وصل عددها إلى 10.. قنوات "الرقص" تسرق المشاهدين من "التوك شو"

13-11-2011 | 08:36

 

سيد محمود سلام

فى تحول يبدو أنه سيفجر أزمة فى عالم الفضائيات العربية والأقمار الصناعية نايل سات، وعرب سات ، ونورسات ، انتشرت موضة جديدة وهى قنوات الرقص الشرقى على هذه الأقمار وبشكل لافت للنظر، إذ تجاوز عددها فى هذا الأسبوع عشر قنوات، والعدد قابل للزيادة.


القنوات تحمل أسماء شعبية تعبر عن مضمونها منها "التت "وهى قناة تقدم رقصا شرقيا فقط دون برامج أو أية فواصل ثم " المولد " و"شعبيات " وشرقيات " ودربكة "و"الفرح ".
القنوات جذبت منذ بداية بثها عددا كبيرا من الشباب فى جميع أنحاء مصر و كانت أكثر انتشارا فى الأرياف والصعيد، وبدأ الشباب يبحث عن تردداتها من خلال مواقع الإنترنت، واللافت للنظر أن المشاهدين وجدوا فيها فرصة للهروب من برامج التوك شو التى أصبحت بفعل الظروف السياسية هى المادة اليومية الأكثر مشاهدة خلال عام 2011.

ويخشى كثيرون أن تكون قنوات الرقص الشرقى بداية لتيار جديد، يجذب إليه الشباب بعد عام كامل أصيب فيها المشاهد بحالة من الملل الشديد لما وصلت إليه حال القنوات المصرية التى اعتمدت على التوك شو السياسى فى جذب المشاهدين.

التقارير التى تعدها مجموعة المرشدين العرب واتحاد المنتجين العرب تؤكد أن القنوات الفضائية فى تزايد مستمر، وأن عام 2011 وفى ظل الانفتاح الفضائى شهد ظهور نوعية جديدة من القنوات الفضائية الغريبة المضمون والأهداف، فبعد سنوات من الجدل واللغط حول القنوات الدينية ومحاولة الجهات الأمنية الحد من تناميها وتزايدها بأشكال عدة منها الغلق والحجب من على الأقمار الصناعية ، ظهرت قنوات تدعو الى التحرر وقنوات للمسابقات فقط .

وتعتمد القنوات الجديدة فى مضمونها فقط على الرقص الشرقى، وقد قام اصحابها بتجميع مهرجانات الرقص الشرقى التى كانت تقام فى مصر منذ سبع سنوات بأحد الفنادق الكبرى وعرضها فى هذه القنوات على مدى 24 ساعة، واعتمدت قنوات أخرى على تجميع كل أغنيات الفيديو كليب التى تحتوى على رقصات ومقاطع من رقصات فى الأفلام ورقصات من أفراح .

وكان تقرير قد صدر بعنوان “قنوات التلفزيون الفضائية في العالم العربي 2011” قد أشار إلى ارتفاع عدد القنوات التليفزيونية الفضائية المجانية في العالم العربي بنسبة 10,5%، حيث وصل عدد قنوات التليفزيون الفضائية المجانية التي تبث على أنظمة عربسات ونايل سات ونورسات، إلى 538 قناة (يشمل العدد القنوات تحت البث التجريبي).

ولفت التقرير إلى أن عدد القنوات الفضائية (التجريبية) التي تبث على أقمار النايل سات وعربسات في الدول العربية، بلغ بنهاية إبريل الماضي نحو 37 قناة، فيما بلغ عدد القنوات الفضائية العاملة بنهاية الفترة نفسها نحو 501 قناة، مقابل 448 قناة فضائية عاملة بنهاية إبريل 2010.

وأوضح التقرير أن القنوات المملوكة من قبل القطاع الخاص تصدرت قائمة القنوات المجانية، حيث استحوذت هذه القنوات على نحو 66,6%، تليها القنوات المملوكة من قبل الجهات الحكومية، والتي بلغت نسبتها نحو 20% من مجموع القنوات العربية، والنسبة المتبقية لملكيات مختلفة.
وأشار إلى أن عدد القنوات التليفزيونية المجانية الفضائية التي تستهدف المنطقة العربية مستمر في النمو، حيث ازداد عدد القنوات التليفزيونية الفضائية المجانية بنسبة 438% مابين عامي 2004 و 2011.

هذا العدد ارتفع بشكل غير عادى قد يصل فى نهاية هذا العام إلى 700 قناة إذا بدأت القنوات الحاصلة على تراخيص العمل قبل صدور قرار وقف إصدار تراخيص جديدة من قبل هيئة الاستثمار ووزارة الإعلام فى سبتمبر الماضى إثر أزمة قناة الجزيرة مباشر مصر، حيث كان عدد كبير من المستثمرين العرب والمصريين قد حصل على تصاريح بقنوات معظمها تحت مسمى المنوعات، ولم تبدأ بثها التجريبى بعد.
إلا أنها قد تبدأ مع نهاية هذا العام ومنها بالطبع قنوات الرقص الشرقى التى قد تتزايد خلال أيام بعد الاقبال الكبير عليهاخصوصا من الشباب.