مصر تدعو دول العالم إلى اعتبار المياه "وسيلة للتعاون" وليس النزاع

24-11-2016 | 19:30

مجلس الأمن

 

أ ش أ

دعت مصر مجلس الأمن إلى تفعيل مبادئ دبلوماسيته الوقائية لتجنب النزاعات حول الموارد المائية المشتركة، وأشار المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة، السفير عمرو أبوالعطا، خلال مشاركته في اجتماع مجلس الأمن الذي عقد حول المياه والسلم والأمن، إلى ندرة المياه في مصر واعتمادها على نهر النيل كمصدر وحيد للمياه العذبة، منوهًا بتفاقم مشكلة الفقر المائي في مصر لاسيما مع تزايد عدد السكان.


وأكد المندوب الدائم، أهمية التعاون المشترك في إدارة الموارد المائية العابرة للحدود، وفقاً لمبادئ التوافق وتجنب الضرر والمنفعة المشتركة بما يحقق التنمية والأمن المائي، مضيفًا أن مصر ساهمت من هذا المنطلق في إنشاء مبادرة حوض النيل عام 1999، كما تقوم بتنفيذ مشاريع مشتركة ثنائية مع دول حوض نهر النيل للانتفاع بشكل أكبر من مصادر المياه في الحوض دون الإضرار بمصالح أي دولة.

وشدد السفير عمرو أبوالعطا، على الدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة من أجل تفادي وقوع نزاعات حول مصادر المياه، أو اتخاذ بعض الأطراف لإجراءات أحادية تتعارض مع مبدأ الانتفاع المشترك وتهدد الأمن المائي للشركاء في مجرى النهر الواحد، مؤكدًا أهمية احترام الدول لالتزاماتها في إطار القانون الدولي، وضرورة توقف دول المنابع عن تنفيذ مشروعات على المجاري المائية المشتركة دون إجراء دراسات كاملة تثبت عدم تسبب تلك المشروعات في ضرر ملموس على دول المصب.

وأشار أبوالعطا، إلى ضرورة امتناع المؤسسات الدولية المانحة والبنوك الدولية وشركات الإنشاءات عن تمويل أو إقامة المنشآت المائية على المجاري المائية الدولية العابرة للحدود، دون الحصول على الموافقة المسبقة لجميع الدول المشاطئة، وخاصة دول المصب، وذلك لتجنب مساهمتها في إزكاء أي نزاع مستقبلي.