يوم " وداع الأمهات" ..صفية زغلول وآسيا داغر وكريمة مختار على موعد مع الرحيل فى ذات اليوم

13-1-2017 | 16:34

كريمة مختار - صفية زغلول- وآسيا داغر

 

أ ش أ

موعد مع رحيل شخصيات نسائية ارتبط بها المصريون وشعوب العالم العربي على مدى سنوات طويلة، ففى مثل هذا اليوم توفيت "صفية زغلول" أم المصريين فى عام 1946، وفى مثل هذا اليوم أيضا، وقبل 31 عاما توفيت وفاة الممثلة والمنتجة "آسيا داغر"،والتى توصف بأنها "أم الإنتاج السينمائى" ، وهذا اليوم كان موعد رحيل الفنانة "كريمة مختار" إحدى أبرز أمهات السينما والدراما العربية.

وهذا اليوم يمر الذكرى 71 على وفاة أم المصريين "صفية زغلول" التى توفيت في 12 يناير عام 1946 تاركة وراءها نموذجا لحياة غير تقليدية للفتاه المصرية والزوجة المخلصة المؤمنة بقضية زوجها ومبادئه، فهي زوجة الزعيم الراحل سعد زغلول، والملقبة باسمه، ولقبت كذلك بـ"أم المصريين" إثر مشاركتها في المظاهرات النسائية إبان ثورة 1919، حيث فتح باب منزلها لجميع أفراد الشعب ليكون بين الأمة ، وكان لها دور بارز في الحياة السياسية المصرية.

ولدت صفية لعائلة أرستقراطية فوالدها هو مصطفى فهمى باشا (تركى الأصل)، والذي يعد من أوائل رؤساء وزراء مصر منذ عرف نظام الوزراة بمصر في أوائل القرن التاسع عشر، لكنها نبذت الأرستقراطية، وكان لعطائها المتدفق من أجل قضية الوطن العربي والمصري خاصة أثر كبير فى دعم جهود زوجها، حيث خرجت فى مقدمة المظاهرات النسائية من أجل المطالبة بالاستقلال خلال ثورة 1919، وحملت لواء الثورة عقب نفى زوجها الزعيم سعد زغلول إلى جزيرة سيشل، وساهمت بشكل مباشر وفعال في تحرير المرأة المصرية، وبعد رحيل سعد زغلول في 23 أغسطس عام 1927، عاشت زوجته "صفية" عشرين عاما لم تتخل فيها عن نشاطها السياسى إلى أن رحلت عن الحياة.

وفى نفس اليوم من عام 1986، رحلت الممثلة والمنتجة آسيا داغر عن عالمنا عن عمر يناهز الثمانين، بعد أن أثرت في السينما العربية تأثيرًا كبيرًا، وأنتجت فى بداية مشوارها الفنى فيلم شجرة الدر ، ثم فيلم أمير الانتقام الذي أخرجه هنري بركات فى عام 1950، وتوجت إنتاجها بفيلم الناصر صلاح الدين.

وقدمت للسينما المصرية مخرجين جددا أصبحوا من الكبار في عالم الإخراج فيما بعد، أمثال هنري بركات، وحسن الإمام، وإبراهيم عمارة، وأحمد كامل مرسي، ويوسف معلوف، وعز الدين ذو الفقار، وحسن الصيفي، وحلمي رفلة، وكمال الشيخ إضافه لذلك قدمت عددا من النجوم منهم فاتن حمامة وهي في بداية حياتها الفنية تخطو نحو السادسة عشرة من العمر في فيلم "الهانم" فى عام 1947، واكتشفت صباح سينمائيا وقدمتها في فيلم "القلب له واحد" عام 1945، وصلاح نظمي في فيلم "هذا جناه أبي" عام 1945.

وأمس 12 يناير ودعت مصر (أم العيال)، الفنانة القديرة كريمة مختار، التى بدأت مسيرتها الفنية خلال برنامج الأطفال الإذاعي الشهير "بابا شارو" في فترة الخمسينات، ومن خلاله اشتهرت كصوت إذاعي مميز يجيد تقديم الأعمال الدرامية عبر أثير الإذاعة، حتى عرض عليها المشاركة في بعض الأفلام السينمائية إلا أن أسرتها رفضت ذلك العرض، فاقتصر عملها على الإذاعة حتى جاءتها الفرصة مرة أخرى بعد زواجها من المخرج نور الدمرداش عام 1958 الذي سهل لها المشاركة في فيلم "ثمن الحرية" ، ومن أهم أفلام الراحلة: الحفيد، ورجل فقد عقله، والليلة الموعودة، وسعد اليتيم، والفرح.