شاب مصري باع كليته ليمني بـ 70 ألف دولار.. مفاجآت جديدة تكشفها "بوابة الأهرام" في قضية "تجار الأعضاء"

6-12-2016 | 17:34

بيع الكلي

 

عبدالله الصبيحي

كشفت مصادر مطلعة لـ "بوابة الأهرام"، مفاجآت جديدة في قضية القبض علي أكبر شبكة دولية للاتجار في الأعضاء البشرية في مصر ، حيث جاء بطلها أطباء مشهورون بكليات الطب ال مصر ية ومستشفيات حكومية، والضحية شاب مصر ي يبلغ من العمر 19 عامًا، تبرع بكليته لمسن يمني يبلغ من العمر 65 عامًا.


وقالت المصادر، إن الشاب ال مصر ي تبرع بكليته لليمني فجر اليوم الثلاثاء بـ 70 ألف دولار ، وأن المتبرع ال مصر ي لم يحصل على المقابل المادي الذي اتفق عليه بشكل كامل، حيث تم الانتهاء من إجراء العملية في الساعة الثالثة صباحًا، وتم القبض عليهما الساعة السادسة صباحًا، أي لم يفقا "ال مصر ي و اليمن ي" من البنج وقت اقتحام المستشفي من قبل الرقابة الإدارية وإدارة العلاج الحر المسئول عن منح التراخيص للمنشآت الطبية الخاصة ب وزارة الصحة ، ونقيب أطباء الجيزة وممثل عن هيئة الإسعاف، وآخر عن مديرية الشئون الصحية بالجيزة.

وأوضح أن مقر المستشفي الذى أجرى العملية بشارع "المحولات" بمنطقة الهرم، وكانت المحطة الثانية لحملة الرقابة الإدارية مركزًا طبيًا بالمريوطية بالهرم، حيث تم إجراء بعض التحاليل الطبية به، ثم المحطة الأخيرة بمستشفي بالمهندسين.

وأكدت المصادر أن المستشفي قام بإجراء العملية بدون أن يقوم بعمل سجل دخول للمريض، أي لا يوجد دليل واحد داخل المستشفي يشير إلى أنه تم إجراء عملية زراعة كلى.

وأضاف أن الهدف من ذلك هو الهروب من الرقابة، حيث إن العلاج الحر دائمًا يراجع سجلات الدخول والخروج لل مرضي ، وأنه في حالة عدم التسجيل لم ولن يتم اكتشاف مثل هذه الحالات، وهو ما فعله المستشفي.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة والسكان أعلنت في بيان رسمي لها ظهر اليوم تفاصيل ضبط أكبر شبكة دولية للاتجار في الأعضاء البشرية في مصر فجر اليوم الثلاثاء، بالتعاون بين إدارة العلاج الحر المسئول عن منح التراخيص للمنشآت الطبية الخاصة، وهيئة الرقابة الإدارية، ونقيب أطباء الجيزة وممثل عن هيئة الإسعاف، وآخر عن مديرية الشئون الصحية بالجيزة.

اقرأ ايضا:

[x]