قبل حفله اليوم بمهرجان الموسيقى العربية..محمد عساف: كل الفنانين استمدوا الفن من مصر وعظمائها

1-11-2016 | 15:04

محمد عساف

 

سارة نعمة الله

خطوات متأنية يخطوها الفنان الفلسطيني محمد عساف منذ حصوله على لقب أفضل صوت ضمن برنامج اكتشاف المواهب " آراب آيدول " قبيل ثلاث سنوات من الآن، ويبدو أن هذا التأني اكتسبه تلقائيًا بل أنه شب عليه وسط كثير من دموية المشهد التي عاشها على الأراضي المحتلة.


عساف الذي تخطى الحدود وتحدى عوائق الزمن ليكشف عن موهبته أمام الملايين التي شاهدته في لحظات الصعود الأولى، يستكمل مشوار تحدياته اليوم الثلاثاء، الذي يحيي فيه ثاني أيام فعاليات مهرجان الموسيقى العربية للمرة الثانية على التوالي، الحفل الذي سيؤكد على الدعم الجماهيري والمحبة التي حصل عليها من الجمهور ال مصر ي منذ البدايات، وحتى إقامته حفله الأول بالمهرجان في العام الماضي.

يؤكد الفنان الذي وصلت شهرته إلى العالمية فخره للمشاركة بالمهرجان للمرة الثانية، هذا الحدث الفني الذي يعتبره عساف كان حلمًا يتمنى تحقيقه وهو ما تحقق بالعام الماضي، ويتجدد الحلم ثانية هذا العام، منوهًا لفخره بالغناء أمام الجمهور ال مصر ي.

ويتذكر الفنان طفولته التي تأثرت بهذا المهرجان، ويؤكد في حديثه مع " بوابة الأهرام " أنه كان يستمع إلى حفلات هذا المهرجان، وأن وقوفه على هذا المسرح يحمل خصوصية لا تتشابه مع أي مسرح آخر رغم أنه وقف مؤخرًا على مسرح اوبرا عمان، حيث أن مسرح دار الاوبرا ال مصر ية سبق ووقف عليه كبار عمالقة الغناء العربي أمثال عبد الحليم حافظ ، ومحمد الوهاب، وأم كلثوم.

ويضيف: هذا العام سوف أركز على تقديم الأغاني الخاصة بي، بالإضافة إلى تقديمي مجموعة من أغنيات عبد الحليم حافظ ، والحقيقة أن جمهور الاوبرا يختلف عن غيره لكونه يجمع بين طبقات المثقفين، وأنا أحاول دائما من خلال غنائي أن أصنع لنفسي زاوية آخرى عن الموجود والمطروح بالساحة الفنية، وهذا يتحقق مع وقوفي وتواصلت مع جمهور الاوبرا في مصر .

سألنا عساف بين كواليس التحضير لبروفة حفله، عن مدى تقبل الجمهور للاستماع للأغاني القديمة والتراثية وسط انتشار الأغنية السريعة على الساحة الغنائية فقال: بالفعل الأغنية أصبحت سريعة وتغيب عن ذاكرة المستمع بعد أيام من طرحها لكن عندما نأتى الاوبرا ندرك قيمة الطرب الأصيل بما يحويه من الكلمة واللحن، وهذا يفرق في مشواري الفني، وكل الفنانين استمدوا الفن من مصر وعظمائها والدليل أن أي صوت واعد يبحث عن الأغاني الطربية، لذلك أعود وأؤكد أن هذا المهرجان هو شىء هام للفن والثقافة العربية والحضارة، والموسيقى جزء من هذه الأشياء التي سيذكرها التاريخ.


يوضح عساف الذي تبرع بأجره خلال مشاركته الثانية بالمهرجان أن الجمهور لابد أن يكون لديه هذا التوجه الثقافي، لكن ذلك لا يعني أنه ليس ضد التجدد الغنائي ويتساءل:"أين موقع الأصالة الآن؟"، ويضيف: أحترم الغناء ب الاوبرا ولم يكن لي أية متطلبات، وقد أرسلت النوت الموسيقية للفرقة المصاحبة لي لحين وصولي القاهرة واستعدادي لبروفات الحفل.

وأشار عساف ردًّا على تساؤل نحو قلة حفلاته ب مصر ، وقال: طبيعة السوق مختلفة، وأنا أتمنى أن يدعوني منظمي الحفلات لإقامة حفلات هنا بالقاهرة، فكم أستمتع بمقابلة الجمهور هنا والتواصل معهم، وكم هو مميز أن التقي بهم أكثر من مرة على مدار العام الواحد.


وأكد عساف أنه يستعد لتقديم أغنية عن مصر من كلمات الشاعر أمير طعيمة من المقرر طرحها بألبومه المقبل الذي يضم عشر أغنيات، إضاف إلى أغنيتين مصر يتين أيضًا أحداهما من كلمات وألحان تامر حسين منها أنا مش هفرض نفسي عليك، ونفسي أدخل جوا قلبك لأمير طعيمة.

ويبدو أن محبي عساف لم ينتظروا حضور الحفل، حيث حضروا البروفات وألتقوا الصور التذكارية معه، وبعضهم حمل الأوتوغرافات من أجل إمضاء الفنان عليها.

جدير بالذكر أن حفل اليوم يشارك عساف فيه الفنانة ريهام عبد الحكيم التي ستحيي الفاصل الثاني من الحفل، إضافة إلى مطربة الأوبرا آيات فاروق، وياسر سليمان.

مادة إعلانية

[x]