بالصور.. العالم المصري هشام العسكري: الكشف عن "الأطلس الشمسي" خلال مؤتمر "مصر تستطيع"

10-12-2016 | 12:26

الدكتور هشام العسكري

 

محمد خيرالله

تشهد مصر خلال أيام فعاليات ال مؤتمر الوطني ل علماء مصر في الخارج " مصر تستطيع " الذي يعد الأول من نوعه على أرض الكنانة للاستفادة من عقول مصر المهاجرة في وضع الأسس العلمية للمشروعات القومية ودعمها بالأبحاث الدقيقة.


وتنفرد "بوابة الأهرام" بأول حديث مع الدكتور هشام العسكري أستاذ الاستشعار عن بُعد وعلوم نظم الأرض بكلية شميد للعلوم، جامعة تشابمان بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

الدكتور العسكري دعم أنشطته البحثية بأكثر من 15 مليون دولار من مؤسسة العلوم الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية وكالة ناسا، ووزارة الزراعة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، كما أنه عضو الهيئة الوطنية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء بالقاهرة، وعضو الفريق الاستشاري لوزارة العدل للشئون البيئية في مصر، وعضو مجموعة العشر في لجنة أبحاث إيجيبت سات 2.

يقول أستاذ الاستشعار عن بُعد لـ "بوابة الأهرام" : إن ال مؤتمر خطوة مهمة جدًا وغير مسبوقة من بلدنا مصر في استقطاب العقول المصرية المهاجرة، كما أن العلماء المصريين بالخارج مرتبطين بمصر جداً، ومع أن هذا ال مؤتمر يعتبر الأول من نوعه بالنسبة للحكومة ولكن رابطة العلماء المصريين في أمريكا وكندا التي أسست سنة ١٩٧٤ تقيم مؤتمر سنوي منذ هذا الوقت لدعم العلم وتقديم الاستفادة لبلدنا الحبيبة".

"رائع ومطمئن وكلي أمل أن يكون ال مؤتمر ناجحًا إن شاء الله".. هكذا وصف "العسكري" موقف عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية تجاه الاهتمام بالعلم والعلماء، مؤكدًا في حديثه المملوء بالحب والإخلاص لبلده إعجابه الشديد باهتمام رئيس الجمهورية بالعقول المصرية بالخارج قائلاً: "من الجديد أن يكون ال مؤتمر تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي وهو تكليف منه في بداية عودة وزارة الهجرة للحكومة المصرية، لتلبية احتياجات المواطنين وده طبعاً مش غريب عليه".

"مشاركتي في مؤتمر " مصر تستطيع " تدور حول الجھود التي تبذلھا الحكومة المصرية للسعي لتحقیق النمو الاقتصادي المنشود مع الحفاظ على البیئة".. ويكمل حديثه حول الملفات التي سيعرضها خلال فاعليات ال مؤتمر قائلا "سوف تحتاج الحكومة لمعالجة الطلب المتزاید على الطاقة من خلال الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتجددة ولذلك فإن كفاءة تلك المصادر لتولید الكھرباء یضع نفسه كأولویة رئیسیة للتركيز عليها، حیث تعتبر الطاقة الشمسیة مع مصادر الطاقة المتجددة الأخرى ذات أھمیة كبرى وأولویة قصوى في المشاریع المرتبطة بالتنمیة الاقتصادية لجمھوریة مصر العربیة، وبالتالي فإن الطلب على إنتاج الطاقة عن طریق النظم الكھربائیة الضوئیة سوف یكون في تزاید مستمر ومن الجدیر بالذكر أیضًا أنه سیكون لدینا المزید من الطلب على الطاقة مع توقعات تغیر المناخ من ارتفاع درجات الحرارة في المناطق القاحلة".

وأضاف: سوف أقوم من خلال هذا ال مؤتمر بتسليط الضوء على الخطوة الأكثر أھمیة في تحدید المواقع المثلى للاستفادة من الطاقة الشمسیة من خلال خلق الأطلس الشمسي المصري.

وحول فكرة سياحة ال مؤتمر ات في مصر قال "العسكري"، "بالطبع فكرة ال مؤتمر عظيمة لخدمة السياحة في مصر لأنه يفتح أمام وزارة السياحة بالتحديد مجالاً للترويج عالميًا ومحليًا لسياحة ال مؤتمر ات داخل مصر، وهي سياحة مهمة جداً وخصوصاً أن مصر توجه منافسة كبيرة جداً في هذا المجال بالذات ولكن طبعاً الطقس وإمكانيات مدينة الغردقة ومحافظة البحر الأحمر تجعلنا مستعدين لتوفير الجو الملائم لل مؤتمر ات من هذا النوع".

"أنا مهتم برصد وكشف العواصف الترابية باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد، ودراسة مشكلات تلوث الهواء بالمدن الكبرى بفعل التأثيرات البيئية والبشرية، وتغير المناخ ومدى تأثيره على ارتفاع مستوى سطح البحر في المناطق الساحلية".. "العسكري" أثناء الحديث عن اهتماماته العلمية.

وعن لقائه المسئولين في الحكومة المصرية قال العالم الجليل "التقيت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجدد عدة مرت خلال الشهور الماضية وكنت على تواصل دائم معهم لعرض نتائج دراسة مقترح لعمل أطلس شمسي دقيق، يسمح بتوفير معلومات متجددة لمناطق مختارة، يمكن استخدامه في عمليات بناء وتشغيل المحطات الشمسية اعتمادًا علي معلومات لمدة ١٥عامًا سابقة وبدقة متناهية لتتبع سطوع الشمس، اعتمادًا علي خرائط مستمدة من صور لأقمار صناعية".

أكد لنا الدكتور هشام العسكري أيضًا عمق الارتباط بين علماء مصر في الخارج وبلدهم مصر وحرصه الدائم على زيارتها، والتحدث باللغة العربية مع أولاده وأسرته قائلاً "الطيور المهاجرة" مصطلح طبعًا صحيح وأتفق معه لأننا بالفعل نعيش في وطن غير وطننا فنعتبر مهاجرين ولكن أنا شخصيًا لا أعتقد أن هناك في فجوة بيننا وبين بلدنا مصر لأن كل علماء مصر الأجلاء في مختلف أنحاء العالم مرتبطين بمصر جداً، وأنا شخصيًا أزور مصر على الأقل 4 مرات سنوياً وما زلت أشرف على طلبة ماجستير ودكتوراه، وأيضاً أعمل في مشاريع بحثية مهتمة بالشئون المصرية والعديد من أوراقي البحثية تدرس المناخ والتغيرات المناخية في مصر، وأولادي جميعًا يتكلمون اللغة العربية وحتى في أمريكا لينا نشاط كبير مع الجمعية المصرية الأمريكية".

جدير بالذكر أن الدكتور هشام العسكري ساهم في دراسة تأثير النينو العالمية على نطاق ولاية فرجينيا ومنطقة وسط المحيط الأطلسي باستخدام بيانات الهطول الساعية من المركز الوطني للبيانات المناخية ويقوم حاليا بدراسة التأثير على ولاية كاليفورنيا.

ونشر أكثر من ١٥٠ ورقة بحثية محكمة وبحوث كاملة عرضت في مؤتمر ات، وفصول من كتب في هذه المجالات البحثية، وحصل مؤخرًا على جائزة فاليريسكادر المرموقة للإنجاز المتميز في مجال التدريس، والمنح الدراسية عام 2012 من جامعة تشابمان، وجائزة من السعودية عن أفضل ما نشر في مجال الإدارة البيئية من بين 150 مقالاً عام 2006.


.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية