بعد 3 سنوات على التفجير.. مديرية أمن المنصورة تعود للعمل

24-12-2016 | 13:58

تفجير مديرية أمن الدقهلية

 

الدقهلية - منى باشا

3 سنوات مرت على ال ذكرى المؤلمة التي تعرضت لها مدينة المنصورة ، بعد أن فجر انتحاري نفسه وهو يقود سيارة مملوءة بالمواد المتفجرة، أمام مبني مديرية أمن الدقهلية ، مما خلف 16 قتيلا وعشرات المصابين، وانهيار لمبنى المديرية وتضرر مبنى مسرح المنصورة القومي أضرارًا بالغة.


مبنى مديرية أمن الدقهلية عاد للعمل بعد أن انتهت عمليات ترميمه في يونيو الماضي، بتكلفة بلغت 50 مليون جنيه، نفذتها شركة المقاولون العرب على مدار عامين ونصف.

فيما استمرت الوعود والتصريحات عن بدء ترميم مبنى مسرح المنصورة القومي ومسجد الصالح أيوب، دون تحرك فعلي يتجاوز تغيير اللافتة حول تولي إحدى الهيئات مهمة ترميمه، بعد أن تم تسليمه كاملا لوزارة الثقافة وإخلاؤه تماما من الأنشطة الأخرى غير الثقافية، مثل البنك، ومعرض الأسر المنتجة، ومكاتب مجلس بلدية المنصورة .

تم نقل تبعية المبنى من المسرح القومي لدار الأوبرا المصرية، التي لم يظهر لها دور في الترميم حتى الآن، وما بين الترميم وإعادة البناء بقى المبنى المتضرر قائما شاهدا على وجه الإرهاب الخبيث، وشاهد على التخبط بين الهيئات المختلفة التي لم تتحرك أي تحركات فعلية على أرض الواقع ناهيك عن الشدات الحديدية الموضوع منذ ما يقرب من عامين وتتكلف أموالا ضخمة.
[x]