[x]

أخبار

رئيس البرلمان العربي يدعو لتعزيز التشريعات الضرورية لحماية حقوق الإنسان

24-10-2016 | 20:10

أحمد بن محمد الجروان

العزب الطيب الطاهر
أكد أحمد بن محمد الجروان، رئيس البرلمان العربي ، أهمية التعاون والتنسيق بشأن تعزيز التشريعات الضرورية لحماية حقوق الإنسان ، التي تكفل التصدى للتهديدات الأمنية الجديدة، وكافة النشاطات التي تهدد أمن واستقرار الشعوب في كافة أنحاء العالم والنيل من حقوق المواطن، والعمل على إعادة النظر فى التشريعات، والاتفاقيات الخاصة بمكافحة الإرهاب، دون إصدار تشريعات من شأنها زيادة التوتر وتقويض الحرب العالمية ضد الاٍرهاب.


وقال الجروان، في كلمته أمام الدورة (135) للاتحاد البرلماني الدولي بجنيف- سويسر، اليوم، انطلاقا من المسؤولية المشتركة، أقف اليوم للمشاركة بالاهتمام بالموضوع الرئيس للدورة الحالية لإتحادكم الموقر، والتي تنعقد تحت شعار "دور البرلمانات للاستجابة السريعة ضد انتهاكات حقوق الإنسان التي تنذر بالصراع"، وإن اختيار هذا الموضوع في هذا التوقيت الذي تمر به كثير من مناطق العالم من توترات وتحديات، يعكس رؤية صائبة لأن تكون صيانة حقوق الانسان والدفاع عنها من أوليات عمل الحكومات، لضمان العيش الكريم لكافة شعوب العالم في أجواء من الحرية والكرامة، وبهذه المناسبة، أبارك لكم مرور 40 عامًا على إنشاء لجنة حقوق الإنسان للبرلمانيين.

وأشار الجروان، إلى سعي في البرلمان العربي لمد جسور التعاون مع شركائنا في كافة أنحاء العالم، لضمان العيش الكريم للمواطن وصيانة حقوقه، ولن ينسى العرب يوما الشعوب التي ساندتهم ووقفت إلى جانبهم في قضاياهم المصيرية، ولقد وفقنا في عقد أول جلسة مشتركة خلال شهر أكتوبر الجاري مع برلمان عموم إفريقيا توجت بإعلان شرم الشيخ، الذي يعطي لعلاقات الشراكة الإستراتيجية التي تربط المنطقة العربية بإفريقيا البعد الشعبي والبرلماني المطلوبين من أجل خدمة مصالح شعوب المنطقة.

وأكد الجروان، أن حقوق الإنسان بيئتها السلام، وأن نبذ الصراع وتحقيق السلام العادل والشامل لم يعد خيارا، بل ضرورة، ولابد من مساندة كافة دول العالم، لسلام تلمسه الشعوب وتجني ثماره، مشيرا إلى أن إقرار الكونغرس الأمريكي لقانون العدالة ضد رعاة الاٍرهاب تعارض مع مبدأ سيادة الدول، وفقا للقانون الدولي، ويجب أن تكون القوانين موحدة للدول في حربها على الاٍرهاب والحد من تمويل وتمدد التنظيمات الإرهابية، وخاصة تنظيم داعش الإرهابي وتفرعاته، وكافة المجموعات والمنظمات الإرهابية الأخرى في شتى أنحاء العالم، لذا ندعم ونساند عملية تحرير الموصل للتخلص من تنظيم داعش الإرهابي مع ضمان حماية أرواح المدنيين، كما ندعم جهود الشعب المصري وقواته المسلحة في حربها ضد الإرهاب.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة