مصدر أمني: سيارة قمامة مفخخة استهدفت كمين المطافي.. وشهود عيان: التفجير هز المنازل المحيطة وحطم النوافذ

9-1-2017 | 13:28

حادث كمين العريش

 

شمال سيناء - أحمد سليم وهناء الطبراني

كشف مصدر أمني مسؤل بشمال سيناء، سيناريو الحادث المأساوى في استهداف كمين المطافي بمدينة العريش صباح اليوم الإثنين، حيث أوضح أن الإرهابين قاموا في فترة سابقة بسرقة سيارة جمع القمامة بالعريش، وفخخوها بواسطة انتحاري، وهاجمت السيارة كمين المطافي بالعريش، وعندما شاهدها أفراد الحراسة قاموا بإطلاق النيران عليها إلا أنها انفجرت بالقرب من الكمين مما أحدث سقوط ضحايا.

وأضاف: عقب عملية تفجير السيارة أطلق الإرهابيون نيرانا كثيفة، وكذلك قذائف آر بي جي عن بعد مما أسفر عن استشهاد عدد من رجال الأمن والمدنيين الذين تصادف وجودهم بالمواقع، وأضاف أن أجهزة الأمن تمكنت من قتل عدد من الإرهابين ولاتزال المطاردات مستمرة في مزارع العريش للوصول إلي الجناة.

وأكد محمد عطيه شاهد عيان من سكان المساعيد، أنه حوالي الساعة السادسة والنصف بعد انتهاء الحظر بساعة ونصف سمع صوت انفجار ضخم هز أركان المنازل مما أحدث تلفيات كبيرة في المساكن، وأن المنازل المحيطة بموقع التفجير تضررت حيث تحطم زجاج الأبواب والنوافذ إضافة إلى تلفيات أخرى متنوعة.

وأضاف أن هناك العديد من المدنيين قد أصيبوا نتيجة تبادل إطلاق النيران مع الإرهابين وتم نقلهم لمستشفي العريش فيما أكد أن جار المدعو ويدعي عطية شحاتة 70 عامًا قد استشهد نتيجة استقرار رصاصه في جسده.

فيما أكدت المصادر الأمنيه بالعريش، إنه عُثر على جثتين إحداهما يشتبه في أنها للانتحاري الذي قاد السيارة المفخخة التي انفجرت في كمين المطافئ بالعريش، والأخرى لأحد التكفريين المهاجمين بالأسلحة بعد التفجير وكان يرتدي قناعًا.

وكانت المصادر الطيبة، قد قالت إن الفرق الطبية تعرفت على هوية 3 جثث من الشهداء التسعة في هجوم العريش، وهم مجند بلال عبد الرحمن عبد الحميد، 22 سنة من دمياط، ومجند حسن جمال حسن، 22 سنة، من أسيوط، وأمين شرطة محمد كامل عبد الرحمن السيد، 40 سنة من الشرقية.

وأوضحت المصادر أن حالة بعض المصابين خطرة، منهم مسعف يدعى السيد ذكي محمد، 30 سنة من الشرقية، ومصاب بـ3 طلقات رصاص في البطن ورصاصتين في اليد اليسرى.

كانت قد شهدت مدينة العريش هجومًا إرهابيًا استهدف كمين المطافي بالعريش وراح ضحيه الهجوم الإرهابي 7 من رجال الأمن ومدني واحد بحسب بيان وزارة الداخلية، فيما أصيب 11 من رجال الأمن و10 مدنين.