قادة أكتوبر الذين صنعوا معجزة "الحرب والسلام"

10-10-2016 | 15:51

حرب أكتوبر

 

كمال مراد عبد الحميد

داخل غرفة عمليات حرب أكتوبر، تجمع مجموعة من كبار القادة العسكريين، بقيادة الرئيس الراحل أنور السادات، حول خريطة ضخمة لإدارة العمليات العسكرية في سيناء؛ وبعد مرور 43 عاما تظل صور هؤؤلاء القادة العظام، الذين تولوا المسؤولية في فترة حرجة من تاريخ مصر، تلوح في الأفق علي شط القناة وفي سماء الأرض المحررة.


"بوابة الأهرام" تنشر سيرة القادة، الذين صنعوا بالإيمان والتخطيط والعزيمة الحرب والسلام، في معركة العبور التي وصفها البعض بالمعجزة.

* الرئيس محمد أنور السادات (رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة).

تولي الرئيس السادات المسئولية في ظروف صعبة للغاية، خلفاً للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وتمكن في فترة وجيزة من إكمال الاستعداد لحرب أكتوبر، وقاد بنفسه غرفة العمليات أثناء الحرب، وتمكن بحنكة من حسم المعركة سياسيا، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، خاص معركة السلام التي انتهت باستعادة الأرض، ودفع ثمن ذلك حياته، بعد اغتياله علي يد الجماعات الإسلامية في عام 1981، خلال العرض العسكري لذكر انتصار أكتوبر.

* الفريق أول أحمد إسماعيل علي ( القائد العام للقوات المسلحة ووزير الحربية).

تولي مهمة القوات المسلحة، في عام 1972 خلفا للفريق أول محمد صادق، استدعاه السادات في منزله وكلفه بالمهمة الصعبة بالاستعداد للحرب واستعادة الأرض، يقول في مذكراته: "لم أكن أدري سبب استدعائي‏ ولكني توقعت أن يكون الأمر خطير‏ا‏ وبعد حديث قصير عن الموقف حدث ما توقعته‏، حيث أبلغني سيادته بقرار تعييني وزيرًا للحربية اعتبارًا من ذلك اليوم‏،‏ وفي الوقت نفسه كلفني بإعداد القوات المسلحة للقتال بخطة مصرية خالصة تنفذها القوات المسلحة المصرية‏,‏ ليتخلص بها الوطن من الاحتلال الصهيوني". ‏

شغل قبلها منصب رئيس المخابرات المصرية، ورئاسة أركان القوات المسلحة، وصنفته مجلس الجيش الأمريكي كواحد من ضمن 50 شخصة عسكرية عالمية، توفي في عام 1974 بعد فض الاشتباك.

* الفريق سعد الدين محمد الحسيني الشاذلي (رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة).

يحمل سجله عددًا من الأنواط والرتب العسكرية، مكنته من اكتساب ثقة القيادة السياسة في فترة صعبة، وتكليفه بالاستعداد للحرب ومعركة التحرير، يقول في مذكراته:" عندما عينت رئيساً لأركان حرب القوات المسلحة المصرية، في 16 مايو 1971، لم تكن هناك خطة هجومية، وإنما كانت لدينا خطة دفاعية تسمي الخطة 200، وكان هناك أيضا خطة تعرضية أخري، تشمل القيام ببعض الغارات بالقوات علي مواقع العد والإسرائيلي في سيناء".

تمكن اللواء الشاذلي، بعد أن مدته القيادة السياسية بالدعم اللازم، من رسم خطة الهجوم ببراعة ودراسة نقاط قوة وضعف العدو، من وضغ خطة الهجوم "بدر"، التي خاض بها الجيش المصري حرب أكتوبر وعبر القناة.

اكتسب شهرته العسكرية، خلال حرب 67 عندما تمكن من الانسحاب بقواته من سيناء بدون خاسر، قبل تولي المهامة الصعبة، تقلد عددًا من المناصب العسكرية، حيث عين قائدا للقوات الخاصة والصاعقة، وهو مؤسس وقائد أول فرقة سلاح مظلات.

