اللغز البريطاني مع السياحة المصرية.. انتقام من 30 يونيو أم "حجة" إرهاب وهمي؟

13-11-2016 | 13:01

السياحة الروسية

 

سمر نصر

ما بين تعليق الآمال بعودة ازدهار السياحة البريطانية إلى مصر واتخاذ قرار برفع حظر السفر على طيرانها إلى مدن البحر الأحمر بعد عام من تعليق رحلاتها بسبب تحطم الطائرة الروسية ووقوع ضحايا.. تنوعت الآراء داخل القطاع السياحى وربطها البعض بأزمات سياسية وآخرون بالأوضاع ال اقتصاد ية وغياب الرؤية. لذا نرصد فى هذا التقرير ما يدون داخل الأروقة السياحية وبقراءة المؤشرات العالمي فى هذا الشأن.


حيث أوضح تقرير صدر مؤخرًا عن " بورصة السفر العالمية" أن السياحة المصرية فى طريقها للتعافي والعودة للساحة السياحية العالمية بقوة مرة أخرى.

وبين استطلاع للرأى لنحو 2000 شخص من المضاربين ب بورصة السفر بلندن، إنهم يبحثون مناقشة عروض السفر والرحلات مع الشركاء المصريين والاتراك واليونانيين ب السياحة ، ولكن جاءت مصر فى المرتبة الأخيرة بالنسبة لأولوياتهم بنسبة 17 % بينما احتلت اليونان المرتبة الأولى بنسبة 37%.

ولفتت المؤشرات إلى أنه فى 2010 استقبلت مصر 1.5مليون سائح بريطانى، والعام الماضي استقبلت 870 ألفًا فقط، وتشير التوقعات إلى انخفاض نسبة وصول سياح إنجليز الى 70% ليصلوا الى 300 الف زائر فقط.

اعتبر الدكتور نور بكر الخبير السياحى، أن إصرار بريطانيا على عدم رفع الحظر عن السفر لشرم الشيخ ما هو إلا قرار ات صفة سياسية ومبنى على موقف سياسى من ثورة 30 يونيو.

وأضاف بكر فى تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن شركات السياحة البريطانية بدأت تحقق خسائر عالية جدًا، وأصبحت تمثل ضاغطًا كبيرًا على حكومتها، هذا بالإضافة ال فشل القائمين على السياحة فى تغيير الصورة الذهنية السيئة التى يتم الترويج لها عن مصر فى الخارج وهى السبب الرئيسى وراء عزوف السائحين من السفر إلى مصر وليست تحذيرات بلادهم.

وأشار الخبير السياحى إلى أن مصر تفتقر التعامل مع السائح وتجذبه رغم أية تهديدات، نتيجة لغياب وجود رؤية إقتصادية سياحية مصرية ولا يتم تقديم مرغبات تجعله يتجاهل كل هذه التحذيرات خاصة وأن الشعوب الأوروبية حرة التفكير ولن تنقاد وراء أى قرار بدون دراسته.

وانتقد الدكتور نور بكر غياب قوى التسويق السياحى بمصر، وتحوّل الإعلام السياحى الى الإعلان فى بعض الصحف والقنوات الفضائية، مضيفًا أن القطاع السياحى بمصر يشهد غياب تقنين سياسة إقتصادية ثابتة للتعامل مع السياحة كأحد أهم المقدرات ال اقتصاد ية. وشدد الخبير السياحى على إنه لا يوجد إرهاب فى مصر يحول دون السياحة .

يأتى ذلك بالتزامن مع إعلان وزارة السياحة استهداف جذب 12مليون سائح بنهاية العام القادم 2017، وهو ما بدأت تسعى اليه الوزارة بإعلانها بدء تطبيق 4برامج جديدة لتحفيز الطيران منخفض التكاليف بقيمة مطلع نوفمبر الجارى تتراوح ما بين 4-6 آلاف دولار للرحلة حسب شروط كل برنامج وعدد الرحلات الـسبوعية لكل برنامج.

فيما رفض إيهاب موسى رئيس إئتلاف دعم السياحة وصف موقف بريطانيا من السفر لشرم الشيخ بـ"التعنت" متعبرًا أنه من حقها الحفاظ والخوف على مواطنيها، مشيرًا إلى إنه لا توجد إملاءات لشروط من أى دولة تجاه مصر فيما يتعلق بربط قرار عودة الطيران بالإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية.

وأضاف موسى فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام" إنه يجب تطبيق بصمة العين بجميع مطارات مصر، مناشدًا رئيس الجمهورية بأن يقبل الخضوع لإجراءات التفتيش بالمطارات حتى يجبر كل مواطن على قبول التفتيش ويعطى درسًا للجميع أن مصر أهم من أى إعتبارات شخصية.

ورحب رئيس ائتلاف دعم السياحة بقرار تحرير سعر الجنيه، لإنه سيؤثر بشكل إيجابى وسيرفع تكلفة السفر الخارجى مما سيترتب عليه زيادة الاتجاه ناحية السياحة الداخلية وهو الأمر الذى سيرفع من كفاءة نوعية المتردد على برامج السياحة الداخلية، كما أن القرار سيزيد القوى الشرائية للمنتج المحلى فى مصر. وأكد أنه فى حال عودة السياحة الروسية ستعود معها باقى الدول الأوروبية وعلى رأسها بريطانيا .

مادة إعلانية

[x]