السياحة تشهد أسبوعًا إيجابيًا..تنصيب "الأقصر" ورحلات بلجيكية وإيطالية ودعوات لرفع الحظر الإنجليزى

3-11-2016 | 13:43

تنصيب الأقصر عاصمة السياحة العالمية ٢٠١٦

 

سمر نصر

سبعة أيام شكلت فرقًا قياسيًا فى مؤشرات وأسهم السياحة المصرية بعد فترة عجاف شهدت خلالها انخفاض فى الحركة السياحية الوافدة الى مصر.. وما بين عودة رحلات كانت متوقفة إلى شرم الشيخ وتطمينات من مسئولين دوليين بأن مصر "آمنة" وبين مشاورات خارجية مع رؤساء كبرى الشركات السياحية فى عدة دول كانت النتيجة ثمرة ناضجة مُفرحة.


حيث شهد هذا الأسبوع وقوع 3 أحداث كبرى فى محافظة الأقصر بمشاركة 13 وزير سياحة وأكثر من 170 ممثلا لـ40 دولة ما بين فعاليات الجلسة 103 للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية، وتنصيب محافظة الأقصر عاصمة السياحة و الثقافة العالمية وعقد القمة الخامسة لسياحة المدن والتى انتهت فعاليات ها أمس. ومن الإيجابيات التى رصدناها تصريحات الدكتور طالب الرفاعى أمين عام منظمة السياحة العالمية بأن المنظمة هى صوت مصر بالخارج، وأن مصر تحتاج للمساعدة الفاعلة والعملية، خاصة أن أغلب قرارات الحظر المفروضة على البلاد هي بدواعٍ سياسية وليست فنية وأن هناك إرادة سياسية في مصر لمساعدة قطاع السياحة .

كما حذر الرفاعى القطاع السياحى المصرى من اللجوء الى سياسة خفض أسعار الخدمات والبرامج السياحية لجذب السائحين ووجه رسالة لأصحاب الفنادق والشركات السياحية " لا تبيعوا مصر بالرخيص". كما نصح بضرورة تسهيل عملية الحصول على تأشيرات الدخول الى مصر خاصة بتفعيل الفيزا الإلكترونية، لأن ذلك هو الإجراء الرئيسى القادر على جذب السائحين وخاصة من الأسواق الواعدة.

وفى لفتة كريمة منه، وعد طالب الرفاعى بقيام منظمة السياحة العالمية بإجراء إتصالات مع صناع القرار السياحى فى العالم للضغط على حكوماتهم لرفع حظر السفر عن مصر، لافتًا الى إنه سيكون هناك توصية بعد انعقاد المؤتمر لرفع حظر السفر الذي تفرضه بعض الحكومات على بعض المقاصد المصرية، مؤكدًا "في حال وضع حظر سفر على أي من الدول التي يطالها الإرهاب فإنه بذلك كأننا نقوم بمعاقبة الدولة التي تضررت من الإرهاب مما يحقق الهدف الذي يسعى إليه الإرهاب وهو نشر العداوة بين الشعوب والعزلة".

وشدد على أنه يشعر بالمسئولية تجاه المقصد السياحى المصرى بعد زيارة القاهرة و شرم الشيخ والأقصر والوقوف على حقيقة الوضع السياحى وعدم وجود ما يمثل مخاطر على السائحين كما يردد البعض، داعيًا القائمين على السياحة فى مصر بالكف عن الإلحاح لعودة السياحة الروسية والإنجليزية، معتبرًا أن توقف ال رحلات منهما يرجع لأسباب خاصة بالدولتين ولا علاقة لها بتأمين المطارات بعد ما قامت به الحكومة المصرية التى قامت بتنفيذ كافة التوصيات بتركيب كافة الأجهزة الكفيلة بتأمين المطارات على أحدث المستويات العالمية.

