ثقافة وفنون

لا شيء هنا غير عشب الصمت

21-12-2016 | 12:29

أرشيفية

وديع سعادة
لا شيءَ هنا

لا شيء غير عشب الصمت

لماذا أنْهَرُ غزلانَ غفلتي
على مهل فلترعَ هذه الخرافُ

على مهلٍ فلترعَ
وتَسْتَلْقِ

لستُ الراعي ولستُ الغنم لكني
أحنو على المياه

تركتُ جرَّتي في العين
ورجعْتُ

الشمسُ أشرقت عليَّ طويلاً
وأرسلتُ ثغائي كلَّهُ
خَزَفًا إلى الجبال

الشبكة
تصفّي نفسَها من الملح
ماذا ينفعُ أن أرمي محبَّتي على الماء
أن اُعَرِّضَ ملائكتي للأحلام
ليلي للملائكة
أنْ أفتحَ إناءَ عشقي
وأُفسد سهوي؟

الزمنُ يشفي وجهَهُ
ببطء
ويمسحُ الشوقَ عن شواطئي
--------

وديع سعادة
(شاعر لبناني مقيم في أستراليا )

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة