غرد "رحمك الله يا ماما نونا" المنصات العسكرية الإسرائيلية تُثير جدالاً بين المتابعين مع الانتقادات لـ"إدرعي"

13-1-2017 | 15:41

صورة من التغريدة

 

معتز أحمد ابراهيم

تسعى المنصات الإعلامية الإسرائيلية باللغة العربية دائما إلى تحقيق عدد من الأهداف الرئيسية من وراء التغريدات التي تقوم بوضعها وكتابتها أو التعليقات التي تضعها بين الحين والآخر، أبرز هذه الأهداف هو نقل شعور للقارئ سواء العربي بصورة عامة أو المصري بصورة خاصة أن هناك متابعة مسئولة من هذه المنصات لتطورات الحياة العربية بصورة عامة، فضلا عن رصد ومتابعة التطورات الحاصلة في مصر تحديدا أيضًا.


غير أن اللافت من خلال متابعة عدد من هذه المنصات أن الكثير منها يهتم برصد الحالة الداخلية المصرية، أي تفاصيل الحياة المصرية التي يمكن أن يراها البعض أمرًا غير مألوف، خاصة مع حرص إسرائيل على نقل تفاصيل هذه الحياة وتجسيدها عبر التغريدات التي تضعها بين الحين والآخر. الأمر الذي يمثل جرس إنذار هام يجب الالتفات إليه ومتابعته، والأهم من هذا أنه يكشف عن متابعة إسرائيلية حثيثة لمجالات الحياة بالبلاد.


واليوم وضع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيحاي إدرعي تغريدة ينعي فيها الفنانة كريمة مختار، التي وافتها المنية بالأمس عن عمر ناهز 82 عامًا، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي.. رحمك الله يا ماما نونا.. كريمة مختار في ذمة الله" .


وأضاف إدرعي أنه يود أن يقف ليتحدث عن كريمة مختار التي كان يحرص على متابعة أفلامها كل يوم جمعة، موضحا أنها جسدت شخصية الأم المصرية التي تدافع عن أسرتها في مسرحية العيال كبرت والأم المربية في "سعد اليتيم" والأم الناجحة في جميع أفلامها، مسلسلاتها ومسرحياتها".


وحرص إدرعي أيضا في هذا البوست أن يضع جزءًا من مسرحية العيال كبرت، وهي المسرحية التي قال عنها "أشارككم في أحد مقاطعها من العيال كبرت"، ليكون هذا المقطع وسيلة لتفاعل إدرعي من المتابعين وجذب المزيد من التعليقات إليه.


اللافت أن هذه التغريدة حظيت في الدقائق الأولى لوضعها لانتقادات حادة من المتابعين ممن أثارت تعزية إدرعي الكثير من علامات الاستغراب والانتقادات إليهم.


المثير للانتباه هنا في هذه التغريدة أن إدرعي رغب في وصف الفنانة الراحلة كريمة مختار بـ"ماما نونا"، وهو الوصف الذي تستخدمه الشبكات العربية لإلقاء الضوء على الفنانة الراحلة، ليكون هذا التوصيف رسالة من إدرعي بمتابعة كريمة مختار والأسماء التي كان عشاقها يصفونها بها.


خطورة ومتابعة إسرائيلية
اللافت أن هذه العبارات من الرثاء والتعزية التي حملها إدرعي لكريمة مختار تذكرنا بتغريدة سابقة وضعتها السفارة الإسرائيلية عبر صفحتها بالفيس بوك، وهي التغريدة التي نشرتها في منتصف شهر ديسمبر الماضي ونعت فيها الفنانة زبيدة ثروت بعد رحيلها، وقالت السفارة آنذاك أنها تنعي زبيدة ثروت التي مثلت الكثير من الأفلام مع كمال الشناوي وسعاد حسني.


والحاصل فإن الهدف الرئيس دائما من وراء نشر مثل هذه النوعية من التغريدات إثبات أن هناك متابعة ومراقبة لما يجري في مصر. والأهم من هذا نقل صورة للقارئ أو المتابع لهذه التغريدة بأن إسرائيل على اطلاع بالفن والأعمال الثقافية العربية، وهو أمر يظهر مثلا من خلال تغريدة زبيدة ثروت والتعليقات الإسرائيلية عليها، حيث قال الكثير من الإسرائيليين إنهم تابعوا أعمال ثروت من خلال الفيلم العربي الذي يتم عرضه عبر القناة الإسرائيلية الأولى كل يوم جمعة، ورغم الكثير من التعليقات السلبية التي تحظى بها هذه التغريدات إلا أن المنصات الإسرائيلية تواصل العمل وإلقاء الضوء على هذه التطورات، الأمر الذي يزيد من أهمية هذه التحركات خاصة في ظل ردود الفعل الناجمة عن كتابتها، وهي الردود التي تنقل لإسرائيل بالتأكيد مستوى الرضا أو الرفض تجاهها بالشارع العربي بصورة عامة أو المصري بصورة خاصة.