[x]

أخبار

بالفيديو.. مواطنون في بولاق الدكرور عن الأضحية: "سُنة وراحت بسبب الغلاء"

1-9-2016 | 09:56

رأي المواطنين بالغلاء

عبير حلمي - إسراء عمرو
عيد الأضحى أو"عيد اللحمة" كما يصفه المصريون يزداد صعوبة عامًا بعد عام على الطبقات الفقيرة التي يراودها قبل هذه المناسبة العظيمة هم كبير بسبب الارتفاع الجنونى في أسعار اللحوم سواء الحية أو المذبوحة.


وقبل أيام قليلة من عيد الأضحى، شهدت أسواق الماشية المحلية ركودًا في شراء الأضاحي، وأصبح هناك اتهامات من قبل المستهلكين لمحلات الجزارة لرفع الأسعار، فيما حمل "الجزارين" تلك المسئولية لمربي الأغنام والذي يرجعها إلى ارتفاع أسعار العلف كنتيجة لارتفاع الدولار.

من جانبه أكد زينهم صاحب أحد محلات الجزارة بحى بولاق الدكرور لـ"بوابة الأهرام" تدهور الحالة الاقتصادية التي يعيشها المجتمع المصري التي تدفع مربي الأغنام إلى رفع أسعار الأضاحي بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف، قائلًا: "الدنيا واقفة خالص لدرجة أن مفيش زبون حتى يجي يسأل على أسعار حاجة".

وأضاف زينهم، أن غلاء الأسعار أثر بالسلب على حركة البيع والشراء خاصة تلك الأيام التي تشهد ركودًا كبيرًا وقلة إقبال المواطنين على شراء اللحوم.

ويرى عماد صاحب أحد مزرعة لتربية المواشي أن هناك انخفاضًا ملحوظًا فى إقبال الناس على شراء الأضاحي عن العام الماضي، مشيرًا إلى أن السبب هو ارتفاع أسعار العلف، وأن أسعار الأضاحي لديه تتراوح بين 37 الكيلو للجاموس، و31 للعجول البقرى، و42 للخروف .

أما ثناء مصطفى" أحد المواطنين بمنطقة بولاق قالت إن ذبح الأضحية فى العيد كانت عادة لديهم ولكن مع الظروف المعيشية الصعبة، والارتفاع المستمر فى الأسعار لم يستمروا على هذه العادة واكتفوا هذه السنة بشراء اللحمة من عند الجزار ،وأضافت أن أسعار اللحمة أصبحت (نار نار) على حد قولها حيث وصل سعر كيلو اللحمة 100 جنيه.

وأما عن الحاجة "سعاد" اضافت أن كيلو اللحمة وصل ل90 جنيهًا وأنه بسبب ارتفاع الأسعار لم تستطع شراء سوى نصف كيلو وقالت إنها لا تفضل اللحوم المستوردة وأن هناك فرقا كبيرا بين اللحوم المستوردة والبلدية قائلة "مين معاه فلوس يشترى خروف أما إحنا مش قادرين ندفع لعيالنا فلوس لبس المدارس هنقدر نشترى خروف".

ويرى "محمد شرف" نائب رئيس شعبة القصابين (الجزارين) أن الأسعار جميعها ارتفعت سواء المقدمة من وزارة الزراعة، أو منافذ البيع التابعة للقوات المسلحة، أو لدى الجزارين، وأن الحل من وجهة نظره لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم يتمثل فى التنسيق بين الحكومة والشعبة من خلال عمل خطة طويلة المدى تعتمد على تربية الحيوانات لتوفير اللحوم وخطة قصيرة المدى تعتمد على الاستيراد من الخارج واذا تم الاستمرار على هذه الخطط سوف يتوافر لدينا بعد ثلاث سنوات ثروة حيوانية كبيرة.

وقال اللواء ابراهيم محروس رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، إن إجمالي الكميات التي تم استيرادها من الخارج خلال الشهر الماضي استعدادا لعيد الأضحى المبارك بلغت حوالي24 ألف طن من لحوم البقر المجمدة، و11 طنا من اللحوم الجاموسي، و141 طنا من البتلو المجمد، و18 ألف طن من الكبدة والكلاوى. و345من الضان المجمد وذلك من دول امريكا،استراليا،البرازيل،السودان،وكندا.

وقال دكتور"محمود العسقلانى"رئيس حركة مواطنين ضد الغلاء لـ"بوابة الأهرام "إن سبب ارتفاع أسعار اللحوم بصفة عامة يرجع للنمط الاستهلاكي إضافة لارتفاع اسعار العلف عند المربين فهناك أعلاف طبيعية مرتفعة الثمن، وأن جميع التوقعات تؤكدأن هذا العام يشهد انخفاضا ملحوظا في استهلاك الأسر المصرية للحوم فبعد أن كان الفرد يشترى 10 كيلو فى العيد أصبح يشترى 3 فقط.

وأضاف "أن هناك اعتقادا سائدا بأن اللحوم المجمدة ليست صحية وآمنة وهذا اعتقاد خاطئ فاللحوم المجمدة هى الأكثر أمنًا في مصر، فهناك لجنة بيطرية كبيرة فى بلد المنشأ "البرازيل"تشرف على هذه اللحوم ،ونصح المواطنين الذين يقبلون على شراء اللحوم فى هذا العيد باللجوء إلى منافذ القوات المسلحة التي تبيع اللحوم طازجة وأفضل من محلات الجزارة وكذلك فى السعر".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة