محافظات

حكاية 6 من أسود حرب أكتوبر.. رووا بدمائهم أرض سيناء

7-10-2016 | 20:48

حكاية 6 من أسود حرب أكتوبر..روا بدمائهم أرض سيناء

مطروح - أحمد نفادي
علي الرغم من كونها في هذا الوقت محافظة صغيرة، عدد سكانها بضعة آلاف فقط، إلا أنها قدمت العديد من الأبطال والشهداء في حرب أكتوبر 1973، من أبناء القبائل البدوية ومن أبناء وادي النيل الذين أتو لمحافظة مطروح واستقروا بعائلاتهم فيها، ومن بين هؤلاء ستة شهداء لهم قصص إنسانية جسدت ملحمة التضحية من أجل مصر.


الشهيد أحمد عبدالكريم حجاج.. عبر إلى سيناء واستشهد أثناء عودته في 6 أكتوبر

وُلد الشهيد أحمد عبدالكريم حجاج في 3 يونيو سنة 1949 بمدينة مرسى مطروح، وكان والده المرحوم كريم يقيم فيها منذ عام 1935، حيث كان يعمل في مجال التوريدات الغذائية وتوريدات الخضر والفاكهة للمصالح الحكومية والمستشفيات والقوات المسلحة والشرطة.

والتحق حجاج بالكلية الجوية بعد حصوله على الثانوية العامة عام 1968، ثم تم نقله إلى الكلية الحربية بعد 9 أشهر له بالكلية الجوية.

وعقب تخرجه تم اختياره للالتحاق باللواء 130 مشاة الأسطول، وهو أول لواء يتم تشكيله بهذا السلاح الجديد في الجيش المصري، وكان زميلا في هذا السلاح للبطل صابر محمد كاسح العشيبي.

وقد استشهد في مياه قناة السويس مساء يوم 6 أكتوبر أثناء عودته لإنجاز بعض المهام بعد أن وطأت أقدامه أرض سيناء الحبيبة وتقبيله لترابها وقيامه بـ 6 هجمات مؤثرة في صفوف القوات الإسرائيلية في سيناء.

ويتذكر العميد صابر كاسح أن آخر لقاء له مع الشهيد أحمد عبد الكريم حجاج كان بعد وصولهما لعمق حوالي 12 كم داخل سيناء، وقد انتابتهما حالة سعادة شديدة وعانقا بعضهما بعضا وهما لا يكادان يصدقا أنهما فعلا على أرض سيناء منتصرين.

الشهيد غيضان مير العبيدي.. استشهد على أرض سيناء في الأيام الأولى للحرب

شارك البطل الشهيد غيضان مير محمد زهويق العبيدي ابن قبيلة عيت العبيدي في ملحمة عبور قناة السويس على أرض سيناء. وقد استشهد البطل في الأيام الأولى من الحرب، وكان مجندًا بالوحدة 20 بالجيش الثالث الميداني.

الشهيد محمد عبدالحليم المعناوي.. استشهد في 12 أكتوبر بعد عبوره إلى سيناء

التحق الشهيد محمد عبدالحليم المعناوي بالقوات المسلحة عقب تخرجه في كلية التربية الرياضية وكان مجندًا بسلاح المشاة، وقد استشهد البطل في أرض سيناء يوم 12 أكتوبر 1973، ويقول شقيقه البطل كمال المعناوي إنه لم يستغرب خبر استشهاد شقيقه لأنه كان قد رأى في منامه واقعة استشهاده في الليلة التي استشهد فيها بالفعل وهو في ميدان المعركة.

الشهيد محمد مصطفى الرويني.. تطوّع بعد الثانوية العامة ليستشهد بطلا في العبور

كان ترتيبه الثاني بين عشرة أبناء للمرحوم مصفى الرويني منهم 3 ذكور و7 إناث، وهو من مواليد سيدي حنيش، حيث كان والده يعمل موظفا بالسكة الحديد في محطة القطار بسيدي حنيش منذ 60 سنة، وحصل هناك على الشهادة الابتدائية، ثم انتقلت الأسرة إلى مدينة مرسى مطروح حيث التحق بمدرسة مطروح الإعدادية، وبعدها التحق بالثانوية العامة والتي تطوع بها في القوات المسلحة في سلاح المشاة.

وقد عبر قناة السويس واجتاز مع رفاقه خط بارليف يوم 6 أكتوبر 1973، وقد استشهد ودفن بمنطقة تبة أبو واقفة بقلب سيناء، ثم نقل جثمانه بعد ذلك وأعيد دفنه بمقابر الشهداء بالإسماعيلية.

وقد منحه الرئيس السابق محمد أنو السادات نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى تقديرا لما قام به من أعمال بطولية تتصف بالشجاعة في ميدان المعركة.

الشهيد عبدربه السمالوس.. استشهد بعد شهر واحد من زفافه

الشهيد عبد ربه خالد عبد القادر السمالوس من أبناء قبيلة السمالوس غرب مدينة العامرية، ومن مواليد عام 1948، وقد التحق بالقوات المسلحة بسلاح المشاة عام 1968، وقبل حرب أكتوبر 1973 تزوج الشهيد وعاد إلى جبهة الشرف ليعبر قناة السويس وخط بارليف الحصين، ليلقى الله شهيدا على أرض سيناء، ولم يكن قد مر على زواجه سوى شهر واحد.

الشهيد محمد الساعدي المعبدي.. رأى مولوده الوحيد ثم عاد لأرض المعركة ومات شهيدًا.

البطل الشهيد محمد الساعدي المعبدي القطعاني ابن قبيلة القطعان، من مواليد عام 1945، وفي عام 1968 تم تجنيده بالقوات المسلحة، ونظرا لقوته البدنية تم إلحاقه بسلاح الصاعقة، وكانت كتيبته ومقر خدمته في منطقة إنشاص بالإسماعيلية.

شارك في عمليات حرب الاستنزاف، وفي يوم 3 أغسطس وصل إلى مدينة السلوم في إجازة لمدة 72 ساعة حيث كانت زوجته قد وضعت مولوده الأول والوحيد "إبراهيم"، ولم يهنأ البطل الشهيد برؤية طفله الوليد واحتضانه إلا لساعات معدودة قبل العودة إلى كتيبته.

وقد منحت قيادة وحدات الصاعقة شهادة تقدير لأسرة البطل الشهيد تقديرًا لما أبداه من شجاعة وتضحية في سبيل مصر
## ## ## ## ##

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة