بعد غدٍ: الكويت تختتم احتفالها باختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2022

20-12-2016 | 20:40

محمد العسعوسي

 

الكويت:يحيى عبدالرحيم

اختتمت الكويت أخيرًا فعاليات احتفالها باختيارها عاصمة الثقافة الإسلامية، التي امتدت على مدار العام الحالي بأكمله، وذلك في مؤتمر حضره الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالإنابة، محمد العسعوسي، ومخرج فريق «إنانا» السورية جهاد مفلح، الذي يتولى إخراج حفل الختام، المقرر بعد غد، الخميس 22 الجاري.


وفي المؤتمر، أعلن العسعوسي، عن تسمية الكويت مجددًا، بأن تكون «عاصمة للثقافة العربية عام 2022»، الذي أقره مجلس وزراء الثقافة العرب في اجتماعهم الأخير، وذلك عقب تسميتها الأولى في العام 2001، قائلًا: "يأتي ذلك لحجم النشاط الثقافي الذي تقوم به الكويت، وكان آخره في الفترة الماضية افتتاح مركز «جابر الأحمد الثقافي»، وسيتوج في الفترة المقبلة أيضا بإطلاق مركز «عبدالله السالم الثقافي» الذي سيضم مجمعًا للمتاحف وصالات العرض المختلفة التي ستخدم جوانب ثقافية مهمة، وهذا في إطار البنى التحتية، أما في إطار العلاقات الثقافية الكويتية مع دول العالم فتمكن المجلس الوطني من تقديم جهد مميز باستقبال العديد من الأيام الثقافية من عدد من دول العالم، وايضا إقامة عدد من الأيام الكويتية في عواصم مختلفة مثل فلسطين وتشيلي وقزاقيستان وغيرها».

فيما أبدى المخرج، جهاد مفلح، سعادته بأن يكون لفرقة "إنانا" السورية شرف تقديم حفل ختام فعالية "الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية"، وقال:"جاءت الفكرة من تسمية اليونسكو للعام 2015 بعام الضوء تكريمًا للعالم ابن الهيثم، وبمناسبة مرور ألف عام على كتاب البصريات، وبالتزامن مع هذا التكريم كان تسمية وتقليد صاحب السمو أميرالكويت، الشيخ صباح الأحمد قلادة ولقب "أمير الإنسانية"، وخلال هذا بدأ التحضير للعمل الذي سيضم شخصيات إسلامية كثيرة ممن أثروا في الحياة الإنسانية، وقدموا لها العديد من الإنجازات مثل "المعري والمتنبي والفارابي وابن سينا"، وصولًا لشخصيات معاصرة في الكويت قدمت إسهامات كبيرة للعلم في جميع المجالات، وسيقدمها عدد من الفنانين من الكويت، والوطن العربي مثل الفنان عبدالعزيز مخيون من مصر، وإبراهيم الزدجالي من سلطنة عمان، ومحمد مفتاح من المغرب، وجاسم النبهان وحمد القطان من الكويت".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية