عالم

"التايم": التصويت ضد إسرائيل في مجلس الأمن يعرض الأمم المتحدة للخطر

24-12-2016 | 21:03

مجلس الأمن الدولي

أ ش أ
رأت مجلة "التايم" الأمريكية أن تصويت مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل يعرّض الأمم المتحدة للخطر.


وذكرت المجلة - في مستهل تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم السبت - أن الضوء الأمريكي الأخضر الذي سمح لمجلس الأمن الدولي بإصدار قرار يدين المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، يمكن أن يساعد في صياغة شروط جديدة لإنهاء الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، ولكنه يمثل مخاطر على الأمم المتحدة بمجرد تولي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب منصبه رسميًا في 20 يناير المقبل، كما أنه ربما يسفر عن تصلب في الموقف الإسرائيلي إزاء تقديم تنازلات.

وأوضحت أن قرار إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالامتناع عن التصويت والسماح لمجلس الأمن بالتصديق على قرار طال انتظاره يصف المستوطنات الإسرائيلية بأنها "انتهاك صارخ للقانون الدولي"، كان بمثابة توجيه توبيخ حاد إلى حليف قديم العهد، كما أن هذا القرار الأمريكي بمثابة تمزيق صارخ لمواقف أمريكية سابقة عرقلت واشنطن خلالها العديد من القرارات الأممية المناهضة لإسرائيل.

ولفتت المجلة إلى تغريدة لترامب على موقع تويتر بعد تصويت مجلس الأمن، قال خلالها "بالنسبة للأمم المتحدة، ستكون الأمور مختلفة بعد 20 يناير"، أي بعد توليه منصبه رسميًا.

وأوضحت المجلة الأمريكية أنه رغم استحالة إلغاء ترامب للقرار الأممي المناهض للمستوطنات تقريبًا، لأن إلغاءه يتطلب إصدار قرار جديد تدعمه 9 دول على الأقل من دول مجلس الأمن الـ 15، إضافة إلى عدم عرقلته من جانب أي من الدول الخمس دائمة العضوية ( أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا)، الذين دعموا قرار أمس الجمعة.

ولكن المجلة أشارت إلى تهديد الجمهوريين، الذين يسيطرون على الكونجرس، بوجود عواقب لهذا القرار، حيث قال السناتور ليندسي غراهام، الذي يرأس لجنة مجلس الشيوخ المكلفة بالمدفوعات الأمريكية للأمم المتحدة، إنه سيشكل ائتلافًا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لتعليق التمويل أو تقليله بشكل كبير.. مضيفًا أن الدول التي تتلقى مساعدات أمريكية يمكن أن تعاقب أيضًا لدعم هذا القرار.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة