أزمة مدرسة "الفرح" تنهى البروتوكولات الموقعة بين "التعليم" و"الشباب والرياضة" بدمياط

4-10-2016 | 10:48

صورة ارشيفية

 

دمياط - حلمى سيد حسن

أعلن خالد عبدالحكم، وكيل مديرية التربية والتعليم ب دمياط ، أنه تم إنهاء البروتوكولات المتفق عليها مع الشباب والرياضة، بشأن استغلال الملاعب وفناء المدارس المجاورة، بعد أزمة مدرسة مناع خليل، الذى أقيم فيها حفل زفاف يوم السبت الماضى.


كما شدد عبدالحكم، على مديرى مدارس مناع خليل، بإغلاق البوابات المشتركة، مع مركز شباب العبيدية، والتأكيد على وجود حارس ليلى يوميا بالمدرسة.

وأكد عبدالحكم، أن العمل انتظم بنسبة 100% فى مجمع مدارس مناع خليل بقرية العبيدية، بعد أن تم تنفيذ قرار محافظ دمياط باستبعاد مديرى المدارس الثلاث وتكليف آخرين للقيام بالعمل لحين انتهاء التحقيقات فى الواقعة.

وأضاف عبدالحكم، أنه تم تكليف لجنة من الشئون القانونية بمديرية التربية والتعليم، بسرعة التحقيق فى الواقعة لحسمها وتحديد المسئولية، وستظهر المتسبب، وستتم معاقبته وفقا للقانون وإعادة من يثبت عدم إدانته إلى عمله، مشيرا إلى أن التعليم الآن هو هدفنا الأول وتحقيق استقرار العمل بالمدرسة لصالح الطلاب، خاصة أن المجمع به مدرسة للمرحلة الإعدادية والثانوية.


وأوضح عبدالحكم، أن المتابعة الميدانية ومتابعة سير التحقيقات فى الواقعة، كشفت أن الفرح ودخول الأهالى إلى المدرسة، تم من خلال الباب الخلفى الخاص بمركز الشباب، ولكن فى النهاية مديرية التربية والتعليم صاحبة الولاية على المدرسة.

يأتى ذلك فى الوقت الذى كلفت فيه إدارة الأمن بمديرية التربية والتعليم؛ بحصر كافة المدارس غير المسورة، والتى لها أبواب مشتركة مع جهات أخرى لمتابعتها واتخاذ اللازم بشأنها.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

[x]