مصر الخير: ندعم 28 بحثًا في مجالات الصحة والمياه والطاقة والزراعة

19-10-2016 | 11:35

محمود صقر وعلي جمعة

 

عصمت الشامي

قالت مؤسسة مصر الخير، إنه تقوم بدور محوري في تقديم البرامج الداعمة للبحث العلمي والابتكار، لتحقيق تنمية مجتمعية شاملة ينتقل فيها الفرد من الكفاف إلى الكفاية، ثم يأتي دور البحث العلمي والابتكار ليحقق الحياة الكريمة، موضحة أن برامج المؤسسة استجابة لمتطلبات العصر في آونة تعتمد فيها اقتصاديات العديد من الدول على الاقتصاد المعرفي لتوفير فرص العمل وتحسين حياة المواطن وتوفير موارد اقتصادية بديلة.

وأوضحت ماهي الجزار مدير أول البحث العلمي والابتكار بقطاع الابتكار وريادة الأعمال بمؤسسة مصر الخير، في بيان صحفي اليوم، حول ورشة عمل "ريادة الأعمال التكنولوجية نحو التمكين الاقتصادي الشامل"، والتي نظمتها مؤسسة مصر الخير بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومركز التكنولوجيا التابع للأسكوا، لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، والتي استهدفت المشاركة الفعالة بين الخبراء والباحثين والمهتمين بالتكنولوجيا والمبتكرين عن اكتمال رحلة البحث العلمي من المعمل إلى السوق كمنتج حقيقي يساهم في توفير فرص عمل حقيقية ويعزز الصناعة المحلية، كما ناقشوا أهمية دور التنمية التكنولوجية في إحداث قفزة على المستوى الاقتصادي، أن التعاون مع الأسكوا وأكاديمية البحث العلمي، دائماً ما يثمر عن العديد من المبادرات والفعاليات الهامة والتي من شأنها دعم منظومة الابتكار المحلي والإقليمي في المنطقة.

وأضافت الجزار أن برامج دعم البحث العلمي والابتكار بدأت منذ عام 2008 بتمويل المشروعات البحثية المتميزة في مجال الصحة، ثم امتدت لتشمل الغذاء والزراعة والطاقة والمياه والدراسات الاجتماعية، لتصل حالياً إلى 28 مشروعًا بحثيًا، هذا بالإضافة لتعزيز ثقافة الابتكار والبحث العلمي من خلال النشر المستمر في الدوريات العلمية الدولية ورعاية المؤتمرات العلمية وورش العمل والمسابقات البحثية. ويكتمل دور المؤسسة بتشجيع الابتكار وريادة الأعمال من خلال برنامج جسر والذي بدأ في 201 كحاضنة أعمال تكنولوجية تدعم الأفكار والشركات الناشئة في رحلتها إلى السوق.

وأشارت إلى أن الورشة تضمنت جلسات تفاعلية بحضور الخبراء ومناقشات وأنشطة جماعية استهدف الباحثين والمبتكرين في مجال التكنولوجيا الذين يواجهون التحديات لجلب القيمة الاقتصادية ذات الصلة للبحث والتطوير لتذويدهم بالمعرفة اللازمة حول كيفية تسويق نتائج البحوث والمشاريع.

ومن جانبه قال الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجي، إن التعاون المثمر بين الأكاديمية والأسكوا أسفر عن عدد من الفاعليات والمبادرات أهمها إجراء عدد من الدراسات للوصول إلى منظومة متكاملة للابتكار ونقل التكنولوجيا والتي من شأنها دعم منظومة الابتكار المحلي والإقليمي في المنطقة وذلك في إطار الإستراتيجية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2030، التي تهدف إلى إنشاء قاعدة علمية وتكنولوجية قادرة علي إنتاج المعرفة ودفع الابتكار من خلال إتاحة المعارف و قواعد البيانات و توظيف أدوات الملكية الفكرية لهذه الأغراض.

كما أن التعاون بين الأكاديمية و مؤسسة "مصر الخير" له باع وجذور عريضة تسعى كل منهما في تقديم الأفضل وتذليل كافة العقبات التي قد تواجه الباحثين والمبتكرين ورواد الأعمال، ودائما ما تُكلل جهودهم بالنجاح في خدمة هذا الوطن.

ومن جانبه قال الدكتور فؤاد مراد مدير مركز التكنولوجيا التابع للأسكوا بلجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، أن اهتمام مركز الأسكوا للتكنولوجيا بتشجيع الابتكار وريادة الأعمال والإبداع هو محور أساسي من محاور النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل، من خلال الفهم العميق لمهارات ريادة الأعمال، فعلينا جميعا أن نفكر في الانطلاق نحو ما وراء الاستواء المحلي وأعتقد أن هذا صحيح بصفة خاصة في الشركات التقنية حيث الحدود اللانهائية.

وتضمنت فاعليات الورشة استعراض عدد من المبادرات التي تمولها مؤسسة مصر الخير وأيضاً أكاديمية البحث العلمي والتي أثبتت نجاحاً عند تطبيقها على أرض الواقع منها مبادرة تحويل المخلفات إلي أخشاب عالية القيمة، و مبادرة منع الدخان من المكامير، ومبادرة صوامع القمح البلاستيكية وغيرها من المبادرات.

الأكثر قراءة