شفيق رئيسًا للوزراء وأسرار لم تنشر!!

27-11-2016 | 01:43

 
كلما ذُكر اسم الفريق أحمد شفيق ، حدثت حالة حراك سياسي، سواء من مؤيديه أو معارضيه، فما زال هو السياسي الوحيد بين مرشحي الرئاسة عقب ٢٥ يناير لم يحرق اسمه، وشهدنا جميعًا الفرحة في الشارع المصري عند تبرءته من كل القضايا التي زج فيها في عهد " الجماعة الإرهابية ".


وأعلم جيدًا بأن عنوان المقال صادمًا لدى البعض خاصة لدى أنصار ثورة يناير، ولكنة بنى على عدة مقومات، قد تكتب له النجاح فى تلك المرحلة الحساسة التى تمر بها البلاد، ورغبة الرأي العام في ضرورة تغيير الحكومة.

أولًا: القبول الجماهيري الكبير، ووجود قاعدة شعبية كبيرة له، والرغبة في التغيير، واختيار شخصية ذات خلفية عسكرية.

ثانيًا: الخبرة المكتسبة من توليه المسئولية كوزير ناجح، بل من أنجح الوزراء في حكومات حسني مبارك .

ثالثًا: العلاقات القوية التى تربطه بالدول العربية خاصة الإمارات والسعودية؛ مما يضمن تخفيف حدة التوتر والعودة للتعاون.

رابعًا: علاقاته الجيدة بالعديد من رموز النظام الأسبق؛ مما يضمن عدم وضع أي عراقيل للنجاح.

خامسًا: رغبته الشديدة في النجاح، وتقديم شيء لبلده؛ يثبت قدراته، وأنه ظُلم عندما تولى رئاسة الوزارة، ولم يحصل على فرصته، وأن يختم حياته السياسية، خاصة أنه ليس لديه أي طموح أو رغبة في الترشح للرئاسة مرة أخرى، وكل ما ينشر في هذا الشأن مجرد أكاذيب.

سادسًا: علاقاته مع الجهات المانحة والبنك الدولي.

وإذا عدنا بطريقة الفلاش باك لتاريخ الرجل السياسي، والوزاري، سنجد أن علاقته المتميزة مع الرئيس الأسبق حسني مبارك ساعدته لتحقيق إنجازات متعددة في مجال النقل الجوي المصري لم تتحقق في تاريخه، بإنشاء مبانى متعددة على أعلى مستوى عالمي فى جميع المدن السياحية خاصة شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، ومطار القاهرة الدولي، بإنشاء المبنى رقم ٣، وتجديد المبنى رقم واحد، بخلاف تجديد أسطول مصر للطيران.

وذلك بعلاقاته المميزة مع الجهات القارضة والبنك الدولي، مما ساهم في دخول مصر للطيران لتحالف ستار العالمي، ووضع خطة لمدة عشر سنوات، مازالت تنفذ حتى الآن في النقل الجوي.

لمع اسمه في عهد مبارك، ليس فقط كوزير حقق إنجازات يشهد لها الجميع، ولكنه كان يمثل حائط صد مع المشير طنطاوي، وفايزة أبوأبوالنجا، لمجموعة رجال الأعمال من الوزراء ولجنة السياسات بالحزب الوطني، واختلف كثيرًا مع يوسف بطرس غالي، والمغربي، ورشيد؛ لرفع الأسعار والدعم، وزيادة الضرائب، ورفض تمامًا فكرة بعض رجال الأعمال من المقربين من جمال مبارك لخصخصة مصر للطيران؛ بحجة زيادة رأس المال، مما دفعه لدخول تحالف ستار لتأكيد إمكانات مصر للطيران، مؤكدًا أن مصر للطيران مثل قناة السويس ملك للشعب المصري، والشركة الوطنية ملك للشعب، ومنقذ لأبنائه، وذلك ما تحقق بإرسال أسطول الشركة لإعادة المصريين من العديد من الدول عند حدوث أزمات.

