قطعة من مراكب الشمس قد تكشف أسرارًا جديدة عن الحياة البحرية في مصر القديمة

31-8-2016 | 19:41

مراكب الشمس

 

رويترز

قال وزير الآثار خالد العناني إن قطعة خشبية كبيرة استُخرجت من موقع مراكب الشمس المصرية القديمة، اليوم الأربعاء ستكشف على الأرجح عن تاريخ الإبحار في مصر الفرعونية.


وال قطعة الخشبية التي تحوي بعض القطع المعدنية تخص مركب الشمس الثاني للملك خوفو والتي اكتُشفت في أوائل خمسينيات القرن الماضي وظلت على حالها حتى عام 2011.

وعمل فريق أثري مصري - ياباني على ترميم المركب الذي سيعرض بعد تجميعه في المتحف المصري الكبير المتوقع افتتاحه في 2018.

وأوضح العناني أن ال قطعة الخشبية المُستخرجة والتي يبلغ طولها نحو ثمانية أمتار تحوي قطعًا عديدة من المعدن وتختلف عن أي قطعة أخرى استُخرجت من المكان حتى الآن.

وقال وزير الآثار للصحفيين "ال قطعة مختلفة عن بقية القطع لأن فيها أجزاء معدنية كثيرة والأجزاء المعدنية هي نوعين. جزء على شكل حرف الإس بالانجليزي و يرجح إنه يوضع لتفادي احتكاك المجداف".

وأضاف "نوع الحلقات دي مش موجود في المركب الأولى. فبالإضافة إلى إنها قطعة كبيرة طولها حوالي 8 أمتار تقريبًا لكن الأجزاء المعدنية دي هتعرفنا كتير عن تاريخ المراكب في مصر وتاريخ البحارة و الحياة البحرية في مصر القديمة ".

ومركبا الشمس مدفونان بجوار الهرم الأكبر في مدينة الجيزة المجاورة للعاصمة الذي بُني للملك خوفو الذي حكم في عصر الأُسرة الرابعة.

وأقامت هيئة الآثار في مصر خيمة حول المنطقة التي عُثر فيها على المركب الثاني وأقامت مركز ترميم مواز للموقع.

ويتولى فريق من الأثريين ترميم قطعة واحدة في وقت واحد وعندما ينتهون تُلف كل قطعة في غشاء واق من البلاستيك وتُخزن في درجات حرارة تخضع لتحكم.

وقال مدير عام الترميم الأولي بالمتحف المصري الكبير عيسى زيدان "إحنا بنتم هنا الشغل بطريقة علمية من أول عملية الإسعافات الأولية داخل الحفرة وعملية الرفع. وبعد كده بنعمل عملية أقلمة لل قطعة بعد ما تطلع وبنحطها في الحفرة عشان نقدر نخفض درجة الحرارة والرطوبة. ما نقدرش نتعامل معاها مباشرة عشان العلاج يدي نتيجة كويسة.

بعد ما بنبدأ عملية العلاج بنعمل تصوير لل قطعة بتقنية التصوير ثلاثي الأبعاد على كل قطعة لحد ما ننتهي من ال قطعة كلها إن شاء الله علشان نقدر نجمعها تجميع مبدئي على الكمبيوتر عشان نتفادى أي ريسك (مخاطرة) يحصل مع الخشب الطبيعي".

والمراكب جزء لا يتجزأ من الحياة المصرية القديمة حيث لم يكن استخدامها مقصورًا على أغراض النقل بل كانت تستخدم لأغراض الترفيه وأداء طقوس دينية أيضًا.

مادة إعلانية

[x]