دراسة ماجستير بجامعة أسيوط تحذر: السدة الرئوية المسبب الرابع للوفاة في مصر

15-1-2017 | 14:10

جامعة أسيوط

 

أسيوط - إسلام رضوان

أجرت الباحثة لميس محمد بكار، بقسم الأمراض الصدرية بكلية الطب بجامعة أسيوط، رسالة ماجستير بعنوان "المظاهر الجهازية لمرضى السدة الرئوية المزمنة"، وأوضحت أن هذا المرض يعد من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، كما أنه المسبب الرابع للوفاة فى مصر ولا يقتصر المرض على الجهاز التنفسي وحسب وإنما يؤثر سلبًا على جميع أجهزة الجسم المختلفة.

وحول تداعيات وأعراض المرض أشارت الباحثة إلى أن مرض السدة الرئوية يحدث نتيجة انسداد الشعب الهوائية وقلة تدفق الهواء بشكل كامل، حيث يعانى مرضى السدة الرئوية من زيادة إفراز البلغم والسعال المستمر ومتلازمة انقطاع النفس ونقص الأكسجين أثناء النوم.

وحول خصائص مريض السدة الرئوية ذكرت الباحثة أن هؤلاء المرضى يعانون فى بعض الأحيان من زيادة فى الوزن، الذي بدوره يمثل عبئًا على عضلة القلب والرئة التى تقوم بتغذية جميع أعضاء الجسم بالأكسجين.

ومن خلال فحص بعض من مرضى السدة الرئوية ثبت أن هذا المرض يؤثر على الجهاز العضلي للمريض، حيث لوحظ أنه مرضى السدة الرئوية يعانون من نقص كتلة العضلات، الذي بدوره يؤثر على أداء الجهاز العضلي، نظرا إلى تأثير المرض نفسه من جهة ، ومن جهة أخرى لما يعانونه هؤلاء المرضى من نقص وسوء التغذية، ويؤثر مرض السدة الرئوية على كفاءة وأداء العضلات المعنية بعملية التنفس وأن من أهم العوامل المؤثرة على كفاءة هذه العضلات هو التغير فى الشكل الهندسي للقفص الصدري الناتج عن تأثير المرض، الذي يظهر فى شكل زيادة فى القطر الأمامي الخلفي للقفص الصدري، الذي يشكل عبءً على أداء عضلات التنفس، وعلى عضلة الحجاب الحاجز على الأخص، التي تلعب دور كبير فى عملية التنفس.

كما ثبتت الدراسة أن بعض الأدوية التي تستخدم فى علاج السدة الرئوية، قد تسبب عددا من الآثار الجانبية منها رفع معدلات الإصابة بأمراض القلب وضغط الدم والإصابة بهشاشة العظام والاكتئاب النفسي ونقص بنسبة الإدراك، الذي تتراوح معدلات الإصابة به من 10% إلى 42% بين مرضى السدة الرئوية.

مادة إعلانية

[x]