كان شفيق - لاقتناع مبارك بفكره وشعبيته - قاب قوسين لتعيينه رئيسًا للوزراء قبل ٢٥ يناير، ولكن تصدت مجموعة جمال مبارك في لجنة السياسات، لهذا الاتجاه، وعند اندلاع الثورة لم يكن المرشح الأول لتولي المسئولية، حيث دفع جمال باسم رشيد أحمد رشيد وزير الصناعة، ولكنه اعتذر عن قبول المهمة بناء على نصائح من صديقه أمير قطر، ولوعيه السياسي بأن نظام مبارك في سبيله للسقوط، ولذلك كان أول المغادرين للبلاد قبل إدراج اسمه على قوائم المنع للسفر، حيث قام في البداية بتأمين سفر أسرته على متن طائرته الخاصة من الصالة رقم ٤ بمطار القاهرة، ثم غادر على ذات الطائرة بعد الحصول على إذن من المجلس العسكري إلى لندن، ومنها إلى قطر على متن طائرة قطرية خاصة، وبصحبته مسئول قطرى رفيع.

ولذلك أصر مبارك على اختيار رجل عسكري لإدارة مجلس الوزراء وله شعبية، فقبل شفيق المهمة برغم معارضة المقربين منه، كانت من القرارات الصادمة له بالتنسيق مع المجلس العسكري منع أحمد عز من السفر، والذي حاول أكثر من مرة مغادرة مصر عن طريق طائرته الخاصة، ولكنه فوجئ بإدراج اسمه على القوائم، كما تم منع سفر أنس الفقى وزير الإعلام الأسبق، برغم اختياره بالوزارة، والذي فوجئ خلال وجودة بالمطار بوجود قرار بمنعه من السفر!

صادفه سوء حظ فى بداية تولى المهمة، بحدوث واقعة الجمل "المدبرة"، وهوجم بشدة لاستشهاد بعض الشباب، برغم عدم مسؤليته عن ميدان التحرير، المحاصر بالقوات المسلحة، وبرغم ذلك خرج معتذرًا وواعدًا بعدم تكرار ذلك، ولكن تناسى له الجميع ذلك كأول مسئول مصري فى عهد مبارك يعتذر، وتذكروا فقط زلة اللسان في قوله يعني نفرق البونبون!!

سخر منه الشباب لارتدائه البلوفر في حواراته، ولم يبحثوا عن السبب أنه وزير ميداني يتحرك إلى أي موقع، لدرجة أنه في بداية توليه المسئولية بوزارة الطيران، كان يرتدي الترنج سوت للتفتيش على العاملين في الفترة المسائية دون أن يعرفوه، ولا ينسى له رجال الأمن بالمطار مكافأته لأحد الجنود لاستيقافه، لسؤاله عن التصريح، ولم يغضب مثل بعض المسئولين، وأخرج التصريح، وفي ذات الوقت مكافأة مالية من جيبه للجندي وأمين الشرطة.

كانت النهاية في "أون تي في"، والتى سبقها مطالبة البرادعي باسم الثوار، قال شفيق وإلا سيثور الميدان يوم الجمعة، وتخيل شفيق بأن الحل في مواجهة تليفزيونية ساخنة بقناة مؤيدة لـ٢٥ يناير، لذلك طلب من نجيب ساويرس إجراء مواجهة على الهواء مباشرة في أهم البرامج، والتي كانت في ذلك الحين تحظى بأعلى نسبة مشاهدة.

وبالفعل رحب ساويرس بذلك، وكانت القشة التي قسمت ظهر البعير، حيث أدار اللقاء يسري فودة و ريم ماجد ، والضيوف عمرو حمزاوي وحمدي قنديل، وبرغم سخونة الحوار، فإنه مر بهدوء لأدب الضيفين، وكانت المؤامرة من مدير القناة البرت شفيق، والتي اعترف بها علانية يسري فودة على صفحات "المصري اليوم"، بوجود علاء الأسواني وإقناع شفيق بمواجهته فى الجزء الثاني من الحلقة، ولم يضع شفيق في مخيلته أي ظن لوجود مؤامرة لصداقته بصاحب القناة ساويرس، وأن تلك نقطة النهاية.

وذلك ما كشفة عبدالرحيم علي في الصندوق الأسود بتسريب مكالمة للبرادعي مع أحد الأجانب، وأعتقد السفير البريطاني أو السفيرة الأمريكية على ما أتذكر، بقرب إقالة شفيق خلال ساعات، وبرغم "سوقية" الأسواني فإنه نجح فى إجبار شفيق على التقدم باستقالته في اليوم التالي مباشرة "الخميس"، حيث انتهى اللقاء الذي اختلف عليه المشاهدون بين مؤيد للأسواني، ومتعاطف مع شفيق لأدبه في الحوار الذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح يوم الخميس.

