مصدر مصرفى لـ"بوابة الأهرام ": تطبيق سعر صرف مرن لا يعني تعويم الجنيه وزيادة الاحتياطي إلى 19.5 مليار دولار

9-10-2016 | 21:11

طارق عامر

 

واشنطن - مها حسن

يشارك طارق عامر محافظ البنك المركزي ولبنى هلال وكيل المركزي في اجتماعات الخريف لصندوق النقد والبنك الدوليين بواشنطن ويلتقي عامر ووزير المالية مع كريستين لاجارد رئيس صندوق النقد الدولي.


وأشاد صندوق النقد الدولي بكفاءة إدارة السياسة النقدية والمالية بمصر في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، وكشف مسئول حكومي رفيع المستوي ان اتباع البنك المركزي لسياسة مرنة في سعر الصرف لا تعني تعويم الجنيه المصري ومناشدا المواطنين عدم الانسياق وراء الشائعات التي تهدف الي زعزعة الامن العام والتشكيك في قدرة الاقتصاد المصري علي تخطي المرحلة ومشيرا إلى أن ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 19.5 مليار دولار يعزز من موقف العملة المحلية بزيادة 4 مليار دولار خلال شهرين.

وأضاف أن الدول والمؤسسات العالمية أشادت بمعدل تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي بمصر وهناك دعم من دول العالم مثل المانيا وفرنسا والدول العربية.

وقال إن سعر العملة سيتم ضبطه بالسوق إلا أن ذلك سيستغرق بعض الوقت وبالتالي لا داعي للسماع للمشككين ومشيرا إلى أن ارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيها والطفرة في الزيادات التي شهدتها السلع لا ترجع جميعها إلى سعر الصرف ولكن هناك أسبابا أخرى منها قنوات التوزيع وعمليات الأحتكار مما يتطلب مزيد من الرقابة علي الأسواق.

واستكمل اننا لدينا ثقة في محافظ المركزي والفريق العمل المصاحب الذي ساهم في إدارة العديد من الأزمات والتي تفوق المرحلة ومنهم الدكتور فاروق العقدة والخبير العالمي الدكتور محمد العريان عضو المجلس التنسيقي بالبنك المركزي مما يتطلب تشجيع كل مسئول حكومي بدلا من سياسة الإحباط الممنهجة التي تضر بالاقتصاد المصري.

وأشار إلى الثقة في تحقيق البنك المركزي المعدلات المستهدفة لزيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 25 مليار دولار منتصف عام 2017
[x]