عين بعد الحرب سفيرا لمصر في لندن والبرتغال، وتولي منصب مساعد جامعة الدول العربية للشئون العسكرية وسفير سابق لدى إنجلترا والبرتغال، و ألف مجموعة من الكتب في المجال العسكري والحربي.

تُوفي الفريق سعد محمد الحسيني الشاذلي يوم الخميس 7 ربيع الأول 1432 هـ الموافق في 10 فبراير 2011 بالمركز الطبي العالمي التابع للقوات المسلحة، عن عمر بلغ 89 عامًا.

* اللواء محمد عبد الغني الجسمي (رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة المصرية).

ترأس في حرب أكتوبر، هيئة عمليات القوات المسلحة، وعين خلال الحرب رئيسًا للأركان خلفًا للشاذلي، اختاره الرئيس أنور السادات قائدا للمفاوضات مع الإسرائيليين بعد الحرب، ورُقي وقتها إلى رتبة الفريق أول مع توليه منصب وزير الحربية عام 1974 وقائد عام للجبهات العربية الثلاث عام 1975.

تم تصنيفه ضمن أبرع 50 قائدًا عسكريًا في التاريخ، كما ذكرت أشهر الموسوعات العسكرية العالمية، ويعتبر آخر وزير حربية في مصر حيث تم استبدالها بوزير الدفاع، تُوفي في عام 2003 عن عمر يناهز 83 عاماً.

* الفريق أول فؤاد محمد ذكري ( قائد القوات البحرية في حرب أكتوبر 1973 ).

يعتبر المخطط لعملية المدمرة إيلات في عام 1967، وأحد أبرز قادة القوات البحرية في تاريخ البحرية المصرية، وهو ضابط البحرية الوحيد الذي وصل إلى رتبة فريق أول بحري ثم رتبة مشير في تاريخ العسكرية المصرية، وهو أحد خمسة من كبار القادة المصريين في حرب أكتوبر 1973 م الذين صدر في شأنهم قانون من مجلس الشعب بأن يظلوا في خدمة القوات المسلحة مدي الحياة، ولد في نوفمبر عام 1923، وتُوفي في عام 1983.

* محمد حسني السيد مبارك ( قائد القوات الجوية في حرب أكتوبر).

قائد القوات الجوية خلال حرب أكتوبر، رقي إلى رتبة فريق طيار في فبراير 1974، وفي 15 أبريل 1975، اختاره محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية، ليشغل هذا المنصب (1975 ـ 1981 م)، تولي رئاسة الجمهورية عقب اغتيال الرئيس السادات في حادث المنصة.

* المشير محمد علي فهمي (قائد قوات الدفاع الجوي في حرب أكتوبر).

شارك في حرب أكتوبر كقائد لقوات الدفاع الجوي، واستطاع إلحاق خسائر فادحة بالقوات الجوية الإسرائيلية، وصلت إلى ثلث سلاح الطيران الإسرائيلي، حتي اضطرت القيادة الإسرائلية، لإصدار الأوامر لطياريها بعدم الاقتراب من قناة السويس، شغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية وكان أول قائد لقوات الدفاع الجوي المصري منذ 23 يونيو 1969 وحتي حرب أكتوبر.

* اللواء أركان حرب نوال سعيد الشافعي (رئيس هيئة الإمداد والتموين في حرب أكتوبر).

وكبير مستشارى كلية القادة والأركان، وكان يعتبر واحد من آخر قادة حرب أكتوبر الرئيسيين، الذين ظلوا علي قيد الحياة، حيث توفي في عام2014، لعب دورا هامًا في حرب أكتوبر، وعندما سُؤل الرئيس السادات عن موعد الحرب، قال: "أسألوا نوال".

* الفريق كمال حسن علي (قائد سلاح المدرعات في حرب أكتوبر).

