تنمية محور قناة السويس.. ومشروع 1.5 مليون فدان.. على مائدة اجتماعات وزير الري في بيلاروسيا

16-12-2016 | 10:56

جانب من الاجتماعات مع مسئولي بيلاروسيا

 

أحمد سمير

أكد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، أهمية جذب وزيادة استثمارات بيلاروسيا للمشروعات التنموية على المستوى القومي، وفي مقدمتها محور قناة السويس، وتنمية الساحل الشمالي، ومشروع تنمية المليون ونصف المليون فدان.


جاء ذلك خلال الزيارة التي يقوم بها وزير الري حاليا إلى بيلاروسيا؛ لمناقشة أوجه التعاون المشترك بين البلدين، في مجالات إدارة الموارد المائية، وذلك تمهيدًا لعقد حزمة من الاجتماعات الموسعة؛ لبحث سبل التعاون المستقبلي في كافة مجالات الشأن المائي، في إطار الإعداد للقاء المرتقب بين كل من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس دولة بيلاروسيا؛ لبحث فرص التعاون المشترك بين البلدين.

وأشار "عبد العاطي" إلى أن وزارة الموارد المائية والري تهتم بالتعاون في مجالات البحث العلمي، ورفع القدرات البحثية لإيجاد تكنولوجيات رخيصة التكلفة؛ لمعالجة مياه الصرف وتحلية المياه، والزراعات في الصوب الزراعية من أجل تعظيم الاستفادة من وحدة المياه ورفع الإنتاجية، فضلا عن مجالات تطوير البذور وإيجاد محاصيل تتحمل ملوحة المياه، مشددا على أهمية التعاون في مجال دعم الشبكة القومية لمراقبة المياه الجوفية بمناطق الصحراء الغربية، من خلال حفر آبار لمراقبة المياه الجوفية، وضمان استدامتها لتلبية مشروعات وخطط التنمية.

وأوضح وزير الثروات الطبيعية في بيلاروسيا، بأن لديهم مركزًا متخصصًا لمحاكاة وتقدير إمكانيات المياه السطحية والجوفية، وكذلك التنبؤ بالأمطار والثلوج، ونماذج لإدارة أحواض الأنهار المشتركة مع دول الجوار، ومراقبة نوعية المياه قبل صرفها بالأنهار، وخبرات واسعة في حفر الآبار وتقدير وإدارة المياه الجوفية، تكنولوجيات متقدمة لمعالجة المياه وإعادة استخدامها وتقليل الفاقد منها.

وأكد الوزير البيلاروسي، أن بيلاروسيا بلغت مراحل متقدمة في هذا المجال، تمكنها من الوصول إلى غلق دائرة الفواقد في مجالات استخدام المياه، كاشفا عن تقديم منح دراسية في مجالات الموارد المائية، لإتاحة الفرصة للباحثين المصريين للتعرف علي أحدث الأجهزة المعملية والنماذج الرياضية المتوفرة بالدولة لنقلها إلى مصر.

وأشار وزير زراعة بيلاروسيا، إلي التفوق التكنولوجي في مجال تربية المواشي والأبقار وصناعات الألبان، وكذلك مزارع الأسماك وتصديرها، بالإضافة إلي صناعات الأسمدة والمخصبات العضوية.

فيما أوضح وزير الإسكان مدى الخبرات البيلاروسية في معالجة مياه الصرف والتكنولوجيات المتقدمة لمعالجة كافة أنواع الملوثات، والوصول بالمياه المعالجة إلي المعايير القياسية للاستخدام، مؤكداً بأن دولة بيلاروسيا كدولة منبع لعدد من الأنهار تهتم جدا بنوعية المياه التي تصرف بالأنهار، والتي بدورها تستخدم في دول المصب.

واستعرض "عبد العاطي" مع ممثلي معهد التصميمات للبنية التحتية التابع لوزارة الإسكان البيلاروسية، إمكانيات المعهد في إيجاد حلول متكاملة لمشاكل التلوث ومعالجة المياه العادمة، ووضع منظومة متكاملة لإدارة وتدوير المخلفات الصلبة، وتم عرض أنشطة المعهد في تصميم المنطقة الصناعية العملاقة، والتي تعتمد علي إعادة استخدام المياه دون أي فواقد، كما تم توضيح طرق تصميم المحطات المدمجة لمعالجة مياه الصرف.

وزار أعضاء الوفد المصري محطة معالجة مياه الشرب القائمة على المياه الجوفية، والتعرف علي تكنولوجيات تنقية المياه، والتخلص من المعادن الزائدة بها، كما تفقد الوفد محطة معالجة مياه الصرف العادمة للعاصمة "منسك"، والتي تشتمل على معمل متكامل لقياس نوعية المياه قبل وبعد المعالجة، قبل السماح بصرفها على الأنهار للحفاظ علي النهر من التلوث.

وعقب انتهاء الجولة أكد مسئولو بيلاروسيا ضرورة تنظيم زيارات متبادلة لرجال الأعمال والمسئولين من أجل تعزيز وتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين، وزيادة التبادل التجاري واقتراح العديد من آليات التعاون لإعداد البرامج السياحية التبادلية، نظرا لتباين الظروف الجغرافية، مما يجعل الفرصة سانحة للتعاون المشترك في هذا الشأن .

يذكر أن الوفد المصري الموجود حاليا في بيلاروسيا يترأسه وزير الموارد المائية والري، ويضم حسام عبد الله سكرتير سفارة مصر بموسكو، والدكتورة إيمان سيد مدير عام الموارد المائية، والمهندس عمرو فوزي مدير مكتب الوزير لمياه النيل.

وزير الري يتفقد عددا من مشروعات بيلاوسيا المائية

اقرأ ايضا: