وزير خارجية أذربيجان يؤكد أهمية الاجتماعات المقبلة للجنة الحكومية المشتركة مع مصر

31-10-2016 | 09:55

صورة ارشيفية

 

أ ش أ

أكد إلمار محمد ياروف وزير خارجية أذربيجان أهمية اجتماعات اللجنة الحكومية العليا الأذربيجانية المصرية المشتركة التي ستعقد أواخر شهر نوفمبر المقبل بالقاهرة لاستعراض أجندة التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي والإنساني وتحديد الأولويات والأنشطة المستقبلية فضلا عن عقد لقاءات بين رجال الأعمال من كلا البلدين، مشيرا إلي أن التبادل التجاري بين البلدين حاليا ليس علي المستوي المطلوب في ضوء الإمكانات الكبيرة للتعاون في مجالات الأدوية والسياحة والملابس وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والزراعة والتصنيع .


و يبدأ ياروف زيارة غدا الثلاثاء للقاهرة تستمر يومين وتأتي في إطار الإعداد لاجتماعات اللجنة ، وأكد الوزير ، في حديثه ، أهمية الحوار المستمر وتبادل الزيارات التي تلعب دورا هاما في تعزيز العلاقات بين مصر وأذربيجان ، مشيرا إلي أن التعاون الحالي يغطي كافة المجالات السياسية والاقتصادية والسياحة والطاقة والتعليم والثقافة والمجال الإنساني، موضحا أنه تم التوقيع في أوقات سابقة علي 40 اتفاقية بين البلدين التي تمنح الإطار التشريعي لدعم هذا التعاون.

وأفاد بأن بلاده تولي اهتماما كبيرا بالتعاون بين البرلمانات وأن مجموعات الصداقة البرلمانية تسهم في دعم التعاون بين البلدين معربا عن سعادته باستمرار التبادل الأكاديمي والطلابي من بينها زيارات للفرق الثقافية بين البلدين.

وقال محمد ياروف إن باكو أيدت حصول مصر علي المعقد غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، مشيدا بجهود مصر الحثيثة في حل القضايا الدولية والإقليمية.
ونوه إلي أن أذربيجان أطلقت مبادرة خلال عضويتها غير الدائمة لمجلس الأمن الدولي عامي 2012 و2013 بعقد اجتماع مشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي بهدف دعم التفاهم المؤسسي والحوار بين المنظمتين.

وأوضح أن بلاده تسعي إلي إجراء مزيد من المشاورات والتعاون مع مصر في الفترة المقبلة ، باعتبار أن مصر عضو مؤسس في حركة عدم الانحياز وفي ضوء الاستعدادات لاستضافة باكو القمة المقبلة للحركة عام 2019 وترأس أذربيجان الحركة خلال الفترة من عام 2019 إلي عام 2022 .

وردا علي سؤال حول الوضع في سوريا ، أكد محمد ياروف أن بلاده طالبت بوقف إطلاق النار والأعمال العدائية في سوريا من أجل تخفيف الأزمة الإنسانية التي تؤثر بشكل أساسي علي الأطفال والنساء وكبار السن، مشددا علي أهمية البدء في عملية شاملة لإيجاد حل سياسي يستند لإرادة الشعب السوري ولابد من الحفاظ علي سلامة ووحدة أراضيه ، وأوضح أن باكو تسهم في جهود الإغاثة الإنسانية لتخفيف معاناة اللاجئين السوريين من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية.

وشدد علي الحاجة إلي تعزيز التعاون الدولي للقضاء علي خطر الإرهاب وتبني الإجراءات الضرورية لمواجهة كل التحديات التي يشكلها الإرهاب ومعالجة أسبابه التي تتضمن النزاعات المسلحة المستمرة والأمية والإقصاء الاجتماعي .

وردا علي سؤال حول الفعاليات المقبلة في أذربيجان ، قال إن باكو تعتزم استضافة دورة الألعاب الإسلامية الرابعة العام المقبل التي سوف تسهم في دعم الحوار والسلام والتفاهم والتضامن بين الشعوب الإسلامية ، مشيرا إلي أن أذربيجان أصبحت أخيرا مركزا لاستضافة عدة أحداث مهمة لدعم الحوارات والثقافات مثل المنتدي العالمي السابع لحوار الحضارات التابع للأمم المتحدة والمنتدي العالمي للحوار بين الحضارات فضلا عن عقد منتدي باكو الإنساني الدولي السابع الشهر الماضي.

ورد علي سؤال حول تطورات النزاع في إقليم ناغورني كاراباخ ، أكد محمد ياروف أهمية انسحاب القوات الأرمينية من هذه المنطقة التي تشكل عنصرا لعدم الاستقرار مع إمكان التصعيد في أي وقت مما يؤدي إلي عواقب غير متوقعة وتتسبب في المزيد من التوترات والحوادث في منطقة النزاع.

وأوضح أنه هناك أربعة قرارات صدرت من مجلس الأمن الدولي تطالب أرمينيا بالانسحاب وهي 822 و 853 و 874 و884 وقد نتج عن احتلال الأرض نزوح نحو مليون لاجئ حرموا من حقوق الإنسان الأساسية والحريات العامة، معربا عن شكره وتقديره للمجتمع الدولي بما في ذلك مصر لموقفها الثابت لدعم وحدة وأراضي أذربيجان وتسوية النزاع من خلال المفاوضات علي أساس قرارات الأمم المتحدة .

مادة إعلانية

[x]