تولي منصب مدير سلاح المدرعات في حرب أكتوبر، ثم قائدا عاما للقوات المسلحة،وكان قائدا للفرقة 21 العسكرية المسئولة عن امداد الجيش المصري بالدبابات خلال حرب 1973، شغل منصب رئاسة جهاز المخابرات العام في 1975، ثم منصب رئاسة الوزراء في عام 1978، وتولي مسئولية المفاوضات مع إسرائيل أثناء توليه وزارة الخارجية.

اشترك في حروب مصر ضد إسرائيل من 1948م وحتى 1973م. قام بكتابة مذكراته في كتاب باسم "مشاوير العمر"، وتوفي في عام 1993.

* الفريق محمد سعيد الماحي (قائد سلاح المدفعية في حرب أكتوبر).

شغل منصب قائد سلاح المدفعية في حرب أكتوبر، وصفه السادات بأنه رجل رهيب كمدفعيته، حيث كان يتميز بالهدوء الشديد والدقة، تخرج في الكلية الحربية عام 1942، ثم في كلية أركان حرب سنة 1951، شارك في حرب ‏1967، وقاد سلاح المدفعية في حرب أكتوبر،رُقي إلى رتبة الفريق سنة 1974.

* اللواء أركان حرب محمد فؤاد نصار (رئيس المخابرات الحربية أثناء حرب أكتوب).

تولى رئاسة المخابرات الحربية، في الفترة ما بين عامي 1972 حتى 1975، وفي أثناء حرب أكتوب، ثم تولى رئاسة المخابرات العامة المصرية في الفترة من 1981 إلى 1983.

* اللواء جمال محمد علي (قائد سلاح المهندسين العسكريين في حرب أكتوبر ).

شارك في جميع الحروب التي خاضتها مصر ضد إسرائيل، ولعب دورا بارزا خلال حرب أكتوبر في مد الجسور، وفتح ثغرات في خط بارليف لعبور القوات للجهة الشرقية للقناة، عن طريق استخدام طلبمات المياه.

* اللواء أركان حرب محمد عبد المنعم الوكيل (قائد سلاح المشاة اثناء حرب أكتوبر)

خاض جميع الحروب التي خاضتها مصر ضد إسرائيل، وتولي قيادة سلاح المشاة خلال حرب أكتوبر. تكريما له تم تجديد مدة خدمته مرتين بعد بلوغه سن المعاش، حتي تُوفي في عام 2004.

* اللواء نبيل شكري(قائد سلاح الصاعقة في حرب أكتوبر).

تولي قيادات سلاح الصاعقة، خلال حرب أكتوبر والاستنزاف، تمكن سلاح رجال الصاعقة المصرية، من تكبيد العدو الإسرائيلي خسائر فادحة خلال حرب الاستنزاف، وكان اللواء نبيل شكري ممن ضمن المجموعة التي أرسلها السادات إلي قبرص، للقبض علي قتلة الأديب يوسف السباعي.

* العميد محمود عبد االله (قائد سلاح المظلات المصري في حرب أكتوبر).

* اللواء سعد مأمون (قائد الجيش الثاني الميداني في حرب أكتوبر).

وتسلم قيادة القوات العربية في حرب اليمن في عام 1966 وقائد الجيش الثاني الميداني في حرب أكتوبر 1973، وهو قائد قوات الخطة "شامل" التي حاصرت الإسرائيليين في الدفرسوار، وتُوفى في 28 أكتوبر 2000.

* اللواء عبدالمنعم واصل (قائد الجيش الثالث في حرب أكتوبر).

تولي قيادة الجيش الثالث في أثناء حرب أكتوبر، وكان له دور كبير أثناء حصار الجيش بسبب الثغرة، شارك في حرب 67 والاستنزاف، وتم تكريمه عقب حرب أكتوبر في الجلسة التاريخة بمجلس الشعب، وتُوفي في عام 2002. ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ## ##