وشهد هذا الأسبوع أيضًا عقد لقاء بين ياسر العطوي سفير مصر لدي البوسنة و الهرسك مع رؤساء أكبر الشركات السياحية العاملة في البوسنة و الهرسك ، في إطار الترويج السياحي لمصر، معربًا عن الترحيب المصري الدائم بالسائحين البوسنيين وحركة السياحة البوسنية، مشيرًا إلى أن تسيير رحلات الطيران يرتبط في الأساس بوجود حركة سياحية حقيقية، معربا عن استعداد وترحيب مصر بالمساعدة في أية جهود في هذا الشأن.

فيما أكد ديفيد سكاوسيل، رئيس المنظمة الدولية للسياحة على هامش مشاركته فى المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية، أن الإجراءات الأمنية التي نفذتها الحكومة المصرية خلال العشرة أشهر الماضية، ستعطي الثقة للشركات السياحية الكبرى لتخفيض أسعارها والعودة لمصر.

وأعلن أنه سيدعو جميع منظمي ال رحلات وأصحاب شركات السياحة لتوجيه خطاب إلى رئيسة وزراء للمطالبة بمعرفة أسباب استمرار بريطانيا في فرض حظر السفر على شرم الشيخ ، مضيفًا أن المنظمة تمارس ضغوطا على الحكومات الألمانية والبريطانية، لإعادة النظر في الإجراءات الأمنية لرفع حظر السفر لمصر.


كما أكد طالب الرفاعى أمين عام منظمة السياحة العالمية، دعم مصر في بورصة لندن للسياحة "دبليو تى إم" الأسبوع المقبل من خلال مشاركته في جلسة نقاش دولية تحت عنوان "الأمن والأمان في السفر" تضم 40 وزير سياحة وأبرز 60 رجل أعمال حول العالم يعملون في مجال صناعة السياحة ، مشيرًا الى إنها ستكون فرصة جيدة يقوم خلالها يحيى راشد ، وزير السياحة بعرض تجربة مصر والإجراءات التي اتخذتها الحكومة في تأمين المطارات والمدن السياحة .

ومن ناحية أخرى، إعتبرت وزارة الخارجية المصرية أن منظمة السياحة العالمية قدمت شهادة دولية لمصر أمام العالم من خلال اختيارها لإطلاق فعاليات القمة العالمية الخامسة لسياحة المدن من داخل مدينة الأقصر، وحمّل السفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية المشاركين في القمة رسالة لينقلوها للعالم أجمع ولحكوماتهم عن حجم الأمن والأمان الذي تتمتع به مصر وضرورة دعوة السائحين بمختلف بلدانهم لزيارة مصر.

كانت وزارة السياحة قد حددت مطلع الأسبوع الجارى، الضوابط الجديدة لبرنامج تحفيز الطيران ، وتهدف المنظومة الجديدة لتحقيق طفرة فى السياحة المصرية وتحفيز شركات الطيران العالمية لتسيير رحلات ها إلى المدن المصرية ويستمر لمدة عام.

واستقبلت مدينة شرم الشيخ يوم الأحد الماضى، أول رحلة جوية تابعة لمجموعة شركات "تيوى" بلجيكا والتى تنتوى تسيير رحلتين أسبوعيًا، حيث تُعيد المجموعة تشغيل رحلات ها لتلك المدينة بعد انقطاع استمر لمدة عام كامل، وهو ما اعتبرته وزارة السياحة المصرية قرارًا يعكس الثقة لدى الحكومة البلجيكية فى كفاءة الاجراءات التى اتخذتها الحكومة المصرية لتأمين كافة المقاصد السياحية و المطارات المصرية مما ساهم فى قيام وزارة الخارجية البلجيكية برفع القيود المفروضة على حظر السفر الى شرم الشيخ ، ويمثل نجاحاً للتنسيق والجهود المتواصلة بين وزارة السياحة ووزارتى الخارجية و الطيران والاجهزة المعنية، فضلاً عن السياسة التسويقية والاتصالاتية التى اتبعتها وزارة السياحة المصرية والمكتب السياحى فى بروكسل للعمل على استعادة الحركة السياحية مجدداً.

[x]