وفى تمام العاشرة صباحًا كان موعد اجتماع مجلس الوزراء، وفوجئ أعضاؤه بدخول الفريق مودعًا، ومؤكدًا أنه تقدم باستقالة الحكومة للمجلس العسكري وتم قبولها!

الغريب أن أهم النقاط التي دارت بين الأسواني وشفيق كانت تتعلق بعودة أمن الدولة، ورأى الأسواني ضرورة تسريح ضباطه وإلغاء الجهاز، عكس رأي شفيق الذي كانت وجهة نظره ضرورة الإبقاء على الجهاز، والاحتفاظ بتلك الكفاءات التي ندمنا عليها بالفعل لفترة بعد أن استعانت بهم الدول العربية.

ولم يعرف أحد أن حلقة علاء الأسواني ، والتى كانت أحد الأسباب للإطاحة بشفيق، كانت أحد الأسباب لإقدامه على الترشح لرئاسة الجمهورية، للتعاطف الشعبي من جانب العديد من المواطنين لأسلوبه الحضاري في الحوار، ومحاولات الأسواني لإخراجه عن شعوره، ولم يتقدم للترشح سوى بعد استئذان المجلس العسكري والمشير حسين طنطاوى، برغم أن المقربين من شفيق يعلمون جيدًا أن العلاقة بينهما لم تكن جيدة بسبب الأسافين المتعددة من جانب مبارك؛ لضمان ولاء كل منهما له، وعدم تكتلهما في جبهة واحدة.

ونجح أحمد شفيق فى اكتساب شعبية، برغم إطلاق البعض عليه أنه "مرشح الفلول" و"رجل مبارك"، وكان الأذكى من عمرو موسي بعدم التنصل من العهد السابق، واللعب على الحبال، ومحاولة التقرب من الثورة والثوار.

وكان ما كان خلال جولة الإعادة بين شفيق ومرسي، من شوائب في المطابع الأميرية والورقة الدوارة، ومنع المسيحيين في الصعيد من التصويت، وكل تلك الأمور التي تم إثباتها في محاضر رسمية، لقاضي التحقيقات، والمحصلة النهائية فوز مرسي، في ذات الوقت نصائح لشفيق للسفر إلى الخارج، وإصرار بناته على ضرورة سفره تأمينًا لحياته.

إضافة إلى سرعة الإخوان في فتح ملفات وتقديم بلاغات من أعوانهم، أمام قاضي التحقيقات "الإخوانى" أسامة الصعيدي، الذي عُزل من منصبه عقب سقوط مرسي و الجماعة الإرهابية .

وتحولت العديد من المخالفات والبلاغات لإنجازات، افتتحها مرسي كبرج المراقبة الجوية الذي لولاه لتوقف العمل بمطار القاهرة عند انقطاع التيار الكهربائى، والممر الثالث الذي لولاه أيضًا لتوقفت الحركة عند إصلاح وتجديد الممرين، وما قاله مرسي عن تقاضي شفيق ورجاله عمولات في صفقة الطائرات، وردت على الفور شركة تصنيع الطائرات نافية الأمر، ومعلنة تفاصيل الصفقة بالأرقام، وهكذا تساقطت البلاغات، وبقي شفيق على قوائم ترقب الوصول في قضية سبق أن فصلت فيها النيابة بالحفظ، حتى نجحت المحامية داليا ابنة المستشار عدلي حسين في الحصول على البراءة، ورفع الاسم من القوائم!

مقالات اخري للكاتب

الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها لاستئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الرافضة لعقوبة الإعدام، بعرض فيديوهات لأقوال المتهمين لتعرضهم للتعذيب، وفيدويهات أخرى لأسرهم.

بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام، بإيقاف كل من يخرج على

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات من جانب الأندية، على ضعف مستوى التحكيم في الدوري المصري..

اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة انتقادي من جانب البعض، ممن يعترفون بنجومية ساحر الجماهير، لكنهم يختلفون بشدة مع مواقفه الوطنية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]