ثقافة وفنون

من تحت فكّي.. ألمٌ يخرجُ كي يعضَّ الأرضَ

26-11-2016 | 23:42

أرشيفية

شريف الشافعي
هي ذي أنوثتها

تتمرّدُ على الحيّز الضيّق
المخصَّصِ لها
فتثور
كأنما تستعمرُ العالمَ


لماذا أنتَ تختبئُ
تحت فكّي
أيها الألم؟


اخرجْ
كي تعضّ الأرضَ
التي تلعننا
أو تطحنَ الجماجمَ
لشتاءٍ جائعٍ

* * *

قلبي مدفونٌ بها
أعضاؤها كلُّها تعلمُ


أما يَدُها التي تخرجُ بيضاءَ من جيبها
فإنها الكذبة التي تنتشلني
كلما أغرقني التذكُّرُ

* * *

هذا السريرُ العجوزُ
قاربٌ يغرق كلَّ ليلةٍ في الهمومِ


أنام أنا في مكانٍ آخر بالتأكيدِ
مكان لا أتذكره أبدًا
غير أنني أنهض مبتلا

* * *

وحدنا في الغرفة
النافذة وأنا


سَبَقتني فقفزتْ مني
سبقْتُها فتهشّمْتُ

* * *

يحدثُ فجأةً
أن يصيرَ القمرُ فطيرةً
حين تجوعُ السماءُ
هذا هو معنى
أنني أشتاق إليكِ في الليلِ

..

للتواصل:
thaqafa.ahramgate@gmail.com

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة