قبل أيام من احتفالات الشرطة بعيدها.. استمرار إضراب الأفراد والأمناء بجنوب سيناء بسبب تغيير الإجازات

11-1-2017 | 12:20

أمناء شرطة ـ أرشيفية

 

جنوب سيناء - هانى الأسمر

تشهد محافظة جنوب سيناء حالة من الغضب والاستياء بين المواطنين وأفراد وأمناء الشرطة بجنوب سيناء، لليوم الثالث على التوالي، بعد صدور قرار بتطبيق العمل بنظام 20 يومًا عمل، و10 أيام إجازات بدلًا من 15 يومًا عمل و15 يومًا إجازات.

صدر قرار مديرية أمن جنوب سيناء قبل احتفالات عيد الشرطة بأقل من أسبوعين بتغيير طريقة تشغيل الأفراد والأمناء في ظل الأحداث الصعبه التي تشهدها سيناء لتكثيف جهود رجال الأمن في استقرار الحالة الأمنية بالمحافظة الأمر الذي رفضه 150 فردًا من أمناء الشرطة والأفراد.

وترددت أنباء عن قيام أفراد وأمناء الشرطة، بغلق مدخل معسكر الأمن المركزي بمنطقة الرويسات في شرم الشيخ، ومنع دخول أحد، مؤكدين أنهم مستمرون فى الإضراب لحين حل الأزمة والعدول عن القرار فيما اعتبره المواطنون نوعًا من الضغط علي قيادات الشرطة لتحقيق أهواء الأمناء والأفراد في نظام التشغيل دون مراعاة مصلحة المواطنين.

من جانبه، نفى اللواء أحمد طايل، مدير أمن جنوب سيناء، تنظيم أمناء الشرطة والأفراد إضرابًا في أقسام الشرطة، مؤكدًا أن أقسام الشرطة تعمل بصورة طبيعية بداية من عيون موسى وحتى طابا، مشيرًا إلى أن هناك قرارًا وزاريًا صدر منذ يومين مفاده أن نظام العمل في المحافظة سيكون 10 أيام راحة، و20 يومًا عمل بدلًا من 15 يوماً والتي كانت تطبق عقب ثورة 25 يناير.

وأضاف أن القرار صدر لصالح العمل بهدف تكثيف التواجد الأمنى، وسد العجز في عدد الأفراد والأمناء، حيث إن الأعداد التى تعمل 75% منهم 50% بالتبادل مما لا يكفى لتأمين المحافظة بأكملها.

ولفت مدير الأمن إلى أن أفراد وأمناء الشرطة يحصلون على مكافاة 300% بجنوب سيناء، والقرار تصحيح لوضع خاطئ، محذرًا من مجازاة كل من سيمتنع عن نزول الخدمات، وسيتم تحويلهم إلي المحاكمة العسكرية لعدم إطاعتهم للأوامر العسكرية.

فيما تشهد جنوب سيناء حالة من الاستنفار الأمني بسبب إضراب أمناء الشرطة ودفعت مديرية الأمن بالضباط ومجندى قوات الأمن للتواجد فى نقاط الخدمات الأمنية الحيوية، علاوة على تكثيف الدوريات الراكبة ونقاط التفتيش وكاميرات المراقبة المنتشرة في كل أكمنة المحافظة.

مادة إعلانية

[x]