شملت حماية 300 مليار جنيه كاستثمارات.. وزير الري يتلقى تقريرًا عن مشروعات هيئة حماية الشواطئ

23-9-2016 | 11:53

الدكتور محمد عبد العاطي

 

أحمد سمير

تلقى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، تقريرًا مفصلاً عن إنجازات الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ على مستوى الجمهورية.


وتضمن التقرير، إنفاق الهيئة لاستثمارات تخطت 1.4 مليار جنيه في مجال حماية الشواطئ، على مدى العقود الثلاثة الماضية، منذ نشأة الهيئة وحتى الآن، وذلك لحماية استثمارات تقدر بحوالى 300 مليار جنيه، بالإضافة إلى العائد الاجتماعي والبيئي.

وأفاد التقرير، أن تلك الاستثمارات تأتي لمواجهة زيادة معدلات النحر بسواحل مصر الشمالية منذ نهاية القرن التاسع عشر، وأدت إلى تراجع خط الشاطئ نتيجة العوامل الطبيعية الحرجة، التي تنشأ بفعل الرياح والأمواج العالية والتيارات البحرية وحركة المواد الرسوبية، وكذلك ارتفاع منسوب سطح البحر نتيجة التغيرات المناخية.

ولفت التقرير، إلى أن تلك المشروعات أدت إلى حماية مصبي نهر النيل عند دمياط ورشيد، وإيقاف تراجع خط الشاطئ وحماية المنشآت والاستثمارات القائمة بالمناطق الساحلية، وحماية الطرق والأراضي الزراعية، وساعدت على تنمية الثروة السمكية بالبحيرات الشمالية، بالإضافة إلى اكتساب أراض جديدة، وزيادة الاستثمارات السياحية، وزيادة فرص العمل والمشروعات التنموية.

وأشار الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري إلى حزمة من المشروعات التي تنفذها الوزارة والجاري تنفيذها، ومنها مشروع حماية شواطئ الإسكندرية، بإنشاء سلسلة من الحواجز الغاطسة على 3 مراحل، بتكلفة 200 مليون جنيه، وباستثمارات تصل إلى مليار جنيه تقريبا.

ونوه الوزير إلى تنفيذ أعمال المرحلة الأولى من "بئر مسعود" إلى "المحروسة"، كما يجري تنفيذ أعمال الدراسات للمرحلة الثانية من "المحروسة" حتى "سابا باشا"، وكذلك أعمال الدراسات للمرحلة الثالثة، من "سيدي جابر" إلى "السلسلة"، فضلا عن تنفيذ المشروع القومى لتطوير وتنمية البحيرات الشمالية، ويشمل تطوير وتنمية بحيرة المنزلة على 3 مراحل أيضا، الأخيرة منها طويلة الأجل.

وتبلغ تكلفة العمل بالمرحلة الأولى والثانية 315 مليون جنيه، ويحقق تنمية للثروة السمكية بقيمة تتعدى عشرات المليارات، كما يحري العمل في بحيرة "الملاحة" ضمن أعمال المرحلة الأولى، علاوة على دراسة تطوير وتنمية كل من بحيرتي إدكو والبرلس، ومشروع استكمال حماية حائط "محمد على" بأبي قير، بتكلفة تبلغ 23 مليون جنيه.

ويحمى المشروع استثمارات عقارية وأراضى زراعية تقدر بـ 30 مليار جنيه، وكذلك طرح مشروع حماية المنطقة الشاطئية من شرق رأس (5) برشيد، وحتى غرب ميناء الصيد ببرج البرلس بطول حوالي 50 كم.

ومن جانبه أكد المهندس أحمد فتحي رئيس الهيئة، أن خطة العام المالي الحالي تتضمن تنفيذ حزمة من المشروعات باستثمارات قدرها 205 ملايين جنيه، لتنفيذ مشروعات قومية تبلغ القيمة التقديرية لها حوالى 5.6 مليار جنيه، وتنفذ بعضها خلال هذا العام وبعضها يمتد تنفيذه خلال الخطة متوسطة الأجل (2017 / 2020)، ومن المقترح تنفيذ مشروعات قومية خلالها باستثمارات تصل إلى حوالى 2.75 مليار جنيه، وكذلك مقترح تنفيذ مشروعات قومية خلال الخطة طويلة الأجل (2020 / 2030)، باستثمارات تصل إلى حوالى 5.717 مليار جنيه.

وأشار "فتحي" إلى أن المشروع القومي لحماية وتطوير المدن الساحلية، يشمل حماية وتطوير مدينة بورسعيد "حماية المنطقة الشاطئية بحائط بحـرى داخل البحر"، ويبعد عن خط الشاطئ الحالي مسافة كيلو مترين، ويمتد الحائط البحري من غرب الحاجز الغربي لمدخل قناة السويس مباشرة، وفى اتجاه الغرب بطول حوالى 6 كيلو مترات، ثم ينحرف فـي اتجاه الشاطئ عند منطقة الحائط البحري المنفذ لحماية طريق (بورسعيد – دمياط) أمام مطار الجميل، ليعطي الحائط البحري مساحة من الأراضي المكتسبة المحصورة بين الحائط والشاطئ الطبيعي لمدينة بورسعيد تقدر بحوالي 10 كيلو متر مربع، وهو ما يمثل تقريباً نصف مساحة مدينة بورسعيد الحالية، ويحقق المشروع استثمارات تقدر بـ 200 مليار جنيه.

ونوه رئيس الهيئة، إلى مشروع تدعيم حائط رشيد البحري، من خلال بناء الحائط الواقي لشاطئ رشيد سنة 1990، ويبلغ طول الحائط في الجانب الغربي لبوغاز رشيد 1500 متر، كما يبلغ طول الحائط في الجانب الشرقي له 3500 مترا، ويتكون الحائط الواقي الركامي من أحجار البازلت، تعلوها الكتل الخرسانية، طبقاً للتصميم المتفق عليه، ويبدأ منسوب تأسيس الحائط عند منسوب (6.00) من سطح البحر، وحتى منسوب (+ 6.00 ).

ولفت "فتحي" إلى استمرار النحر أمام الحائط حتى وصل إلى منسوب حوالي (– 5.00)، الأمر الذي يشكل تهديداً لثبات واستقرار الحائط الواقي، مما يعني تعرض المنطقة للخطورة، وجار حاليا عمل دراسة لإعادة تأهيل الحائط البحري.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة