا، ولا حزينًا لفراق الحياة، وإن كان فراق الأبناء – مهما طال العم – يختلف، ولا يزال بين يدي مشروعات تأليف تحتاج خمس سنوات على الأقل، وأتطلع إلى إعادة نشر ما أراه مهمًا من مؤلفاتي السابقة، التي بلغت 61 كتابًا، آخرها في المطبعة بعنوان: "منافذ إلى الماضي المستمر - دراسات من القلق الثقافي" الذي آمل أن يلحق بقطار معرض الكتاب الذي يستهل بعد أسبوعين من الآن.

وعن صاحب "الحب في التراث العربي" يقول أحمد عزيز، باحث دكتوراه بآداب عين شمس وأحد تلاميذه، إن "جملة مؤلفاته لم تنل حقها من الانتشار والعناية الفكرية في التعامل معها، ربما باستثناء ثلاثة كتب طبعتها سلسلة "عالم المعرفة" الكويتية، التي طبعت من "الحب في التراث العربي" خمسين ألف نسخة، كما هو مدون على غلافها الأخير، لم تبق منها نسخة واحدة بعد شهر واحد من النشر، وكتاب "الريف في الرواية العربية" وقد طبعت منه السلسلة أربعين ألف نسخة ولم يتبق منها سوى نسختين لا أكثر. أما الكتاب الثالث فهو بعنوان " الكويت والتنمية الثقافية العربية" وقد ألفه إبان الأزمة الصدامية في غزو الكويت مبينًا جوانب الرسالة الثقافية والحضارية التي تحملها مؤسسات الكويت في أنحاء العالم العربي والأفريقي والآسيوي، وقد طُبع هذا الكتاب لحساب السلسلة في مطابع "الأهرام" بالقاهرة وكتب مقدمته الدكتور فؤاد زكريا. وهذه الكتب الثلاثة مسبوقة كما أنه تبعها نشاط لم يتوقف, إضافة إلى عشرات المقالات والدراسات والبرامج الإذاعية والنشاط الثقافي المتنوع وقد اتسم كل ذلك بعمق التناول وموسوعيته.






  

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]