بالصور.. حلاوة المولد "مُرة" بعد غلاء السكر.. ارتفاع الأسعار بنسبة 45% والمصانع تعمل بنصف طاقتها في دمياط

28-11-2016 | 15:59

السكر غائب فى مولد النبى ومصانع دمياط ذاب نصف طاقتها

 

دمياط - حلمى سيد حسن

بدأت مصانع ال حلويات في دمياط ، التحضير لموسم " مولد النبي" بنصف طاقتها بسبب ارتفاع سعر ال سكر والدولار وهي الأسعار التي وصفها البعض بالأسعار ال جنونية ، ولم تحدث من قبل، وتوقع التجار زيادة أسعار حلاوة ال مولد بنسبة 45% بسبب ارتفاع سعر ال سكر واستيراد بعض الخامات من الخارج مثل المكسرات، التي زاد سعر بعضها بنسبة 100%.


يؤكد أحمد كامل، مدير أحد مصانع ال حلويات ب دمياط ، أن ال سكر ارتفع سعره بشكل جنوني، حيث وصل طن ال سكر إلى 13 ألف جنيه، بعدما كان سعره 5 آلاف جنيه فقط، وهذه الزيادة سترفع سعر ال حلويات بنسبة 45% ، بخلاف تأثير زيادة أسعار الأصناف الأخرى، فزيادة سعر البندق وصلت إلى 100% وعسل الفاكهة والجلوكوز 80% ونسبة زيادة سعر ال سكر وصلت إلى 150% والفستق 80%، وبهذا سيصل سعر كيلو حلويات الحمص إلى 40 جنيهًا بدلاً من 25 في العام الماضي، وهذه الأسعار ستجعل أي مشترى يفكر ألف مرة قبل الشراء، أما الإنتاج فيكون حسب الإقبال، وسيتحدد ذلك منذ أول يومين، فخطوط إنتاج الأصناف الهامة ستعمل بنصف طاقتها في المراحل التحضيرية، وهذه كانت تعليمات صاحب المصنع، وللمرة الأولى يتم التنبيه على البائعين في المحلات، بعدم الخصم نهائيا لأي مشترى.

أما سعد الروكي، بائع حلويات ، فيرى أن ارتفاع أسعار ال سكر ، وضع أصحاب ال مصانع أمام تحدٍ كبير، فقد قاموا بابتكار أصناف جديدة بخامات أقل تكلفة، ومتواجدة في السوق المصرية، نظرًا لموجة غلاء الأسعار ال جنونية ، لسد نقص الخامات التي لم يمكنهم استيراد مثل خامة جوز هند شعر، والكاجو، فتمت صناعة أصناف بديلة، وتمت تجربتها على الزبائن، والجديد هذا العام الملبن بالشيكولاتة، وهو معجون بالكاكاو ومغلف بالشيكولاتة، ويصل سعر الكيلو منه إلى 27 جنيهًا، والملبن المحشو بالمكسرات سعر الكيلو 35 جنيها، وبالطبع فأنا أتوقع إقبالا ضعيفا من المستهلكين خلال هذا الموسم.

محمود سالمان، صاحب معرض حلويات ، فيرى أن قرار رفع الجمارك على ال سكر المستورد، الذي سيتم تطبيقه من بداية هذا العام؛ حتى شهر يونية المقبل، لن يؤثر كثيرًا في حل الأزمة، خصوصًا لو لم نتوسع في صناعة ال سكر داخليا، بدلا من استيراده، أيضا على تجار الجملة وأصحاب محلات ال حلويات ، إضافة هامش ربح بسيط، حتى تسير الأمور إلى أحسن، ونتخطى هذه الأزمة، فقد ارتفعت كل مكونات صناعة ال حلويات تقريبا، فسعر كيس الدقيق وزن 50 كيلو ارتفع من 180 إلى 250 جنيها، وقوالب الشيكولاتة من 40 إلى 65 جنيها، فيما ارتفع سعر الكريم شانتيه من 250 إلى 840 جنيها، والسبب في ذلك هو ارتفاع سعر الدولار، على الرغم من ارتفاع أسعار هذه المنتجات إلا أنها لا تزال متوفرة في السوق، ويمكن إيجادها بسهولة إلا ال سكر .

ويقول الأديب سمير الفيل، إن احتفال المصريين بال مولد النبوي، يعد من أهم الاحتفالات الشعبية، التي يشارك فيها أغلب شرائح المجتمع فتعلق الزينات، وتمد أحبال النور بين البيوت، ومن أهم مظاهر الاحتفال شراء الحلوى الملونة، وهي تباع في الحوانيت، أو على عربات اليد الخشبية، ومهما كانت الظروف الاقتصادية فإن الناس يشترون ال حلويات ، فالولد له حصان والبنت لها عروسة من الحلوى الملونة مع أوراق الكريشة.

أما المخطوبات من بنات البلد فلهن حلوى الموسم وهي مكونة في الغالب من أمشاط الحمصية والسمسمية والفولية، وقد يمتد الشراء للبسبوسة والهريسة واللديدة والجزرية، وأحبال الملبن بالبندق والفسدق، وغيرها من الأصناف.

ويضيف أن غلاء الأسعار ونقص ال سكر ، سينعكس على حجم الشراء، فبدلاً من شراء خمسة كيلو قد تكتفي الأسرة بشراء كيلو، أو بالكثير كيلو فقط، أيضا رغم ذلك، فلن ينقطع نداء الباعة "دوق الحلاوة وصلي على النبي الهادي المختار" و"ربنا لا يقطع لنا عادة"، خاصة عندما تكون عادة مبهجة للأطفال الصغار، وللكبار على حد سواء .


اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

[x]