الغموض يُحيط بمشروعات مياه الشرب بالأقصر بسبب ارتفاع الأسعار بعد تعويم الجنيه

9-11-2016 | 13:23

صورة ارشيفية

 

الأقصر- إيمان الهواري

يحيط الغموض بمصير عشرات من مشروعات مياه الشرب ب الأقصر ، وبقية محافظات الصعيد، وذلك بسبب ارتفاع أسعار المستلزمات، وحدوث فروق كبيرة في أسعار المواسير والحديد والأسمنت، بعد تعويم الجنيه.


وقال محمد صالح، منسق اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، إنه وصل الفارق في أسعار تكلفة الكيلو متر الواحد من خطوط مياه الشرب الداخلية بالقرى، إلى 129 ألفًا و580 جنيها، مما أدى إلى تعطل العمل بـ 12 مشروعا لمد خطوط مياه الشرب، بمقاسات مختلفة، للمناطق المحرومة بقرى ونجوع الأقصر ، والتي قامت شركة الأقصر لمياه الشرب والصرف الصحى، بإرسالها مؤخرًا، على عدد من المقاولين، الذين رفضوا التوقيع على محاضر الاستلام وبدء العمل، بسبب الارتفاع الذي شهدته أسواق مستلزمات وأدوات خطوط مياه الشرب، بعد قرار تعويم الجنيه، وارتفاع سعر الدولار بالبنوك .

وفيما طالب المقاولون الذين أسندت لهم تنفيذ المشروعات الجديدة، بتحميل الشركة لفروق الأسعار الجديدة، وإضافتها لقيمة الأعمال المسندة لهم، قالت مصادر بالشركة، بأن وزارة الإسكان أعلنت عن رفع قيمة العمليات الجديدة بنسبة 40 % لتحمُل فروق الأسعار، لكن الشركة لم تتلق أي تعليمات مكتوبة بهذا الشأن.

ورصد المقاولون في مذكرات تقدموا بها لرئيس شركة الأقصر لمياه الشرب والصرف الصحي، حدوث ارتفاع في أسعار المتر الواحد من المواسير 8 و6 و4 بوصات، من 140 جنيهًا إلى 205 جنيهات، ومن 64 جنيهًا إلى 104 جنيهات، ومن 32 جنيهًا إلى 50 جنيهًا.

مادة إعلانية

[x]