بالفيديو.. المليونيرة الحافية و"عزة نفس" الأرملة.. وصاحب القرض.. حكايات ضحايا سيول رأس غارب

30-10-2016 | 21:21

سيول رأس غارب

 

البحر الاحمر - على الطيرى

"حسبنا الله ونعم الوكيل" كانت أول عبارة نطق به "إيهاب" صاحب ورشة نجارة بالمنطقة الصناعية إحدى المناطق المنكوبة بفعل السيول بمدينة رأس غارب، قالها والدموع تنهمر من عينيه، موضحًا أن السيول جرفت الورشة وما بها معدات بالكامل، بالإضافة إلى 5 غرف نوم كانت جاهزة للتسليم لأصحابها، وأضاف أن المعدات التى جرفتها السيول اشتراها بقروض بنكية ولا يعرف من أين سيقوم بتسديد هذه القروض بعد أن دمرت السيول وأخذت كل ما يملك.


"السيول ما غرقتش البيت بس... دى أخدت الحوائط ولم تترك سوى الاعمدة الخرسانية" هكذا وصفت "ايمان" سيدة أرملة وتعول 4 أطفال، ما حدث فى كارثة السيول"، وأضافت أن همها الوحيد كان الخروج بأولادها من المنزل وإنقاذ حياتهم، وهى ترى منزلها بتلاشى أمام عينها، وتؤكد أنها تعيش فى رعب خاصة بعد ظهور إشاعة جديدة بعودة السيول ولذلك لم تجد سوى أعلى قمة أحد الجبال لتطمئن عليهم، ورغم ظروفها السيئة إلا أنها رفضت قبول أى مساعدات سواء من الأشخاص أو الجمعيات الأهلية قائلة "رغم احتياجى عزة نفسى تنمنعنى من قبول المساعدات".

وفى منطقة 128 أحد أكثر المناطق تضررًا من السيول، قالت سيدة مسنة، إن السيول أخذت كل ما نملك، وأضافت انها اشترت جهاز حفيدتها التى كانت تستعد للزفاف، ب80 ألف جنيه ولكن السيول أخذت الجهاز والعفش والأثاث ولم تترك لنا سوى ملابسنا التى كنا نرتديها.

أغرب قصة فكانت لسيدة ميسورة الحال تسكن فى منطقة المعاشات القديمة، وكانت تملك سيارة فارهة ومنزل مجهز بأحدث الأثاث، وأكدت أن السيل أتى على المنزل بما فيه ومن بينها مبلغ مالى كبير، و400 جرام من الذهب بالإضافة إلى السيارة التى اختفت وسط المياه، وتعيش الآن حافية أعلى تبه جبلية بالقرب من منزلها.






. . . . . . . . . . . .

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]