غرفة السياحة تُشكل لجنة لإدارة أزمة ارتفاع تأشيرات الحج والعمرة.. وتؤكد: القرار ضربة فى مقتل للشركات

6-10-2016 | 11:12

صورة ارشيفية

 

سمر نصر

أصدر الدكتور نادر الببلاوى رئيس لجنة تسيير الأعمال بغرفة شركات السياحة، قرارًا بتشكيل لجنة لإدارة أزمة تبعات ارتفاع أسعار تأشيرات العمرة لتصل إلى 2000 ريال سعودى للفرد الواحد.


وضمت اللجنة كلا من شريف سعيد عضو لجنة تسيير الأعمال وعضو اللجنة العليا للحج والعمرة وناصر تركى عضو اللجنة العليا للحج والعمرة ممثلا عن القطاع الخاص، وأحمد إبراهيم عضو اللجنة العليا للحج والعمرة ممثلا عن القطاع الخاص، وأسامة عمارة أمين عام غرفة شركات السياحة.

وتم تفويض اللجنة باتخاذ جميع القرارات التى تراها لازمة والتفاوض والتواصل مع جميع الجهات سواء بمصر أو خارجها للخروج من الأزمة بما يحقق الحماية والرعاية الكاملة لمصالح الشركات السياحية ويحافظ على مقدراتها.

وشمل القرار منح اللجنة الحق فى الاستعانة بمن تراه مناسبا من أعضاء الجمعية العمومية من المتخصصين ومن ذوى الخبرة فى مجال الحج والعمرة للمشاركة فى معالجة الأزمة.

يأتى هذا القرار بعد الإجراءات التى اتخذتها المملكة العربية السعودية برفع أسعار التأشيرات، وهو الأمر الذى يهدد بضرب شركات السياحة العاملة فى السياحة الدينية فى مقتل، كما أنه سيؤدى إلى الارتفاع الشديد فى أسعار الحج والعمرة وسيؤثر سلبا على أعداد المعتمرين.

وكان أحمد قطان سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة، قد أعلن فى تصريحات تليفزيونية أن النظام الجديد الذى اعتمدته حكومة السعودية بزيادة أسعار التأشيرة إلى 2000 ريال فى المرة الثانية لطلب العمرة يجب النظر له من منظور إيجابي، فالزيارة الأولى لمن يريد أن يقوم بعمرة ستتحمل المملكة العربية السعودية ثمن التأشيرة له، ومن يقدم على القيام بالعمرة للمرة الثانية هذا يعنى أنه شخص قادر ومن ثم ليست هناك مشكلة فى زيادة التكاليف عليه.

وأضاف أنه فيما يخص الحج، فيحق لأى مواطن الحج كل 5 سنوات طبقًا للقانون، مشيرًا إلى أنه فى موسم الحج المقبل سوف يتم تقديم عروض "باكيتج" خاصة بأسعار الحج ربما لا يصل سعر الحج فيها عن 50 ألف ريال، وربما أقل من ذلك.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]