عرب

الرئيس اليمني: رفضنا خارطة الطريق الأممية لأنها تؤسس لحروب مستدامة

7-11-2016 | 15:52

عبدربه منصور هادي

الألمانية
قال الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم الإثنين، إن حكومته رفضت خارطة الطريق التي قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، لأنها "تكافئ الانقلاب وتؤسس لحروب مستدامة".


وأضاف الرئيس هادي، في كلمة له خلال اللقاء الوطني الموسع الذي عقد اليوم في الرياض" الشرعية رفضت ما تسمى خارطة ولد الشيخ، لأنها انطلقت من منطلقات خاطئة فكان مضمونها ونتائجها خاطئة ومنحرفة، كونها نسيت أو تناست جذور المشكلة وأساسها وهو الانقلاب وما ترتب عليه، ولكونها تتعارض تمامًا مع المرجعيات التي أجمع عليها شعبنا اليمني وتجاوزت استحقاقات قرار مجلس الأمن الدولي 2216، ولأنها تكافئ الانقلاب والانقلابيين".

وأشار إلى أن"خارطة المبعوث الأممي تؤسس لحروب مستدامة، فضلا عن تجاهلها لنضال ومقاومة وتضحيات الشعب الرافض للمليشيات الانقلابية" في إشارة منه إلى الحوثيين والقوات الموالية لهم "وعدم ملامستها لمعاناة الشعب وجراحه ولا تنتصر لإرادته".

وتابع "رفضنا الخارطة الأممية لأنها تحافظ على بقاء المليشيات واحتفاظها بالسلاح والمؤسسات، ولأنها لا تلبي طموحات الشعب اليمني في إحلال السلام الدائم والشامل القائم على إنهاء الانقلاب واستئناف المسار السياسي بمناقشة مسودة الدستور ثم إجراء الانتخابات".

وأكد الرئيس اليمني، رغبة حكومته الصادقة للسلام، وإيقاف الحرب، لافتًا في الوقت ذاته إلى أنهم "لا يريدون سلامًا هشًا، ولا سلامًا على الورق، ولا سلاماً مغشوشاً".

وقال "نريد السلام الدائم والشامل، القائم على إنهاء الانقلاب أولًا. السلام الذي لا يتجاوز التضحيات ولا يكون على حسابها".

ومن أهم بنود خارطة الطريق الأممية التي امتنع الرئيس اليمني عن تسلمها، أن يسلم الرئيس هادي كافة صلاحياته لنائب يقوم بتعيينه بعد التوقيع على الاتفاق، على أن يقوم النائب بتسمية رئيس حكومة توافقية للبلاد، وهو ما يعني انتهاء النشاط السياسي لهادي ونائبه الحالي.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة