عودة الحكي في "مهرجان طنجة الدولي للفنون المشهدية"

5-9-2016 | 20:12

مهرجان طنجة الدولي للفنون المشهدية

 

طنجة - بوابة الأهرام

ينظم المركز الدولي لدراسات الفرجة خلال الفترة بين 15 و18 ستمبر 2016 فعاليات الدورة الثانية عشرة من "مهرجان طنجة الدولي للفنون المشهدية"، التي تخصص موضوعها لمقاربة "المنعطف السردي في المسرح: عودة فنون الحكي"، وذلك في سياق محاولة مواصلة النقاش المرتبط بفنون الفرجة الذي أطلقه المركز منذ أكثر من عقد من الزمن.

يأتي اقتراح هذا الموضوع للنقاش، نظرا لازدهار العروض السردية والمسرحيات المونولوجية في الآونة الأخيرة؛ حيث يعود السرد إلى المسرح، ويأخذ المونولوج الأسبقية على الديالوج؛ ومن ثم يزلزل وهم الدراما، ومع ذلك لا ينبغي النظر إلى هذه العودة من حيث هي التفاف حول القصة، بل عرض لممكنات الفعل القصصي، وسعي إلى تحقيق علاقة جديدة مع التمثيل المسرحي بعيدا عن العودة إلى الدراما.

يسعى المهرجان، إذن، إلى استكشاف ممارسات فرجوية وخطابات جديدة تتناول العلاقة المتبادلة بين الحكي والمسرح، في سياق ما يصطلح عليه بالمنعطف السردي في المسرح.

في ضوء هذه النقاشات والتأملات النظرية، سيجتمع باحثون وخبراء من مختلف أنحاء العالم للانضمام إلى طاولة النقاش، وعرض أفكارهم وتأملاتهم حول مجموعة من الإشكاليات المختلفة التي تتعلق بالمحاور المقترحة التالية: المنعطف الفرجوي، المنعطف السردي في المسرح المعاصر: أية علاقة؟ جماليات الفرجة السردية المعاصرة، مظاهر تسريد الأحداث الواقعية في المسرح، الرقص كآلية سردية: جدلية "الجسد الناطق"، و"النص المتحرك" الحكي الجريح: شهادات سنوات الجمر والرصاص في المسرح المغربي، المحكي الذاتي والمحكي الجماعي في المسرح، عودة فنون الحكي العربي في الممارسة المسرحية المعاصرة، السرد العربي القديم: من التراث إلى النص إلى العرض.

بالإضافة إلى محاضرات افتتاحية ولقاءات مفتوحة مع خبراء دوليين من مختلف أنحاء العالم: إيريكا فيشر ليشته، مديرة المعهد الدولي لتناسج ثقافات الفرجة بألمانيا، وأنور مجيد، رئيس جامعة نيو إنجلند بطنجة، وستيفن باربر، جامعة كينغستون بالمملكة المتحدة، زهرة مكاش، أستاذة باحثة، جامعة ابن زهر، أكادير، نيكولاس مولير شول، رئيس الدراسات المسرحية بجامعة كوت بفرانكفورت، غابرييل برانستيتر، المديرة الثانية لمعهد تناسج ثقافات الفرجة بالجامعة الحرة، برلين، إلى جانب مداخلات نخبة من الباحثين والخبراء المغاربة، العرب، والأجانب في مجال النقد والبحث المسرحيين: محمد العميري، حسن يوسفي، سعيد كريمي، محمد سيف، إيلين أستون، عبدالرحيم الإدريسي، كيزيا بيرلسن، إيمان محمد سعيد التونسي، العياشي الحبوش، فران فلويد، كريستينا شموتز، باربارا إوريل، ألابودي أوجونيي، كاثرين هينيسي، سالم كويندي، كمال خلادي، محمد أبو العلى، بوسرحان الزيتوني، هشام بلهاشمي، مروة مهدي، كودي بولتن، محمد الخطيب، أحسن تليلاني، سيف الهمداني، محمد جلال أعراب، رشيد دواني، عصام يوسفي، عمر فرتات، مارجوري برتان، بيير كاتزوسكي، عز الدين بونيت، أناستازيا ريموندو، كودي بولتن، جولييت كوزيتا، هايك جيهرين، خميسة علاوي، مارجوري كانتر، محمد العزيز، كرمة سامي، حليمة البخاري، محمد زهير، فادي فوكيه، أنتوني دافيد، سعيد منطاق، ميمون الداودي، يالي أزاكوري، توريا خنوز، ابتسام جدير، عبدالله بوبكري، يونس أسعد الرياني، أنس العاقل، وغيرهم.

تتوزع هذه المداخلات على 12 جلسة علمية، اثنتان منها مخصصتان للباحثين الشباب (13 باحثا شبابا من مختلف أنحاء العالم): طارق الربح، أمال العلوي، الخلفاوي خليدة، عبد العظيم هيندا، رجاء الخلوفي، زكيان بنعمار، رائد بلبشير خضراوي، جواد رضواني، سوسن ملا حسين، سيرين أوزكان، لوكاش هيرمان، فريدريك أوبركروم، هينري سوجي، جوليا شايد.

وستقام ثلاث ورش تكوينية لفائدة المحترفين والهواة: ورشة الارتجال والحكي يؤطرها الباحث المسرحي رشيد أمحجور، وورشة المسرح البصري يؤطرها الفنان والباحث فاضل سوداني من العراق، وورشة مختبر لاليش ويؤطرها الفنانان نكار حسيب وشمال أمين من النمسا.

إضافة إلى الجانب العلمي، فإن المهرجان، وعلى غرار الدورات السابقة، سيقدم ما يزيد على عشرة عروض فنية فرجوية مفتوحة؛ من المغرب، مصر، الجزائر، ألمانيا، النمسا، إسبانيا، إيران، فرنسا، العراق.. بحضور فنانين مرموقين على الصعيد الدولي، من قبيل المخرج المغربي نبيل الحلو، الفنانة المصرية حنان فريد شوقي، الفنانة والباحثة المصرية نورا أمين، الفنانين الكرديين النمساويين نكار حسيب وشمال أمين، الفرقة المغربية داها واسا، فرقة أكون، فرقة كور سين، فرقة عبو، فرقة ناو الجزائرية، فرقة تيفسوين، فرقة بارطاج، فرقة أفروديت، فرقة عائشة الصدر الإرانية، فرقة سارة مولينا الإسبانية، فرقة دوز تمسرح المغربية وجدور الفرنسية، بالإضافة أيضا إلى تقديم ثلاثة أفلام وثائقية: لسنا أرقاما شهادات اللاجئات السوريات بألمانيا، والآخر عن الكاتب العالمي محمد شكري، والثالث من إنجاز طلبة ماستر السينما بكلية الآداب بتطوان.

ومن لحظات الدورة الثانية عشرة: تكريم شخصية الدورة، الباحث الأمريكي المرموق، مارفن كارلسن (صاحب كتاب "مسارح المغرب والجزائر وتونس)، وتقديم آخر الإصدارات المسرحية من منشورات المركز الدولي لدراسات الفرجة وغيرها، وماستر كلاس لفائدة الباحثين الشباب من تأطير خبراء دوليين.

كما تقام ورش لفائدة المسرحيين المحترفين والهواة من تأطير خبراء دوليين (مختبر لاليش من فيينا، د.فاضل السوداني من العراق- الدانمارك، د.رشيد أمحجور من المغرب)، ومحاضرات رئيسة: كابرييل براندستيتر ونيكولس مولير شاول من ألمانيا، ستيفن باربر من إنجلترا، مارفن كارلسن وأنور مجيد من أمريكا.. ومفاجآة أخرى، بالإضافة إلى جلسات نقدية وموائد مستديرة بمشاركة ثلة من الباحثين والفنانين المرموقين من المغرب والعالم العربي وباقي الدول.

وكما في دورات المهرجان السابقة، سوف تقام فعالياتها في فضاءات مختلفة، منها ما هو مغلق كقاعات متحف القصبة بطنجة، وفضاء مسرح تبادل، ومسرح جامعة نيو إنجلند بطنجة، وقاعة الندوات بفندق شالة بطنجة، وما هو مفتوح كساحة المشوار بمتحف القصبة، ومواقع أخرى بمدينة طنجة.## ## ##

اقرأ ايضا: