تقرير: أسواق بريطانيا مهددة بالإغلاق وتشريد 900 ألف موظف وإغلاق 74 ألف محل

4-1-2017 | 13:51

الجارديان

 

داليا العشرى

استقبلت أسواق بريطانيا العام الجديد 2017، بعاصفة من ارتفاع الأسعار وهبوط معدل الشراء للمستهلكين.

يأتي ذلك في الوقت الذي حذرت فيه واحدة من أكبر الشركات التجارية بريطانيا، من أن هناك بعض السلاسل التجارية ستوشك على "الإفلاس"، وذلك بسبب الزيادة في الأسعار، كما فعلت سلسلة محلات "بى اتش اس" العام المنصرف.

 ونصح تقرير لصحيفة " الجارديان " البريطانية، التجار بالتعايش مع الزيادة في الأسعار الجديدة التي شهدتها الأسواق مع بداية العام الجاري، موضحة أن التجار ملتزمون بدفع رواتب الموظفين والضرائب رغم الركود.

 وجاءت تعليقات التجار علي الأزمة الراهنة في العام الجديد، شبيهة بتعليقات ديف لويس رئيس شركة تيسكو في أواخر 2015، حيث قال إن الصناعة تواجه مجموعة من الأزمات.

 وحذر المجلس التجاري البريطاني، أن هذه التغيرات قد تودي إلى خسارة 900 ألف موظف لعملهم بسبب هذه الأزمات، وأن هناك 74 ألف محل معرض لل إغلاق ، حيث يعمل في المجال الصناعي ما يقرب من 3 مليون شخص، و270 ألف محل.

 وهذه التوقعات تقوم بها شركة "جى ل ل"، التي حذرت هذا العام أن التجار سيخسرون بسبب الانخفاض في الإسترليني، مما أدى إلى انخفاض في تكلفة البضائع المستوردة.

 وقال تيم فالنس رئيس الغرفة التجارية وعضو في "جى ل ل"، إن التجار سيتحملون عاصفة زيادة الأسعار والضرائب ورواتب الموظفين والتغيرات في الهيكل الاقتصادي، في ظل انخفاض معدلات الشراء للمستهلكين.

 وأكد التجار سيشعرون بتغير، خاصة في شهر أبريل المقبل، حيث سترتفع تكلفة المعيشة من 7.20  إلى 7.50 إسترليني.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]