أستاذ هندسة مدنية بكندا: نحتاج تفكير خارج الصندوق لمواكبة التطور.. وملف الطاقة عرضي في "مصر تستطيع"

11-12-2016 | 10:08

البروفيسور محمد عطالله

 

محمد خيرالله

لا يعد بروفيسيرًا في الهندسة المدنية بجامعة ماكمستر ب كندا فقط، ولكنه واحد من أهم البنائين في مجال التعليم الكندي، بل كان مسئولًا عن قطاع التشييد في المدارس الكندية.


الدكتور مهندس محمد عطا الله .. الفرعون ال مصر ي الذي حصل على جائزة التميز من وزارة البنية التحتية الكندية، وجائزة خفض التكلفة من مجلس الشمال بمقاطعة يورك في قطاع التربية والتعليم، وظل عضوًا في مجلس المناطق التعليمية في مدينة تورنتو 18 عامًا.

تولي مسئولية 550 مدرسة في التعليم الأساسي، وهو العربي الوحيد الذي أصبح نائبًا لرئيس حزب الأحرار الكندي، وشارك في تصميم وتنفيذ 25 مدرسة للتعليم الأساسي ب كندا .

"المسألة بالنسبة لنا أصبحت حتمية ولازم نجهز نفسنا ونتسلح بالعلم".. عبارة بدأ بها الدكتور "عطا الله" حديثه الذي انفردت به "بوابة الأهرام" من كندا ، معبرًا عن أهمية الاهتمام بالعلم الذي يعد الركيزة الأساسية لعملية التنمية، مواصلًا بقوله "إحنا قريبين قوى من التطور العلمي ولدينا العقول الجاهزة لذلك والعالم أصبح صغيرًا جدًا نتفاعل معه داخليا وخارجيا وندرك حجم التطور به".

بصوت تملئه فرحة العودة للوطن للمشاركة في ال مؤتمر الوطني الأول " مصر تستطيع.aspx'> مصر تستطيع "، الذي تشهده مدينة الغردقة أواخر الأسبوع الجاري، حدثنا الدكتور "عطا الله" عن أهم الملفات التي سيشارك بها في فعاليات ال مؤتمر قائلاً "توليد الطاقة والحفاظ عليها أحد الأساسيات لنجاح اقتصاد الدول، وتطوير محور قناة السويس مشروع من أهدافه إنشاء منطقة صناعية خضراء وتحقيق التنمية المستدامة، كما سيتم التحدث عن كيفية الاستفادة من طاقة الرياح والشمس في توليد الكهرباء وتسخين المياه".

ويكمل الدكتور "عطا الله" حديثه.. "سأعرض خلال ال مؤتمر أيضا محاضرة حول كيفية استخدام المولدات الحرارية وتوليد طاقة من الحرارة الجانبية التي يتم إهدارها دون الاستفادة منها، وذلك بتوظيفها في عمليات التبريد والتسخين بالبخار وإنشاء الغلايات البخارية، ومبردات امتصاصية".

"محور القوانين والتشريعات حول ملف الطاقة أيضا ستكون ضمن محاضراتي في مؤتمر مصر تستطيع.aspx'> مصر تستطيع " والحديث للدكتور "عطا الله" مشيرًا إلى أنه سيعرض فكرة جديدة تم تطبيقها في الولايات المتحدة الأمريكية و كندا وهي استهلاك الطاقة بطرق مرشدة والتي يطلق عليها "فاتورة الاستهلاك الكبير"، موضحًا أن استهلاك الطاقة يصل في وقت معين إلى ذروته لذا قامت الحكومات في كندا بتخصيص محطات توليد كهرباء لوقت الذروة فقط تحمل تكلفتها للمستهلك المؤسسي أي كل شركة أو مصنع أو وزارة أو هيئة وذلك دون التأثير علي إنتاجهم أو تحقيق خسائر، ولا تحمل الدولة تكلفتها للمواطن العادي حتى تكون جاهزة لتوليد الكهرباء حين يصل الاستخدام لأعلى درجاته.

"نحتاج للتفكير خارج الصندوق وبشكل غير تقليدي في طريق استهلاك الطاقة" نصيحة وجهها الدكتور "عطا الله" لكل مواطن مصر ي، أو صاحب مصنع، أو مستشفى، أو شركة، للحفاظ على الطاقة وترشيد الاستهلاك.

ويستمر الدكتور "عطا الله" في حديثه والأمل يملأ صوته لخدمة وطنه مصر قائلا "سأعرض خلال جلسات ال مؤتمر فكرة إنشاء بورصة لإنتاج الكربون، والتي تقوم فكرتها على تحديد قيمة معينة من إنتاج المصانع لغاز الكربون والتي تريد أن تتخطى هذه القيمة المحددة تدفع مقابل ذلك أموال، ويتم ذلك من خلال بورصة ترعاها الحكومة تحافظ فيها على المعاملات سواء بالبيع أو الشراء للكربون، مشيرًا إلى أنها تطبق في كندا منذ أكثر من عام وفي عدة ولايات أمريكية.

أوضح الدكتور "عطا الله" أنه سيجمعه لقاء مع المسئولين في الحكومة ال مصر ية من وزارتى الكهرباء والبترول للتباحث حول الملفات التي سيتم عرضها في ال مؤتمر وتبادل الخبرات ودراسة ظروف البيئة في مصر ومدى إمكانية تطبيق التجارب العليمة.

وأشاد بفكرة عقد ال مؤتمر بمدينة الغردقة في محافظة البحر الأحمر، موضحا أنها ستكون رسالة اطمئنان للعالم بأن مصر أمن وأمان، كما أنها دعوة للسياحة الخارجية بالقدوم إلى مصر ، مشيرًا إلى أنه شارك في مؤتمر رابطة العلماء ال مصر يين بأمريكا و كندا والذي عقد في دورته الـ42 بمدينة شرم الشيخ وكان هدفه دعم السياحة ال مصر ية.

جدير بالذكر أن ال مؤتمر يهدف إلى خلق أجيال جديدة من الباحثين والعلماء عن طريق تكوين فرق عمل بحثية من شباب الباحثين والمتفوقين بالجامعات ال مصر ية تحت إشراف علماء الخارج في المجالات المهمة بما يسهم في تطوير واقع البحث العلمي في مصر ، وينعكس إيجابيا على الواقع ال مصر ي في شتى المجالات.## ## ## ## ## ## ## ## ##

الأكثر قراءة

مادة إعلانية