بالصور.. وثيقة تاريخية: المواطن أبو العينين أوقف 32 فدانا زراعيا من أجل الاحتفال بالمولد النبوي

9-12-2016 | 20:35

وثيقة نادرة

 

قنا - محمود الدسوقي

‎في مثل هذا اليوم من ديسمبر عام 1923م، حرر القاضي شيبة الحمد من محكمة دسوق الشرعية وقفية الأراضي التي تقدر ب32 فدانا، والتي أوقفها المواطن أبوالعينين بك من كبار الأعيان وعمدة قرية "فوة" بالمنصورة آنذاك بمناسبة الاحتفالات الإسلامية التي دونتها لغة الوثيقة، وهي"ليلتا العيدين وليلة عاشوراء وليلة ميلادي النبي عليه الصلاة والسلام وليلة الإسراء والمعراج وليلة النصف من شعبان".


‎ وتقول الوثيقة التي تبلغ قرن من الزمان والتي تنشرها "بوابة الأهرام ": "إنه في 10 جمادي الأولى سنة 1342هجري الموافق 18 ديسمبر 1923م من يوم الثلاثاء حضرة محمد كامل بك بن حضرة أبو العينين بك بن يوسف بن رجب من الأعيان والمزارعين ومن أهالى وسكان فوة المنصورة وحضر المكلف الرشيد حضرة ابوالعينين بك رجب عمدة فوة ابن المرحوم يوسف رجب بن ابوالعينين رجب المعروف لنا شخصيا واشهد على نفسه وهو بكامل الاوصاف المعتبرة شرعا بانه أوقف بحوض البصل".

‎وتظهر الوثيقة العشق النهائي الذي يظهره المصريون بالاحتفال بمولد النبي عليه الصلاة والسلام وقيامهم بوقف الأراضي الزراعية من أجل إقامة الاحتفال، كونهم من أوائل الشعوب العربية والإسلامية في العالم من قامت بتفريق الحلوى في الاحتفال بمولده وأوقفت الأراضي لإقامة الاحتفالات عليها أيضا حيث قام "أبو العينين" بأخذ ابنه للمحكمة ليكون شاهدًا على أنه قام بوقف الأراضي كي لا يطالب الورثة بها بالإضافة لشهود آخرين من الأهالي والمزارعين.

‎ ويضيف الباحث التاريخي أحمد الجارد، لــ"بوابة الأهرام"، أن اسم أبو العينين الذي أطلقه المصريون على أبنائهم جاء من ألقاب إبراهيم الدسوقي وهو أحد أقطاب الولاية لدى الصوفية والذي تنسب له الطريقة الدسوقية حيث تم تلقيبه بعدة ألقاب منها برهان الدين وأبا العينين لأنه يعمل بسيفي الحقيقة الشريعة معا مشيرا إلي إن قانون الوقف الشرعي يجزم قانونا بوجوب المحافظة على أبدية الأموال الموقوفة لتبقى على حالها على الدوام محبوسة أبدا عن أي تصرف من أي نوع مثل؛ بيع أو هبة أو رهن أو وصية أو توارث حيث تبقى مدي الحياة موقوفة.

‎ويؤكد "الجارد" أن المصادر التاريخية تجزم أن الفاطميين في مصر هم أول من أدخلوا الحلوى في الاحتفال بالمولد النبوي وتوزيع الصدقات، أما الاحتفال الرسمي فكان يتمثل في موكب قاضي القضاة حيث تحمل صواني الحلوى ويتجة الجميع إلى الجامع الأزهر، ثم إلى قصر الخليفة حيث تلقى الخطب ثم يدعى للخليفة، ويرجع الجميع إلى دورهم.

‎ وأشار إلى أن المصادر التاريخية تجزم أن الأيوبيين حين استولوا على حكم مصر انتقل الاحتفال بالمولد النبوي إلى العراق حيث قام حاكم أربل بالعراق الملك المظفر أبو سعيد كوكبري زوج أخت صلاح الدين الأيوبي الكردي بالاحتفال بمولد النبوي وكان كما يسرد المؤرخون أنه كان يقيم القباب والأفراح احتفالا بمولد النبي عليه الصلاة والسلام.

‎حين ذهب أبو العينين لمحكمة دسوق الشرعية أوقف حوض البصل الزراعي حيث أوضحت الوثيقة جغرافية الحوض المتواجد في فوه بالمنصورة كما حددت تقسيمات وتفريعات الوقفية حيث أوضحت بأنه أوقف بحوض البصل 1 فصل أول القطعة 1 ومنها 3 أفدنة و خمسة أسهم بالحوض المذكور القطعة 5 وفيها 2 فدان و18 قيراطا و6 أسهم بالحوض المذكور فصل ثاني قطعة 1 ومنها 16 قيراطا بالحوض المذكور فصل ثاني أيضا القطعة 4 ومنها 13 قيراطا و16 سهما بحوض غربي الترعة 2 القطعة 1 ومنها 11 فدان و7 قراريط و9 أسهم بالحوض المذكور قطعة 2 ومنها 3 أفدنة و20 قيراطا بالحوض المذكور القطعة 3 ومنها 3 أفدنة و 23 قيراطا و 19 سهمال بحوض غربي الترعة المذكورة 12" حيث وصل مجمل الأراضي الموقوفة لنحو 32 فدانا من خيرة الأراضي الزراعية.


‎وجاء في الوثيقة أن العمدة أبو العينين: "أوقف المشهد المذكور الأطيان المذكورة وقفا صحيحا شرعيا خيريا على الجهات البر الآتية أولا يصرف من ريع هذا الوقف سنويا عشرون جنيها مصريا لخمسة قراء يحفظون كتاب الله تعالى ويتلون بمنزل الواقف بفوة في ليالي شهر رمضان من كل عام ويحيون المواسم الشرعية طول السنة بتلاوة القران الشريف وهذه المواسم هي ليلتا العيدين وليلة عاشوراء وليلة ميلاد النبي عليه الصلاة والسلام وليلة الإسراء والمعراج وليلة النصف من شعبان "

‎ويوضح الجارد أن وثيقة أبوالعينين مازالت تمثل مدي الحب والعشق الذي يسكن قلوب المصريين في حب النبي محمد عليه الصلاة والسلام ومدي شغفهم في إقامة كل الاحتفالات الإسلامية علي مدي العام لافتا أنه رغم مرور السنوات الطويلة علي تحرير الوثيقة إلا إنها تبقي مستندا واضحا لقيام أحد المصريين بصرف خيرات كافة أطيانه من أجل الاحتفال بمولد النبي عليه الصلاة والسلام.

مادة إعلانية

[x]