أخبار

سفير تل أبيب: هناك معسكر في مصر يرفض التعاون مع إسرائيل.. وسنحيي ذكرى زيارة السادات للقدس (المحتلة)

17-11-2016 | 17:17

دافيد جوفرين

معتز أحمد ابراهيم
في مقال له اليوم، كتب السفير الإسرائيلي لدى القاهرة دافيد جوفرين مقالا في صحيفة "يديعوت احرونوت" ، قال فيه إن إسرائيل ستحيي بعد يومين، الذكرى الـ39 للزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس السادات إلى القدس (المحتلة).


وأضاف جوفرين أن المنطقة تشهد منذ ذلك الوقت تقلبات دراماتيكية، لكن اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل لا يزال راسخا ومستقرًا، ويمكن الادعاء أن "السلام بارد"، وأن التوقعات لم تتحقق، لكن ميراث السادات بقي قائما وراسخا.

ورأى جوفرين أن هناك معسكر في مصر يرفض التعاون مع إسرائيل، هذا المعسكر الذي أقصى عضو البرلمان المصري توفيق عكاشة من البرلمان عقب لقاءه مع السفير الإسرائيلي السابق في القاهرة، وكذلك في رفض لاعب الجودو المصري مصافحة يد قرينه الإسرائيلي خلال دورة الألعاب الأولمبية بالبرازيل.

ويقول جوفرين "قبل حوالي شهرين، زرت مكتبة الإسكندرية الجديدة، وفيها متحف السادات الذي يحوي المقتنيات الشخصية للرئيس الراحل، وثائق وصور مختلفة تتعلق بزيارته التاريخية الى القدس (المحتلة)، وكذلك وثائق تتعلق باتفاق السلام.. وكانت الزيارة مؤثرة جدا، حيث ذكرتني بزيارة السادات إلى إسرائيل ".

وقال جوفرين إن مشهد عشرات الطلاب المصريين الذين يزورون المتحف في إطار منهاج التعليم ترك أثرا في قلبه، خاصة وأنه يدفعهم لتذكر تاريخ الرجل الذي دعم السلام مع إسرائيل.

وعن أولويات الاحتياجات المصرية يقول جوفرين إن جدول أولويات الرأي العام بات القضايا الاقتصادية الخاصة وليس القضايا التقليدية الأخرى.

ويختتم جوفرين حديثه عن السلام مع مصر بمقارنته مع الأردن قائلا وبالنص "خلافا لاتفاق السلام مع الأردن، الذي يؤكد الجوانب الاقتصادية في العلاقات بين البلدين، فان السلام مع مصر يتعلق بالتعاون الأمني مع إسرائيل".

وأضاف جوفرين أنه يأمل أن تسهم هذه التفاهمات القائمة على علاقة الثقة الراسخة، في شق الطريق نحو توسيع العلاقات الاقتصادية والزراعية والسياحية لصالح الدولتين.

اللافت هنا أن السفير اختار صحيفة يديعوت أحرونوت لنشر مقاله، وهو أمر مثير للاهتمام، خاصة وأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهمو انتقد وبشدة خلال الآونة الأخيرة هذه الصحيفة ونعتها بنشر تقارير كاذبة عنه وعن عائلته، في الوقت الذي تقف إلى جانب نتنياهو صحيفة إسرائيل اليوم والتي يكتب فيها المقربون إليه ، إلا أن جوفرين تجاهل هذه الصحيفة ولم يكتب مقاله بها.

جديرًا بالذكر أنه رغم وجود اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل إلا أن قطاعات واسعة من الشعب ونقابات وأحزاب ترفض وجود أي نوع من التطبيع مع الدولة العبرية وتفرض عقوبات على أعضائها حال تعاملهم معها.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة