"التوعية والوقاية والاكتشاف المبكر لأورام الثدي".. ندوة نظمها "قومي المرأة" بالتعاون مع المعهد القومي للأورام

26-12-2016 | 21:09

المعهد القومى للأورام

 

نجوى درديري

نظم المجلس القومي للمرأة، اليوم الإثنين، بالتعاون مع المعهد القومى للأورام بجامعة القاهرة، وجمعية المنتدى الإستراتيجى للتنمية والسلام الاجتماعي، ندوة تحت عنوان "التوعية والوقاية والاكتشاف المبكر لأورام المرأة والصحة الانجابية"، بمكتبة مصر العامة بالزاوية الحمراء.


شارك في الندوة الدكتورة نادية زخارى، عضو المجلس القومي للمرأة، ومقررة لجنة البحث العلمى بالمجلس، والدكتورة عزة نصر، رئيس وحدة الوقاية والكشف المبكر لسرطان الثدى بالمعهد القومى للأورام، والدكتورة داليا أبو العزم، الاستشاري بوحدة الاكتشاف المبكر للأورام بالمعهد القومى للأورام، والدكتورة سامية أبو النصر، الكاتبة الصحفية بالأهرام.

وأكدت الدكتورة نادية زخارى، أهمية الكشف المبكر على سرطان الثدى خاصة والأورام عامة، مشيرة إلى أن أهمية الكشف المبكر في أنه يجعل نسبة الشفاء أعلى وأفضل.

واستعرضت الدكتورة عزة نصر رئيس وحدة الوقاية والكشف المبكر لسرطان الثدى ب المعهد القومي للأورام نشاط الوحدة حيث أنشئت سنة ٢٠٠٣، مؤكدة أن الهدف منها نشر الوعى وثقافة الاكتشاف المبكر، مؤكدة أن الوحدة تتواصل بشكل دائم ومستمر مع الحالات.
##################
وأشادت نصر بزيادة عدد المراكز، وهو ما ساهم بشكل فعال فى تقليل نسب الإصابة، مؤكدة على ارتفاع نسبة سرطان الثدى، سواء على مستوى مصر أو على مستوى العالم، حيث أثبتت الدراسات إصابة سيدة من ثمانى سيدات بمرض سرطان الثدى، مضيفة على أهمية الفحوصات الدورية لاكتشاف المرض فى مرحلة مبكرة.

وأكدت الدكتورة داليا أبو العزم، الاستشاري بوحدة الاكتشاف المبكر للأورام ب المعهد القومي للأورام ، خطورة التدخين سواء على سرطان الثدى بوجه عام والأمراض السرطانية بوجه خاص، وذلك سواء كان التدخين سلبيًا أو إيجابيًا.

ونوهت أبو العزم بضرورة الاكتشاف المبكر من خلال طريقتين، الأولى باكتشاف السيدة بنفسها أو من خلال الفحص بأشعة الماموجرام جرام، مؤكدة على ضرورة إجراء جميع السيدات فحص عند تخطى سن الأربعين.

[x]