حـوادث

شاهد نفى للمحكمة: "يوسف خطاب ركب الجمل وكان معانا فى ميدان مصطفى محمود"

9-10-2011 | 12:52

سميرة على عياد وشريف ابو الفضل
واصلت محكمة جنايات القاهرة مناقشة الشهود فى قضية قتل المتظاهرين، المعروفة باسم موقعة الجمل، واستمعت إلى شهود النفى فى القضية، وأكد سرجانى سلامة "صاحب شركة سياحة" أنه كان متواجدًا فى ميدان مصطفى محمود ومعه المتهم يوسف خطاب، الذى ركب إحدى الجمال وأخذوا له صورًا تذكارية أثناء ركوية الجمل.

وأضاف أنه من نزلة السمان ومحافظة الجيزة، قامت بعمل سور حول الأهرامات، مما أضر بأصحاب الشركات السياحية، الذين ذهبوا إلى محافظ الجيزة للتحدث معه ليجدوا حلا لمشاكلتهم، فأخبرهم بالتوجه إلى ميدان مصطفى محمود والتظاهر لإيجاد حل، وبالفعل توجهوا إلى الميدان، وأكد الشاهد أنه تقاضى مبلغ 2000 جنيه من المتهم يوسف خطاب، لكى يعطيها إعانه لأسر الذين تم إلقاء القبض عليهم فى التحرير أثناء ركوبهم الجمال.
بينما أوضح الشاهد صفوت محروس، موظف بالشئون الإدارية بحى جنوب الجيزة، أنه كان بالفعل متواجدًا يوم 2 فبراير الماضى بميدان مصطفى محمود مع مؤيدى مبارك، للمطالبة بعودة الاستقرار ورفعوا شعار "لا للتخريب" وأنه كان لدية مجموعة من أقاربة ومعارفة، وشاهد مرتضى منصور وأعضاء مجالس محلية بجنوب الجيزة وفنانين مصريين، بينما قال إبراهيم كامل "موظف بشركة النصر للمقاولات" إنه خرج يوم 2 فبراير الماضى وتوجه إلى باب كلية تجارة بجامعة القاهرة، وقام بعمل مسيرة بميدان مصطفى محمود، وكان بصحبته المتهمون يوسف خطاب وشريف والى وآخرون من قيادات الحزب الوطنى.
ورداً على اتهام المحكمة: ما هو السبب وراء هروب هذه المسيرة إلى ميدان مصطفى محمود؟.. أجاب: علشان الناس تبطل تحرق فى مصر و"نرجع الاستقرار تانى"، فسألته المحكمة: تقصد المتظاهرين فى ميدان التحرير؟ قال: (نعم).
كما استمعت المحكمة إلى أقوال مصطفى مرسى المحامى، وشاهد النفى فى قضية موقعة الجمل، الذى قال إنه على علاقة بالمتهم شريف والى منذ عام 2008 من خلال العمل التطوعى لجهاز تشغيل الشباب الذى يتولى المتهم إدارته.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة