الرئيس الفرنسي يتوجه الى مدينة نيس لتكريم ضحايا الاعتداء الذى راح ضحيته 56 شخصًا

15-10-2016 | 08:53

هولاند

 

أ ف ب

-يتوجه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت الى مدينة نيس (جنوب شرق فرنسا) لتكريم ذكرى ضحايا الاعتداء الذي اودى بحياة 86 شخصًا قبل ثلاثة اشهر واثار جدلاً حادًا حول تصدي الحكومة للتهديد الجهادي.


وكان من المقرر اقامة هذه المراسم الجمعة اي بعد ثلاثة اشهر تماما من الاعتداء الذي قام به تونسي بشاحنة مساء يوم العيد الوطني في 14 يوليو على الواجهة البحرية لنيس، وتبناه تنظيم داعش. لكنها ارجئت 24 ساعة بسبب الأحوال الجوية السيئة في جنوب شرق فرنسا.

وستجري وقائع هذه المراسم مثل تلك التي تقام عادة لتكريم العسكريين الذين يقتلون من اجل فرنسا. وستبث على التليفزيون مباشرة لكنها لن تكون مفتوحة للجمهور.
وستتلى اسماء القتلى ال86 وحوالى ثلثهم من المسلمين بينما يضع طلاب وردة بيضاء لكل منهم. وكان بين قتلى هذا الاعتداء 15 طفلاً وفتى وبين الجرحى 98 من هؤلاء.
وكان الاعتداء ادى الى اصابة 400 شخص بجروح ما زال 15 منهم يعالجون في المستشفى في فرنسا والخارج.

وبعد اربعة ايام على الاعتداء استقبل رئيس الوزراء مانويل فالس بهتافات معادية خلال تجمع لذكرى الضحايا في نيس معقل المعارضة اليمينية.
وبعد ذلك اتهمت المعارضة اليمينية الحكومة الاشتراكية بالتهاون في مكافحة الارهاب ودعا اليمين المتطرف الراسخ في منطقة كوت دازور الى استقالة وزير الداخلية برنار كازنوف.

وبعد ثلاثة اشهر وبينما بلغت الحملة الانتخابية اوجها، تعهد ممثلو نيس بعدم الخوض في السياسة خلال المراسم. وقال زعيمهم النائب كريستيان يستروزي انه يعد باحترام مطلق لكرامة "الضحايا ونيس وفرنسا".


وادى هجوم نيس ايضا الى تعميق الهوة مع المسلمين البالغ عددهم بين ثلاثة واربعة ملايين شخص في فرنسا ويشكلون اكبر جالية مسلمة في اوروبا.

ويصل الرئيس الاشتراكي الذي لم يعلن بعد ما اذا كان سيترشح للانتخابات الرئاسية في 2017، الى نيس وقد اضعفه صدور كتاب يستند إلى مقابلات أجريت معه واثار شكوكا حتى في معسكره.
[x]