البشير للخليج الإماراتية: ترامب إنسان واضح وسهل التعامل معه.. والعصيان المدني بالسودان فشل

29-11-2016 | 14:13

الرئيس السوداني عمر البشير

 

أ ش أ

قال الرئيس السودان ي عمر البشير، إن التعامل مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سيكون أسهل بكثير من التعامل مع الآخرين ؛ لأنه إنسان واضح ويركز على مصالح المواطن الأمريكي كونه رجل أعمال عكس الذين كانوا يتحدثون عن برامج الديمقراطية وحقوق الإنسان والشفافية.


جاء ذلك في حوار أجرته صحيفة الخليج الإماراتية مع الرئيس السودان ي ونشرت شبكة الشروق السودان ية أجزاء منه اليوم الثلاثاء.

وحول الجهود التي تبذلها الحكومة السودان ية لمحاربة ظاهرة الاتجار وتهريب البشر .. قال البشير "إن السودان يعتبر واحدًا من الممرات ونحن كدولة مجاورة لليبيا بعد انفلات الأمن فيها أصبحنا واحدا من الممرات للقادمين إلى أوروبا خاصة من إثيوبيا وإريتريا ودولة الجنوب وغرب أفريقيا".

وتطرق إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها دولته في محاربة تنظيم داعش الإرهابي بعد أن حاول إيجاد موضع قدم في ليبيا .. قائلاً "إن أكثر من ألف سيارة دفع رباعي منتشرة في الحدود السودان ية الليبية في الصحراء لمنع الهجرة غير الشرعية".

وفيما يتعلق بجنوب السودان ..أجاب البشير "بأن بلاده هي الأقدر على حل مشكلة الجنوب رغم أن أولئك الذين كانوا وراء انفصال الجنوب أرادوا منه أن يكون موطئ قدم لمحاربة السودان "..لافتا إلى أن السودان تأثر كثيرا بسبب الأعداد الكبيرة من اللاجئين الذين يأتون من دولة الجنوب.

وقال الرئيس السودان ي "إننا لم نمنعهم لأن الظلم وقع عليهم بسبب الانفصال ، ولذلك نحن لدينا مسئولية أخلاقية تجاه المواطن الجنوبي، ولم نتعامل معهم كأجانب أو لاجئين".

وردًا على سؤال حول العصيان المدني الذي تم الترويج له مؤخرا .. قال البشير إنه كان فاشلاً وأن جميع السودان يين كانوا حريصين على الذهاب لعملهم وشكل يوم الأحد الماضي نسبة حضور عالية رغم أنه كان بداية للعصيان المزعوم..كاشفًا حاجة البلاد إلى برنامج إصلاح اقتصادي.

وأشار البشير إلى أن التضخم والتدهور في سعر العملة السودان ية حدث عندما فقد 90% من عوائد العملة الأجنبية من النفط بعد انفصال دولة الجنوب .. مؤكدا على أن الأمور تسير بصورة جيدة وأن التضخم هبط إلى 13 % بعد أن كان 60 % والأمور تحتاج لمجرد وقت.

وأفاد الرئيس السودان ي بأنه سيتم بعد إجازة التعديلات الدستورية عمل منصب رئيس وزراء وستكون هناك مشاورات حول تشكيل الحكومة..مشيرًا إلى مساعي حكومته في التواصل مع القوى الممانعة للحوار الوطني وأن هناك قوى ممانعة تماما ولم تدخل في أي حوار مع الحكومة لأن هدفها هو تغيير الحكومة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]