"المكتب التنفيذي لحريات المحامين": نثق في تغلب الشعب على الظروف الصعبة ودحر الإرهاب

12-12-2016 | 18:39

طارق إبراهيم عضو لجنة حريات المحامين

 

محمد علي

عقد المكتب التنفيذي للجنة الحريات بنقابة المحامين، اجتماعًا طارئًا اليوم، للتنديد بالتفجير الذي وقع بالكنيسة البطرسية بالكاتدرائية المرقسية في العباسية، أمس الأحد، وأسفر عن استشهاد 24 شخصاً وإصابة 49 آخرين.


وقال طارق إبراهيم ، عضو المكتب التنفيذي للجنة الحريات بالنقابة العامة للمحامين، أن الاجتماع شهد إجماعا علي إدانة هذا الحادث الخسيس الجبان الذي استهدف تفجير الكنيسة البطرسية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، في ذكري المولد النبوي الشريف.

وأضاف، أن المكتب التنفيذي للجنة الحريات، أكد أن الأعمال الإجرامية التي تستهدف مصر ولا تفرق بين مسلميها ومسيحييها، تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في مصر، وإحداث فتنة بالبلاد تؤثر على صلابة وتضامن الشعب المصري.

وأعرب عن ثقة لجنة الحريات في أن الشعب المصري قادر على التغلب على هذه الظروف الصعبة، موضحًا أن مثل هذه الأعمال لن تزيد الشعب إلا تماسكا والوقوف صفاً واحداً لتحقيق النصر ضد هذا الإرهاب الغاشم، باعتبار أن هذه القضية تخص المصريين جميعاً، ولن تؤثر على تماسك ووحدة الشعب المصري وقدرته على الصمود أمام الشدائد.

وشدد على أن اللجنة تشيد بجهود رجال الأمن في سرعة تحديد المنفذين لهذا العمل الإرهاب ي، مطالبًا الجميع للتكاتف والتلاحم والوقوف صفاً واحداً خلف القيادة السياسية فى مواجهة الأعمال الإرهاب ية التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد، مضيفًا أن هذا الإرهاب الأسود مهما حاول النيل من وحدة وصلابة وتماسك الشعب المصري لن يحقق أهدافه الدنيئة والخسيسة، ولن ينال من وحدة الشعب وتلاحمه.

وأشار إلي أن تلك الأعمال الإجرامية الغادرة لا تمت للأديان بصلة، وتخالف الشرائع السماوية التي تحث على حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها.

وأوضح، أن اللجنة تعرب عن خالص تعازيها لقداسة البابا تواضروس الثانى، ولأسر الضحايا وللشعب المصرى، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

مادة إعلانية

[x]