||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex القائم بأعمال سفارة الاتحاد الأوروبى: مصر تعاني من الذخائر غير المنفجرة بمنطقة العلمين حتى الآن - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

القائم بأعمال سفارة الاتحاد الأوروبى: مصر تعاني من الذخائر غير المنفجرة بمنطقة العلمين حتى الآن

21-10-2016 | 20:37

راينهولد برندر

 

ربيع شاهين

قال راينهولد برندر، القائم بأعمال سفير الاتحاد الأوروبى فى مصر، إن معارك العلمين لعبت دورا حاسما في مسار الحرب العالمية الثانية، ومع ذلك، وحتى يومنا هذا، لا تزال مصر تعانى من الذخائر غير المنفجرة المتبقية في هذه المنطقة، وعلى مر السنين، ساعدت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الذين شاركوا في المعركة مصر فى دعم إزالة الألغام.

جاء ذلك، خلال كلمته أثناء افتتاح أول مركز للأطراف الصناعية فى محافظة مرسى مطروح، صباح اليوم الجمعة، وذلك بحضور د.سحر نصر وزيرة التعاون الدولى، واللواء علاء أبو زيد محافظ مرسى مطروح، والمصطفى بنلمليح الممثل المقيم للبرنامج الإنمائى للأمم المتحدة، وشيرى كارلين مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة.

وأضاف برندر، هذا البرنامج هو أول مساهمة مباشرة من الاتحاد الأوروبي في هذا الجهد، ونحن حريصون  بأن نكون جزءا منه، للمساهمة في تحسين حياة سكان الساحل الشمالي الغربي لمصر.

من جانبه، أعرب المصطفى بنلمليح، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى، عن سعادته بالمشاركة بافتتاح المركز الذى يوفر لضحايا الألغام الوصول لخدمات متكاملة للاطراف الصناعية.وأضاف، نحن سعداء لدعم وزارة التعاون الدولى فى هذا المشروع الرائد بالشراكة مع الاتحاد الأوروبى والذى يفتح آفاق التنمية فى الساحل الشمالى الغربى ويوفر حياة أفضل لسكان المنطقة، كما يعيد تأهيل ودمج ضحايا الألغام فى المجتمع، وهذا يصب فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة فى مصر.

 وتوجهت شيرى كارلين، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة، بالتهنئة إلى 40 سيدة تم اختيارهن للحصول على آلات الخياطة لتكملة دخل أسرهن، وتمثل هذه الآلات الأمل في مستقبل أكثر إشراقا ليس فقط بالنسبة للأسر، ولكن بالنسبة للمجتمعات التي يعيشون فيها.

وأكدت أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ستواصل تقديم الدعم لتطهير مصر من الألغام، ومساعدة الضحايا والقيام بحملات تثقيف وتوعية بمخاطر الألغام للاطفال فى مصر، ونحن أملنا أن يصبح الساحل الشمالى الغربى مكانًا أمنًا للعيش.

الأكثر قراءة